أسرار جديدة في أزمة قانون المحاماة المصري الجديد

نشر وتحرير: في Monday, May 24, 2010, 20:14
Advertisement
هذا المقال نشر في قسم: شبابيك | ويحتوي على: تعليق واحد فقط .
قانون المحاماة المصري الجديد

قانون المحاماة المصري الجديد

قانون المحاماة المصري الجديد

أسرار جديدة في أزمة قانون المحاماة المصري الجديد

مصريات

كمال مراد/ماهر ابو عقيل

هدأت عاصفة المحامين الثائرين ضد قانون المحاماة المصري الجديد، عادوا الى قواعدهم مثلما عاد قانون المحاماة المصري الجديد الى أدراجه الاولى ، أنهي المعارضون اعتصامهم.. واحتمى المؤيدون بعدة أعذار، بل وصل الأمر الى حد تبرؤ البعض من القانون نفسه، وهذا ما فعله عمر هريدي الذي نسب إليه المشروع بأكمله.

حمدى خليفة نقيب المحامين الذي دافع عن انون المحاماة المصري الجديد قرر النزول على رغبة جموع الثائرين عليه، أعلن عن سحب انون المحاماة المصري الجديد من مجلس الشعب لإعادة مناقشته ووعد بعدم إقراره إذا ما اعترض عليه محام واحد.. تصريحات خليفة ومن بعده عمر هريدي أعقبتها تحركات سعي خلالها كل منهم الى إنقاذ ما تبقي من مكانته داخل نقابة المحامين.

كان اجتماع عدد من القيادات البارزة بالنادي النهري للمحامين بالمعادي يوم الاثنين الماضي هو أول إعلان رسمي عن انفراج أزمة المحامين، وسحب مشروع قانون حمدى خليفة وعمر هريدي.

وكان النائب وعضو مجلس النقابة عمر هريدي، صاحب الدعوة لهذا الاجتماع، قد وجه الدعوة لأكثر من 70 شخصا، من القيادات النقابية، على مستوى الجمهورية، منهم بعض النقباء الفرعيين مثل نقيب بورسعيد أحمد قزامل ونقيب حلوان فتحي الخطيب، وسيف حماد نقيب سوهاج وبعض أعضاء المجالس الفرعية، وأعضاء مجلس الشعب في اللجنة التشريعية، أمثال جمال حنفي وسعد عبود، وبعض أعضاء مجلس النقابة العامة مثل محمد عبد الرحمن، وعدد من المحامين وغاب عن الاجتماع نقيب المحامين حمدى خليفة.

قبل بدء الاجتماع تلقي بعض المحامين اتصالا هاتفيا من نائب معارض يبلغهم بتصريح الدكتور سرور بأن انون المحاماة المصري الجديد لم يناقش في الدورة الحالية وخلال الاجتماع تغيرت لهجة هريدي، أعلن تنصله من انون المحاماة المصري الجديد، وحمل حمدى خليفة المسئولية كاملة، أثناء الاجتماع، الذي دعا لعقده في نادي المحامين النهري بالمعادي، يوم الاثنين الماضي، حتى إن هريدي قد صرح لبعض الذين حضروا المؤتمر، بأن الهدف من القانون كان تحصين موقع النقيب، بعد أن تزايدت حالة الرفض العام، لحمدى خليفة في أوساط المحامين.

ولم يكن مدرجا على أجندة الاجتماع، حضور أحد ممثلي المعتصمين، خاصة بعد فشل المفاوضات التي أجراها، عمر هريدي على مدار أيام الاعتصام، عن طريق وسطاء، مع المحامين المعتصمين، لتعديل بعض مواد انون المحاماة المصري الجديد المقدم للمناقشة، في سبيل فض الاعتصام، ولكن يبدو أن الاتهامات التي وجهها المعتصمون لعمر هريدي والحزب الوطني وحمدى خليفة، وقيامهم بتعليق دمي تمثل هريدي خليفة على باب النقابة أدت لانقطاع هذه الاتصالات تماماً.

ولكن هريدي استغل تواجده في أحد البرامج التليفزيونية، مع أحمد قناوي منسق الاعتصام، ووجه الدعوة له لحضور الاجتماع، أبدي قناوي موافقته المبدئية، ولكن بعد الرجوع لمجموعة المعتصمين للتشاور في الأمر ـ وهو ما حدث بالفعل وتم تفويض أحمد قناوي بالتحدث باسم مجموعة المعتصمين.

في حوالى الساعة الثانية ظهراً، بدأ المحامون الذين حضروا من جميع المحافظات، في التوافد على النادي النهري بالمعادي، واستقبلهم عمر هريدي، ومع تزايد أعداد الحاضرين، تم نقل الاجتماع للقاعة الكبري – مطعم النادي – الذي تم تجهيزه لاستقبال الاجتماع .

أدار الاجتماع عمر هريدي، الذي تغيرت لهجته المدافعة عن انون المحاماة المصري الجديد، تحدث هريدي لمدة نصف ساعة تقريباً، شرح خلالها بنود القانون وأهدافه، وما كان يسعي لتحقيقه بتقديمه لمشروع انون المحاماة المصري الجديد .

بعدها أعطت الكلمة لأحمد قناوي، بصفته ممثل مجموعة المعتصمين في الاجتماع، أكد قناوي أن ما تم تقديمه وعرضه على مجلس الشعب، ليس قانوناً للمحاماة، وما هو مطروح هو أربع مواد فقط، وضعت بهدف تحقيق مكاسب، انتخابية وشخصية دون النظر للمصلحة العامة للمحامين، وأشار الى أن المعتصمين في مبني النقابة، لا ينتمون لجبهة أو تيار.

تحدث بعد ذلك جمال حنفي الذي يحمل صفتي عضوية اللجنة التشريعية بمجلس الشعب وعضو مجلس النقابة والذي أشاد بشدة بالمعتصمين مؤكداُ أن الاعتصام كان السبب الأساسي الذي لفت الأنظار للقانون.

أما سعد عبود عضو مجلس الشعب ومجلس النقابة العامة فقد أكد خلال كلمته أن المجلس والنقيب يستحقا سحب الثقة منهما لعجزهما عن أداء دورهما وارتماء النقيب والأعضاء في أحضان الحزب الوطني.

عرض أحمد قناوي على فتحي الخطيب إصدار بيان عن الاجتماع وبعد عرض الأمر والموافقة عليه تم تشكيل لجنة لصياغة البيان شكلت من أحمد قزامل نقيب بورسعيد ومحمد عبد الرحمن عضو المجلس وفتحي الخطيب نقيب حلوان، وتضمن البيان فقرة تناشد المعتصمين بإنهاء الاعتصام بعد سحب القانون.

وبعد الانتهاء من البيان قام عمر هريدي بتلاوته على الحاضرين لتنتهي الأزمة وفي نفس اليوم عقد المعتصمون اجتماعا في مبني النقابة قرروا خلاله فض الاعتصام والبدء في إجراءات سحب الثقة من المجلس والنقيب وبدأت لجنة الدفاع عن استقلال النقابة في جمع توقيعات المحامين على طلب عقد جمعية عمومية لسحب الثقة من النقيب والمجلس.

جاء اجتماع هريدي ليحسم المعركة التي دارت قبله بيوم في نفس المكان بالنادي النهري بالمعادي.. حيث جرت وقائع المؤتمر الذي دعا إليه نقيب المحامين حمدى خليفة، كان خليفة هو ضحية المؤتمر الذي دعا لإقامته في النادي النهري للنقابة بالمعادي، أراد أن يقدم مبرراته حول قانون المحاماة الجديد الذي أثار غضب الكثيرين من المحامين فتسبب في إضافة المزيد من الخلافات التي تشعل الانقسام بين صفوف أعضاء النقابة، خليفة تأخر أكثر من ساعتين عن موعد المؤتمر كانت كافية لإعداد هتافات استقباله التي عبرت عن حالة شديدة من غضب المحامين لم تنجح في أن تغطي عليها هتافات المؤيدين له، تطورت الأحداث سريعا من الهتاف الى التشابك بالأيدي وتحولت ساحة الموتمر الى ساحة حرب سقطت فيها كل شعارات الحوار والمناقشة، لم يعد أمام الحضور سوى الانضمام الى إحدى جبهتين تسعي كل منهما الى افتراس الأخري.

زادت حدة التحرشات بعد أن قرر خليفة الصعود الى المنصة، لم تتوقف الهتافات من الطرفين، فشل خليفة في تهدئة المحامين. وظهر خالد أبو كريشة عضو مجلس النقابة المعتصم اعتراضا على القانون، لم يستطع أحد السيطرة على نظام المؤتمر إلا عندما تحدث أبو كريشة عن القانون أو المؤامرة كما وصفه، أوضح أهم نقاط الاعتراض على القانون وأشكال التلاعب التي تعرض لها المجلس والمحامون بشأنه، ظل نقيب المحامين على المنصة لا يستطيع الكلام، ثم قرر فرض صوته على الأصوات العالية حوله، خاطب الحضور بصوت عالٍ عن التداعيات التي تحيط بالقانون وتوضيح بعض نقاط الخلاف ملوحا بالقانون الذي صاغه في يده.

كانت المشادات بين المحامين والتحرشات بخليفة مستمرة أثناء كلمته، لكنه تجاهل كل ذلك واستمر في حديثه، قدم خليفة أثناء كلمته نماذج من مشاريع القوانين التي أعدها المحامون منذ أربعة شهور، وفور إنهائه الخطاب تصاعدت الهتافات ضده والاحتكاكات بمناصريه، مما دفع أنصاره الى الالتفاف حوله وحمايته من مجموعة المحامين المعارضين له، لم يغادر خليفة النادي فور انهائه المؤتمر ولكن توجه الى إحدى القاعات انتظارا لهدوء الأجواء في الخارج.

ما بين اجتماع هريدي الذي تبرأ فيه من انون المحاماة المصري الجديد.. ومؤتمر خليفة الذي خرج منه محملا بانتقادات واسعة.. تبقي علامات الاستفهام حول حقيقة القانون نفسه وما طرأ عليه من تعديل أثناء رحلته الى مجلس الشعب ثم عودته لمجلس النقابة.

وهناك اوراق وخطابات المتبادلة بين النقابة ومجلس الشعب، تؤكد الأوراق أن القانون الذي قدمه عمر هريدي أمين صندوق النقابة وعضو مجلس الشعب ليس هو الذي أعده حمدى خليفة نقيب المحامين وسلمه له، وأن هناك خطابا تم إرساله لمجلس الشعب يفيد بإقرار وموافقة مجلس النقابة على التعديلات الواردة في المشروع، وأن عمر هريدي الذي سلم انون المحاماة المصري الجديد في المجلس.

وكشف خطاب مؤرخ في 19 أبريل الجاري موقع من هريدي وعلى عطوة وإبراهيم أبوشادي نواب مجلس الشعب وموجه للدكتور فتحي سرور رئيس المجلس يفيد بتقديم مشروع القانون والمطالبة بمناقشته والموافقة عليه.. وتبين أن هناك من قام بالشطب على توقيع هريدي في محاولة لإبعاده عن المسئولية بينما ترك توقيعات عطوة وأبوشادي حسب المستندات.

في المقابل أدان أعضاء المجلس ممن شاركوا في الاعتصام من تقدموا بالمشروع واتهموهم بالتزوير والتلاعب في إرادة المحامين مؤكدين رفضهم القاطع للمشروع بهذا الشكل، مطالبين بانعقاد جلسة مجلس نقابة طارئ لمناقشة الأزمة ومحاسبة المخطئ منهم- حسب قول خالد أبوكريشة عضو المجلس، مؤكدا ضرورة إعادة طرح القانون على المحامين من جديد بالطرق التي حددها القانون، يتزامن مع ذلك تحديد لجان استماع ومناقشة للقانون يشارك فيها نقيب المحامين والنقباء الفرعيون تليها جلسات أخرى لأعضاء المجلس ومن يرغب في المشاركة من المحامين حسب قول طارق العوضي الذي كان ضمن لجنة المعتصمين.

اخبار ومواضيع ذات صلة :

Sponsored links


تعليق واحد في “أسرار جديدة في أزمة قانون المحاماة المصري الجديد”

  1. أمين
    2010.05.24 22:30

    ربنا يخلى ترزية تفصيل القوانين على مقاس ومطالب النخبة .زعلانين ليه يا حضرات المحاميين انتم تعلمون كيف تمرر الدولة القوانين المشبوهه وبموافقة أعضاء أسم النبى حارسهم بمجلسى الشعب والشورى طالبوا بأسقاطهم وتنقية وتنظيف المجالس من الجهلة وبتوع المنافع الشخصية من اللصوص وبتوع النسوان من المرتشين ومن تجار المخدرات والقتله من حرامية قوت الشعب الغلبان المسكين من  الظلمة تجار الحديد والأسمنت من التجار الغيلان اللى جعلونا نئن من وطأة الغلاء ومن الضرائب الجائرة التى لا يقرها الدستور والشرائع السماوية .وحياتكم وعوا الناس الا ينتخبوا المحاسيب وبياعيين الكلام ودغدغة المشاعر بالأمال الكذابة عرفوا الناس حقوقهم .وعرفوهم ان الساكت عن الحق شيطان أخرس .يا رجال القانون أنتم أعلم منا بما يجرى على أرض الوطن من مهاترات وسرقات وأستغلال نفوذ .أنتم تعرفون من خرب أقتصاد مصر من باع ممتلكات الشعب من روعنا وأقلق منامنا لا تتركوهم يهنأوا بما نهبوا عليكم بهم فان الدائرة اليوم علينا وغدا عليكم .حسبنا الله ونعم الوكيل يا أمة أصبح فيها الأنسان حيوان والأمين لص والصادق كاذب والمنافق هو أبن الأمراء أنقلبت الموازين .اليست هذه من علامات الساعة …..أفيقوا…أفيقوا….الا هل بلغت اللهم فأشهد !!!!!
    ا


    

أكتب تعليقك