حادث قطار المنيا

حادث قطار المنيا

 

حادث قطار المنيا

احداث سمالوط مؤشر جديد على العنف الطائفي

مصريات

الجواب يعرف من عنوانه هذه الجملة نرددها دائما في حياتنا العامة ويبدو أن عنوان هذه السنة 2011 هي تفجيرات الاسكندرية التي اعقبها بفترة وجيزة نوعا ما حادث قطار المنيا أمس ..

مع عديد من علامات الاستفهام التي حملها حادث قطار المنيا سمالوط  وهو هل هذه رسالة اخرى للاقباط بأن يتركوا البلاد ان عاجلا ام اجلا ويحذو حذو غيرهم بالتنازل عن ابسط حقوقهم وهو العيش بأمان ..

وهل سنتعامل مع حادث قطار المنيا وغيره بسذاجة وسطحية ونردد شعارات تم افراغها بشكل او بآخر من محتواها الحقيقي من نوعية لا توجد طائفية ولا فرق بين مسلم ومسيحي في مصر ..

وبعد وقوع حادث قطار المنيا ماذا ينتظر اصحاب القرار للاعتراف بأن احداث الاسكندرية و حادث قطار المنيا وغيرها طائفية وسببها ابواق الفتنة التي تجهر طوال الوقت بضرورة تحجيم دور الاقباط بالمجتمع المصري …

ولما لا يكون المختل الذي ارتكب حادث قطار المنيا وقتل مسيحي واصاب مسيحيين اخرين تابع لنفس المختلين الذين نفذوا تفجيرات الاسكندرية فهناك وجه تشابه بين الحادثين وان اختلفت طريقة التنفيذ وقد حملا رسالة الى الاقباط واضحة وصريحة مفادها انه انت قبطي اذا انت مستهدف ..

اخيرا ولنفترض جدلا بان مرتكب حادث قطار المنيا مختل عقليا هل سيغير هذا شيئا مما يشعر به المسيحيين من شعور بالحزن والاحباط خوف قلق و ترقب لاحداث طائفية اخرى .

اخبار ومواضيع ذات صلة:

حادث قطار المنيا : احداث سمالوط مؤشر جديد على العنف الطائفي

101 comments
  1. عادل 19/01/2011 20:41 -

    فى برنامج 48 ساعة الذى يذاع على قناة المحور فى الساعة التاسعة مساء” يوم ( الخميس 13/1/2011 )
    البرنامج إستضاف الشاب (محمود عبد الباسط ) شاهد العيان الذى كان يركب قطار المنيا الذى شهد حادث اطلاق النار من طبنجة مندوب الشرطة على الأسرة المسيحية و أمسك الشاب بجاكيت القاتل وكان السبب فى القبض علية
    وعندما سألتة المذيعة هناء سمرى وقالت لة إحكى لنا كنت قاعد فى القطر بتعمل اية ؟
    فصرح هذا الشاب علنى فى البرنامج امام العالم كلة على الهواء مباشرة” مرتين فى البرنامج أنة كان يجلس فى القطار وهو واضع سماعات فى أذنية و فاتح الراديو
    وعندما سألة مقدم البرنامج سيد على وقال لة مخوفتش من صوت الطلقات النارية فرد علية
    و فال أنا كنت واضع السماعات فى أذنى
    وهذا يثبت فعلا” أنة لم يسمع القاتل وهو يردد الشهادة أثناء إطلاق النار على المصابين اللذين صرحوا بذلك و كذبهم أقوال الشاهد محمود وقال أن القاتل لم ينطق بكلمة واحدة و السبب أنة فعلا” لم يسمع كلام القاتل بسبب لبسة للسماعات و سماعة الراديو
    على فكرة ممكن تتأكدوا بنفسكم من مشاهدة فديو البرنامج الموجود على النت

أضف تعليقاً