مشاكل المراهقة في الصعيد : البنات ليس لها رأي في الزواج

نشر وتحرير: في Friday, October 22, 2010, 15:44
Advertisement
هذا المقال نشر في قسم: المصطبة | ويحتوي على: 10 تعليقات فقط .
مشاكل المراهقة

مشاكل المراهقة في الصعيد

مشاكل المراهقة في الصعيد : البنات ليس لها رأي في الزواج

مصريات

دراسة شاملة اجرتها وزارة الأسرة والسكان حول أوضاع المراهقين من الجنسين في محافظات الصعيد ومحافظة أسيوط. على مستوي جميع المجالات الاجتماعية والتعليمية والصحية.. بالاضافة الى زواج القاصرات هناك.
كشفت الدراسة عن انخفاض نسبة المراهقين الذين سبق لهم استخدام شبكة المعلومات المعروفة بالإنترنت الى 10% فقط بينما 90% منهم لا يعرفون شيئاً عن الإنترنت.
جاءت أعلى نسبة استخدام الإنترنت في قرية ميرو مركز القوصية بأسيوط حيث ان حوالي ما بين 16 الى 20% سبق لهم استخدام الإنترنت بينما كانت أقل نسبة استخدام في مركز أبوتيج وهي 4%.
وعن دراسة التفاوت في مدي استخدام المراهقين للإنترنت حسب النوع بين انخفاض معدل استخدام الإنترنت بين الاناث عن الذكور حيث ذكر حوالي 16% من المراهقين الذكور أنه سبق لهم استخدام الإنترنت مقابل 6% فقط من الاناث.
وعن الاستخدام الآمن للإنترنت كانت أهم المشكلات التي تعرض إليها المراهقون نتيجة استخدام الإنترنت هي التعرض لكلمات أو صور غير لائقة “85%” والتعرض لكلمات أو صور فاضحة “50%”.
مشكلات صحية واجتماعية
كشفت الدراسة ان مشكلة فقر الدم تعتبر الضعف العام والهزال أكثر المشاكل الصحية التي ذكر المراهقون انهم يواجهونها.
وذكرت الفتيات أنهن يعانين من مشكلات خاصة بالتعليم وعدم توافر فرص عمل وعدم اهتمام الآباء برعايتهن.. وكانت مشاكلهن تدور حول عدم توافر مدارس للبنات بالمراحل الثانوية بقراهن وعدم وجود أماكن مناسبة لهم لتنمية مهاراتهم كما انهن اشتكين من عدم اخذ الاهالي برأي البنت في زواجها.

وحول كيفية قضاء المراهقين وخاصة الفتيات اوقاتهم في الصعيد كشفت الدراسة ان المراهقين يقضون حوالي 32 ساعة في العمل أو المدرسة أو الجامعة وحوالي 26 ساعة اسبوعياً يقضونها في القيام بأنشطة شخصية مثل القراءة أو مشاهدة التليفزيون أو سماع الراديو أو المشي واجمع كل الشباب المشاركين في المناقشات انهم اسعد حالاً من الفتيات ويرجع ذلك الى الحرية الكبيرة التي تمنح لهم دون الفتيات والتي تؤثر على كيفية قضاء كل منهما لوقته فيستغرق الشباب جزءاً كبيراً من وقتهم في الجلوس مع الاصدقاء في المقاهي ولعب الكرة والعمل في الزراعة في حين تقضي الفتيات وقتها في المساعدة في أعمال المنزل ورعاية الصغار ونادراً ما تقوم بأعمال الزراعة.

تناولت الدراسة مصادر المعلومات المفضلة لدي المراهقين عن صحة المراهقين والمهارات الشخصية وكشفت ان 48% من المراهقين يفضلون الحصول على معلومات تخص صحتهم من الاقارب أو من أحد أفراد الأسرة في حين ان حوالي ثلث المراهقين ذكر مدرس المدرسة كمصدر للحصول على مثل هذه المعلومات وذكر 23% ان التليفزيون هو المصدر المفضل لديهم للحصول على المعلومات الصحيحة.

أشارت الى ان حوالي نصف المراهقين يفضلون الحصول على معلومات عن المهارات الشخصية من خلال الأسرة “الاقارب” بينما يفضل أكثر من ثلثي المراهقين مدرس المدرسة كمصدر للحصول على هذه المعلومات يليه التليفزيون بنسبة 24% وتقل نسبة تفضيل الجرائد والمجلات والإنترنت حوالي 20%.
وحول اتجاهات المراهقين حول زواج الأطفال كشفت الدراسة ان 30% من المراهقين لديهم أقارب وزملاء متزوجون وعمرهم أقل من 18 سنة فبلغت هذه النسبة أعلى مستوى لها في قرية ميرحيث وصلت النسبة الى 48 %.

اخبار ومواضيع ذات صلة :

Sponsored links


10 التعليقات في “مشاكل المراهقة في الصعيد : البنات ليس لها رأي في الزواج”

  1. tota el bnota
    2012.10.11 03:58

    الكلام ده كان زمان لاكن فى الزمن اللى احنا فيه ده مافيش الكلام ده فى حريه فى تفاهم واختيار الزوج ** *انا من الصعيد قلب الصعيد قنا وماشفتش كده ممكن يكون فيه بس مش كل الصعيد ودلوقتى نسبه قليله ** الصعيد بقت زى اى حته فى مصر بس اللى يفرق انها فيها تقاليد الاحترام والاصل

  2. محمد الهبص
    2012.05.05 19:08

    في الواقع الناس هم الذين عقّدوها، الناس عسروا ما يسر الله لهم، وعقّدوا ما بسّطه الشرع، الشرع يرغِّب المسلم أن يتزوج من مسلمة، أن يذهب إلى أهلها ويطلبها و”أكثرهن بركة أقلهن مهراً” و”يسروا ولا تعسروا”، فالناس هم الذين عسروا هذا الأمر، فأصبحت هناك مائة مشكلة ومشكلة، وألف عقدة وعقدة، مَن الذي يضع هذه العقبات؟ الناس، يأتي في أول شيء الاعتبارات المالية، فنريد مهراً كبيراً حتى يكون هذا دلالة على قيمة الأسرة وأهميتها، وطبعاً الشاب في مقتبل حياته وفي أول سلم حياته ليس معه هذا المال الكثير فمعنى هذا أن مضطر أن ينتظر حتى يستطيع أن يوفر هذا المهر، وليت الأمر يتوقف عند المهر، هناك أشياء ابتدعها الناس، كان زمان هناك حفلة واحدة “أولم ولو بشاة” اذبح شاة عندما تتزوج وأولم بها، الآن يعمل حفلة خطوبة أو بعض الناس تقول عنها الشبكة، ثم حفلة أخرى للعقد عندما يملك عليها ويعقد قرانها، ويعمل حفلة أخرى عند الزفاف والدخول، ثم اخترع الناس شيء سموه “شهر العسل” فيأخذها ويروح بلد أجنبي وكل هذه مصاريف، وكان زمان الناس تعمل الحفلات في البيوت، الآن تعملها في فندق، والفندق يحتاج إلى مبالغ فكل هذه تكاليف الناس كلّفوا بها أنفسهم، أيضاً التأثيث للبيت فلابد أن يؤثث بأفخر الأثاث، وكذلك الهدايا يبعث لهم كما يقولون في بلاد الخليج “الدزّة” ويبعثوا أشياء كثيرة ولا ينتفع بها أحد بعد ذلك.

  3. سالي
    2012.01.17 00:17

    مينفعشي جواز من غير موافقة البنت هم بيختاروا اي حاجة دة جوووووووووواز

  4. سهام salem
    2011.03.20 18:44

    على فكرة حرام انه يمنعو البنات من حريتهم فى موضوع الجواز بالذات ونفسى طباعهم تتغير يالا ربنا يهدى

  5. ميرو مينى
    2011.03.06 21:12

    مين يقدلر يزوج بنتة غصب عنها

  6. خالد عبد الراضى
    2010.11.22 19:49

    النسب والدراسه التى تمت اعتقد انها غير سليمه تماما انا من محافظة المنيا وما اجملها مدينه فى مدنيتها وجمالها الذى يسحر القلوب وفى شعبها الطيب المتفتح انا لا ارى ما تقولون فالاناقه فى الشوارع احسن من بحرى لان مع الشياكه والالوان المنظمه فى اللبس للشباب عموما يوجد التقاليد والعادات المحترمه التى يتمسك بها اهل الصعيد والتى تضفى جمال وبعد اخر من الشياكه الاخلاقيه يا اهل بحرى وارجو ان تاتو الى المنيا وترو بانفسكم وسامحونى انا اتكلم عن المكان الذى اعيش فبه ولا اعتقد ان الجنوب يختلف كثيرا عن بلدى المنيا حتى اسوان ولو سالتو بصدق اى فتاه صعيديه عن مدى حرينها ستحاوبكم بانها ليست مطهده كما تصورون ذلك بل هى تعرف ان التقاليد والاخلاق والتربيه تملى على والديها ان يتحدثو معها فى عريسها ومن يتقدم لها وعن دراستها واصدقائها هذا من صميم كيان الاسره الصعيديه المترابطه وليست المفككه غير  ذلك لا يوجد اطهاد اطلاقا بل الاطهاد هو اهمال الحديث والحوار مع اولادنا الاطهاد هو الاب والام فى وادى والابناء فى وادى اخر ليست هذه هى الحريه بل التفسخ الاسرى الذى تريدونه وتحلمون به لتتفكك الاسره المصريه وهذا هو الغرض والهدف لكم يا ريت تتعلمو من الصعيد الترابط الاسرى والراى والراى الاخر والحوار وليس الاطهاد كما تدعون انتم لا تعيشون معنا فانتم لستم مثلنا وبدل ما نرسل ابناءما الى خارج مصر فى تبادل اسرى مع بعض الدول الغربيه ارسلو ابناءكم الى اسر صعيديه ليعلموهم القيم والسلوكيات والتقاليد المتوارثه من الطيبين القدامى لا تضحكون على انفسكم بابحاث انتم تعلمون من فيها المفلس وتعلمون فيها بالنوايا الغير سليمه رعى الله مصر بالطيبين وحفظ الله ابناءنا وبناتنا من كل سوء ومن دراساتكم الباليه

  7. د\محمود زكريا
    2010.11.16 14:07

    على فكرة يا جماعه انا شايف ان البنات عندنا فى الصعيد تنال حريتها دون اى قيود مثل بنات القاهره مثلا ولا يوجد مايسمى بالاجبار فى الزواج او فرض عريس معين على الفتاه مثلما يحدث الا فى نسبه قليله جدا وهى تشمل الفئه الغير متعلمه من الشعب ولا انتو يا جماعه التحضر عندكم يعنى خروج البنت مع اصدقائها الصبيان وان تضع يدها فى يده ولا حول ولا قوه الا بالله وبلاش تحسسونا اننا لسه فى الجاهليه بالعكس احنا عايشيين زى الناس والنسب المذكورة فى الاحصائيه overجدا وهى غير واقعيه بالمرة وان كانت حقيقيه فهى تمثل قريه صغيرة جدا
    وبالنسبه لاستخدام الانترنت فنسبه الشباب فى الصعيد الذى يستخدم الانترنت مرتفعه واكثر بكثير من المذكورة اعلاه

    مع احترامى للجميع

  8. محمد عبدالعال
    2010.11.06 14:09

    بجد حرام حرمان البنات من الحريه الشخصيه وانا اعاني من هذا لاني عايز اتعرف علي بنت بس للاسف مش عارف ادرسها كويس او اعرف هي ايه وده يرجع الي عدم الحريه فانا اناشد جميع المسئولين علي ان يضعو قانونا للحريه في الصعيد

  9. لينا
    2010.10.25 06:38

    لاحول ولا قوة الا بالله يعني البنات للدرجه دي مالها قيمة في الصعيد ولا رأي مشكله عظما والله ..ميرسي كتير ع الطرح المتألق تحياتي الك

  10. محمد الهبص ( اليمن )
    2010.10.23 17:20

    بسم الله الر حمن الر حيم

    النساء شر يك الر جل ولكن عندما لا يكون للمرة راي في الزواج وذلك بسبب العنوسه وعدم وجود فرصه عمل للشباب


    

أكتب تعليقك