صباح الخير .. يا مصر

نشر وتحرير: في Tuesday, September 1, 2009, 14:27
هذا المقال نشر في قسم: قصاقيص جرايد | ويحتوي على: 2 تعليقات فقط .

صباح الخير .. يا مصر

صباح الخير .. يا مصر

صباح الخير .. يا مصر

سليمان جودة

لا أحد يعرف منذ متى بدأ هذا الموضوع معنا، ثم تسلل إلينا على صورته الحالية، ولكن الثابت الآن، أنه يزحف علينا يوماً بعد يوم، ويحتل مساحة لم تكن له من قبل!

وقد جاء علينا زمان، لم يكن بعيداً على كل حال، كان الواحد منا إذا صادف رجلاً فى طريقه، فى أول النهار ـ مثلاً ـ ألقى عليه تحية الصباح التى اعتدنا عليها طويلاً، فقال: صباح الخير.. وكان الثانى يرد فى الحال: صباح النور، أو صباح الفل، أو حتى صباح العسل، إذا أراد أن يداعبه باسماً، ولم يكن أحد يتفلسف فى التحية، ولا كان يتكلف سواء كانت فى أول النهار.. أو آخره!

ولم يكن أحد يتصور، أن يأتى يوم تبادر أنت فيه بإلقاء التحية التقليدية على إنسان آخر سواء كانت “صباح الخير” أو مساء الخير، أو حتى نهارك سعيد فى وسط النهار، فيتطلع إليك فى دهشة، وكأنك أخطأت فى حقه، أو كأن الخير حرام فى الحالتين!

ثم تطور الأمر، خطوة أخرى، فأصبحت أنت إذا قلت لشخص “صباح الخير” على سبيل المثال، فإنه لا يكتفى بأن ينظر إليك فى غضب، وإنما يبادر ويرد عليك ويقول: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته!

طبعاً، كل إنسان حر، فى أن يستخدم عبارات التحية التى يحبها ويفضلها، ولكن بشرط ألا يتعامل معك على أن العبارة التى نشأنا عليها جميعاً، إنما هى حرام، وليس بعيداً أن يقال إن مستخدمها بيننا مصيره النار!

وقد وصل بنا الحال، فى مرحلة لاحقة، من مراحل استخدام، ثم شيوع الموبايل، أنك تفاجأ حين تفتح جهازك المحمول على رقم يطلبك، بأن على الطرف الآخر واحداً يقول: السلام عليكم!.. فتقول أنت بتلقائية وحسن نية “آلو” على أساس أن هذه هى الكلمة التى اقترنت بالتليفون منذ بدايته، سواء كان محمولاً أو غير محمول، وتكتشف أن صاحبك الذى هو على الطرف الآخر، مصمم على أن يردد عبارته فى إصرار، حتى ترد أنت وتقول: وعليكم السلام يا سيدى!

مرة أخرى، لست ضد السلام بطبيعة الحال، ولا أحد ضد شيوعه بين الناس فى عبارات التحية اليومية على مدار النهار، ولكن فقط نريد أن نعرف ما إذا كانت “صباح الخير” حراماً أم حلالاً، وهى قطعاً حلال لا شبهة للحرام فيها، ولا مبرر مطلقاً لأن تفتح الموبايل، فيأتى إليك صوت لا تعرفه، وهو يقول بنغمة معينة: السلام عليكو!

المسألة أبسط بكثير مما يريد البعض أن يذهب بها إلى تعقيد ليس مطلوباً، ولا يوجد له أدنى مبرر، وحين يبادرك أحد قائلاً: صباح الخير، فهو يقرن بين الصباح فى نضارته، وبين الخير فى سموه، فى جملة واحدة، ويتمنى لك صباحاً ممتلئاً بالخير، وليس من المتصور ألا يرضى الله تعالى عن إنسان يتمنى لغيره الصباح المفعم بالخير، ونخشى أن يأتى يوم يطالب فيه بعض الناس بيننا، بأن نغير برنامج “صباح الخير يا مصر” على القناة الأولى، إلى “سلامو عليكو يا مصر”!!

نقلاً عن جريدة المصري اليوم

برنامج صباح الخير يا مصر ولقاء مع الفنانة لطيفة في عيد الحب

YouTube Preview Image

اخبار ومواضيع ذات صلة:

Sponsored links


2 التعليقات في “صباح الخير .. يا مصر”

  1. احمد عبد الظاهر
    2014.03.10 08:19

    ارجوكم تشوفولى حل فانا مرضت بمرض علاجه ليس بمصر واستنفذت كل مالى وبعت شقتى وخسرت اقامتى بايطالياعلشان لم اعود قادرا على المشى وضعف العضلات ومشكلتى هى ايجاد علاج فاذا ما تأخرتم عن علاجى فسوف تسوء حالتى للشلل والعمى لأن مرضى هو التصلب المتعدد اللويحى واصبحت لا أملك مصدر رزق ونفذ كل ماجمعته من سفر طويل وتركتنى زوجتى واولادى واعيش وحيدا انتظر إما العلاج او الشلل الرباعى والعمى وحالتى فى النازل كل يوم وقد ارسلت اكثر من عشرين رساله لبرنامج صبايا الخير وارجوكم تساعدونى فى الحصول على علاج فانا اتعذب من شدة الألم واتمنى الموت لكى ارتاح من العذاب ؟ وانا ليا تأمينات بايطاليا ارجوكم لو امكن تساعدونى على معاش من ايطاليا؟ ساعدونى ارجوكم ؟ عارفين معناها ايه لما واحد يمرض وهو كان بصحته وشاب زى الفل وكسيب بايطاليا وزوجته تتخلى عنه اول ماأصابنى المرض فطلبت الطلاق لأننى لم اعود قادرا على مصاريفها الجامده اللى خربت بيتى وحياتى وبعد حب دام 16 سنه تركتنى وتزوجت بغيرى واخذت فلذات كبدى غصب عنى لأنى غير قادر على اعالتهم ورعايتهم ومش معايا اصرف عليهم واريد المساعده حتى تعود اولادى لحضنى ارجوكم

  2. محمد نوفل
    2011.04.14 08:16

    صباح الخير يا مصر انا شاب مصرى مقيم بالمملكة العربية السعودية وعايز اعرف
    كيف يصويت المصريينالمغتربين فى انتخابات مجلس الشعب والشورى والريأسا
    ارجو الايفادة 0000000 بحيبك يامصر


    

أكتب تعليقك