رواية بنات الخرطوم

رواية بنات الخرطوم

رواية بنات الخرطوم

مصريات
أرسل الناشر خليل الجيزاوي صاحب مؤسسة سندباد للنشر رداً مطولاً على التقرير الذي نشر العدد الماضي عن رواية بنات الخرطوم، أشار فيه الى أن مؤلفة  رواية بنات الخرطوم سارة منصور ليست حبشية الأصل ولكنها طبقا لجواز سفرها الذي أرسل نسخة منه سودانية ورقمه 290657 الصادر عن وزارة الداخلية بجمهورية السودان بتاريخ 7/8 /1984، وأنها من مواليد مدينة الخرطوم عام 1972وأن عنوانها بالسودان هو الخرطوم الكلاكة مربع 13.

وتطرق الرد الى بعض المشكلات التي عانيت منها رواية بنات الخرطوم في القاهرة، من تزويره وتهريبه، وهو أمر لم يتطرق إليه تقرير العدد الماضي، ولكنه تطرق الى قصة رواية بنات الخرطوم  وسبب الأزمة في السودان وبعض الدول العربية، حيث إن تزوير بنات الخرطوم أمر لا يخص الجريدة، ولكنه مشكلة داخلية بين الناشرين يمكن أن تحل في ساحات القضاء، وقد أشار الجيزاوي الى أنه سيتقدم ببلاغ للنائب العام ضد قراصنة تزوير رواية بنات الخرطوم.

الناشر أشار الى أن التقرير لم يكن موضوعيا وأنه نوع من الكتابة يوحي بعودة محاكم التفتيش في عقل المؤلف بدلا من توخي الموضوعية والأمانة العلمية عند عرض الكتاب

اخبار ومواضيع ذات صلة:

مؤلفة رواية بنات الخرطوم سودانية وليست حبشية

52 comments
  1. Abeer Zaingg 19/06/2013 13:53 -

    الاستاذه الكاتبه سارة منصور صبت جام غضبها على الرجال ونست ان المراه هى المسؤله الاولى عن ما تفعل وعن تصرفاتها . بنسبه لتسميه الكتاب بنات الخرطوم فى نظرى لا ضير فيه بخلاف ما يراه الدكتور عباس محجوب لان بنات الخرطوم وللاسف هن من يقمن بكل ما هو عيب وشاذ الا القليل منهن . حتى الالئ فى خارج السودان تجدهن من العاصمه بحكم انهن متحررات من زمن قديم وهذا ما شاهدته منهن لفتره كنت خارج السودان . أنه ليس لضيق اليد او غيرة لان هناك من البنات من ذوات المال ولكن انحلال اسر ليس الا نسأل الله الستر لبناتنا واخوانتا

أضف تعليقاً