مصرياتالصنايعي مصري‮.. ‬خالي شغل‮.. ‬بعد أن أغرقت المنتجات الآسيوية الأسواق بالمنتج الرخيص‮..‬
فلم يعد الزبون والصنايعي يلتقيان وبينهما بضاعة تتطلب التحسين أو التجويد أو التوصية

محمد عمر

‮»‬أجدع صنايعي‮.. ‬إيده تتلف في حرير‮«.. ‬كلمة كان كلما سمعها ازداد ثقة في نفسه‮.. ‬واستقر في يقينه أن ما يتقاضاه من مال من صاحب العمل‮.. ‬لا يوازي بأي حال قيمة ما يفعله‮.. ‬وكلما طالت به مدة الخدمة‮.. ‬ازداد خبرة وعمقا في مهنته التي عشقها وشب علي فهم أسرارها‮.‬
هذه المرة‮.. ‬لم يجمع محمد علي باشا أمهر الصنايعية ليرسلهم إلي الأستانة إرضاء للخليفة العثماني بهداياه وإبداعاتهم في كل شيء‮.. ‬هذه المرة التفريغ‮ ‬للمهن مجانا‮.. ‬أين هم الآن‮.. ‬لم يعد هناك خليفة ولا ملك‮.. ‬ومع ذلك أصحاب المهن حالهم لا يسر عدوا ولا حبيبا بعد أن عزف الجميع عن التعامل معهم‮.. ‬فالمستورد أغرق الأسواق‮.. ‬بغض النظر عن الجودة‮.. ‬لم يعد الصنايعي يتدلل علي صاحب العمل الذي سعي بدوره للبحث عن مصدر آخر للرزق‮.. ‬ولو كان في المستورد‮.. ‬المستورد‮ »‬يقش‮« ‬القروش التي في جيب المستهلك‮.. ‬أما الصنايعي الذي بارت سلعته وأصبح علي فيض الكريم فقد تعرضت مهنته إلي إبخاس القيمة وتعرض هو إلي إبخاس القدر‮.. ‬فآثر العزوف عن العمل بعد أن ضاق صاحب الورشة به وقرر أن يبيع الدكان لاستغلاله من آخر يجيد تسويق وترويج السلع المستوردة‮.. ‬ويقبض القرشين ويودعهم في البنك‮.. ‬لا يهم إن كان للصنايعي أولاد يتعلمون‮.. ‬أو زوجة مريضة‮.. ‬أو أسرة لم تأكل منذ أيام وجبة عليها القيمة‮.. ‬أو مماطلة مع عريس تقدم للزواج من ابنته بالتأجيل لعدم استطاعته تجهيزها بما يليق وسط أهله‮.. ‬ولا لفافة التبغ‮ ‬التي صار لا يملك لها ثمنا‮.. ‬كل هذه المعاول تفقد الصنايعي المصري روحه ودوره وثقته بموهبته وتؤثر علي إتقانه لصنعته التي صارت بائرة مثل صناعة الطرابيش‮.. ‬فإذا كان هذا حالنا‮.. ‬فهل نحن مدركون؟

مرفوع من الخدمة

فوجئ الموظف بطرقات عنيفة علي باب بيته توقظه من أحلي نومه‮.. ‬فتح الباب ليجد من يسلمه خطاب رفت من مصلحته الحكومية بعد‮ ‬غيابه أكثر من المدة المقررة‮.. ‬ذهب ليستطلع الأمر‮.. ‬اكتشف أن الساعي الذي كان يتولي بدلا منه التوقيع في الحضور والانصراف وصرف الراتب وتوصيله طيلة سنوات مدة خدمته قد مات‮!‬

إدارة عموم الزير

مر ملك بموكبه علي منطقة نائية ضمن مملكته‮.. ‬فرح عندما وجد زيرا تحت شجرة فطلب التوقف‮.. ‬وعندما ذهب ليشرب وجده فارغا‮.. ‬فسأل عن السبب‮.. ‬قيل له أن شخصا أقام هذا السبيل ثم رحل‮.. ‬فلم يعد هناك من يملؤه‮.. ‬فأمر الملك بتعيين عامل لملء الزير‮.. ‬فقال الوزير‮: ‬من أين لنا أن نضمن ألا يغيب هذا العامل أو يتقاعس عن ملء الزير‮.. ‬فأمر بتعيين مدير عليه لمراقبته‮.. ‬فقال الوزير‮: ‬ومن يضمن لنا ألا يتفق المدير مع مرؤوسه علي عدم ملء الزير؟ فقال الملك‮.. ‬أقيموا إدارة كاملة بمفتشيها وأطلقوا عليها إدارة عموم الزير‮.. ‬الزير انكسر بعد وفاة الملك وخلفه من خلفه من الملوك‮.. ‬لكن‮ »‬إدارة عموم الزير‮« ‬مازالت برواتبها وحوافزها وأرباحها مازالت قائمة حتي يومنا هذا‮!!‬

اخبار ومواضيع ذات صلة:

الصنايعي مصري ‮.. ‬خالي شغل

1 comment
  1. احمد 21/04/2010 19:37 -

    c.v

    الاســــــــــم : أحمد محمد هاشم النحته

    الجنســـــــيه : مصــــــرى

    الديــانـــــــه : مسلــــــــــم

    تاريخ الميلاد : 6/2/1988

    موقف التجنيد : إعفــــــــاء

    الحاله الاجنماعيه : أعـــــــزب

    الؤهـــــــــــــل : الدراسات التطبيقيه فى علوم الحاسب الالى بتقدير( جيد )

    التــخصـــص : عوم الحاسب الالى

    الجــامعـــــــه : جامعة المنوفيه

    ســنة التخــرج : 2007

    تليـــــــــفونات : 0482228548 / 0102025730

    الـــــــــدورات :-

    1:- حاسبات ونظم تشغيل 7 :- قواعد البيانات
    2:- window xp 8:- صيانة الحاسب وصيانية الشاشات
    3:- معالجة نصوص 9:- فيجوال بيسيك
    4:- الإنترنت 10:- فوتو شوب
    5:- العروض التقديميه 11:- فلاش
    6:- الجداول الإلكترونيه 12:- صيانة شبكات

    العنوان :- 1 شارع ابو بكر الصديق خلف مدرسة المعلمات بجوار مزلقان العبور

أضف تعليقاً