ازمة النقاب في مصر

ازمة النقاب في مصر

ازمة النقاب في مصر

ملف المنتقبات في امن الدولة بعد حصر اعداد المدرسات المنتقبات

ازمة النقاب في مصر امتدت من الجامعات الى التربية والتعليم

مصريات

صابر غانم
مخطيء من يظن أن الحملة الشرسة التي تشنها الحكومة على النقاب قد انتهت أو أنها تقتصر فقط على طالبات الجامعة المنتقبات ولكن ازمة النقاب في مصرامتدت الى التربية والتعليم حيث إن هناك محاولات لمنع المدرسات من ارتداء النقاب داخل المدارس وفقاً لما أكدته مصادر داخل بعض المدراس للخميس.

وأضافت المصادر أن هناك تعليمات وردت الى مديري بعض المدارس في محافظة المنوفية بضرورة حصر أعداد المدرسات المنتقبات اللاتي اعتبرن هذا الحصر بداية لمنعهن من ارتدائه.

اللواء فؤاد علام الخبير الأمنى يقول إن النقاب بالفعل كان ستاراً لارتكاب العديد من الجرائم خلال الفترة الماضية حيث استخدمه بعض الرجال في تنفيذ جرائم سرقة او اغتصاب من خلال التنكر في زي منتقبات. وقال إنه لهذا السبب يجب اتباع الإجراءات الأمنية التي تستهدف التأكد من هوية السيدة أو الفتاة التي ترتدي هذا الزي حتى لا يكون وسيلة من قبل البعض لإلحاق أي شكل من أشكال الأذي أو الضرر بالمجتمع كما حدث خلال الفترة الماضية في أكثر من واقعة وأشار الى أنه ليس من المنطقي على الإطلاق أن تقوم أجهزة الأمن بمتابعة جميع المنتقبات في مصر على الإطلاق فهذا أمر غير ممكن من الناحية العملية أو الواقعية وأضاف أن هناك بالفعل أعداد من نساء مصر اللاتي يرتدين النقاب خاصة داخل الجامعات وهؤلاء من الطبيعي جداً أن تسعى أجهزة الأمن الى التحقق من هوياتهن بدقة حتى لايستغل النقاب في أيه أحداث مخلة بالأمن من قريب أو بعيد.

وأشار الى أن ازمة النقاب في مصر تبدو أقل خطورة في المدارس حيث لا يكاد يكون هناك أي وجود لنقاب مقارنة بما عليه الحال.

وأضاف أن الكلام بالنسبة لتتبع ورصد كل المنتقبات في المدارس وهو ما يعتبر حلقة جديدة من ازمة النقاب في مصر هو أمر غير دقيق خاصة أنه ليس هناك أي وجود للنقاب داخل المدارس.

ومن جهته يقول حافظ أبوسعدة أمين عام المنظمة المصرية لحقوق الإنسان ـ إنه لا يختلف اثنان في أن المرآة لها الحق في أن ترتدي ما تشاء بما لا يؤذي مشاعر الآخرين وبما لا يعطل المصلحة العامة في المجتمع وبالتالى فإنه من حق المرأة أن ترتدي النقاب فهذه حرية شخصية مكفولة لها ولكن في نفس الوقت لابد من التأكيد أيضاً على أن صاحب العمل من حقه أن يلزم العاملين لديه بزي رسمي ومحترم يرتدونه أثناء تواجدهم في العمل وعلى من يرغب في العمل لديه أن يلتزم بهذا الزي إذا كان هذا العامل سيتعامل مع الجماهير وسيحتك بالناس وأضاف أنه اذا كان ارتداء المدرسة للنقاب حرية شخصية فإن قيام وزارة التربية والتعليم بالزامها بكشف وجهها أمام التلاميذ هو حق معترف به أيضاً ولابد للمعلمة أن تلتزم بهذا الأمر في مراحل التعليم المختلفة حتى تستطيع التواصل مع الطلاب.

وأشار الى أن المرأة عليها أن تلتزم بالزي الذي تحدده المدارس وألا تخبر الأمن على التعامل معها ومنعها من دخول المدرسة لاسيما أن هناك كلاماً كثيراً في شرعية النقاب ومن لا تستطيع نفسياً أن تتقبل خلع النقاب عليها أن تظل في بيتها وترك العمل بدلاً من افتعال المشكلات.

وأوضح حافظ  أن الاسلام ليس ضد كفالة حقوق المرأة وحريتها حيث إنه أعطي المرأة حقوقاً منذ 14 قرناً ولم يتم الاعتراف بها إلا في القرن العشرين.

اخبار ومواضيع ذات صلة:

ملف المنتقبات في امن الدولة بعد حصر اعداد المدرسات المنتقبات

11 comments
  1. فى النقاب حتى التراب 16/01/2011 00:11 -

    لا حول ولا قوه الا بالله ……حسبنا الله ونعم الوكيل
    يا خساااااااره ويا الف خساره
    مصر اللى كانت منبر للاسلام والفتوحات الاسلاميه ……الان ويا حسرتااااااه ترفض الاسلام وترضى بالذل والخلاعه والمجون
    والله العظيم هذا كيد اعداءنا اعداء الاسلام
    والله انهم ما انتصروا عليا وفاقونا وتقدموا علينا الا لاننا تخلينا عن الدين
    يعنى مصر مفيهاش جرايم قتل الا بسبب النقاب
    يعنى هما مش عارفين يتحكموا فى الجرام يلزقوهااا للنقااااااااب
    طب ليه مفيش حد اتكلم على اللى بتلبس بدى ملزق وجينز مش عارفه ايه والله المستعان
    اللى ماشيه متبرجه وتفتن جميع الناس دى مش خطر على المجتمع
    لا حول ولا قوه الا بالله
    عمومااا انا والحمدلله منتقبه واعتز بنقابى وساثبت عليه حتى مماتى نصره لدينى دين الله ودين رسوله صلى الله عليه وسلم

  2. امل شوكت 24/06/2010 18:06 -

    لا حول ولا قوة الا بالله اية الابيحصل دة واللة ما يرضى ربنا

  3. king tot 02/04/2010 11:38 -

    الموضوع ده يهدر حقوق الناس في حرية العقيدة والمواطنة و الملابس دي حرية شخصية ولا المني جيب و المكرو والمني هامب دة محدش بيتكلم علية بالمناسبة دي تعتبر بلطجة سياسية واهدار لحقوق هؤلاء المواطنين وحجر علي الحرية الشخصية

  4. احمد ميدو 29/03/2010 10:36 -

    لاحو ولا قوه الا بالله ان لله وانا اليه راجعون . ما من ليل الا وبعده نهار . فليفعلو مايفعلوه فبيحاربو الفضيله ويحمو الرزيله فبيطاردو المنتقبات ويصفقو للعاريات الكاسيات . فقد نسو الله فانساهم انفسهم . وانني اطالبهم الان ان يسالو انفسهم اين هم من سبقوهم في هذا المجال اين هم انهم الان بين يدي الله سبحانه وتعالي يحاسبون عما فعلوه فماذا ياترب سيكون دفاعهم امام الله سبحانه وتعالي

  5. ياريت نخلص من الظاهره الوحشه دي بسببها في معاكسات وكمان الستات دي الي بتلبس شكلهم يخوف وريحنهم وحشه من اللبس ده والحر

  6. ابوالوفا سليمان 24/03/2010 05:52 -

    بلاش نظل نقول امن الدوله فى كل حاجه وبلاش نقول الحجاب والمحجبات الحريه الشخصبه مكفوله لكل مواطن على ارض مصر لكن القانون اولا بلاش نقول كل المحجبات وحشين ولا كل الا بنشوفه منهم وحش تحقيق الشخصبه وضع ليه القانون بند وجرمه يبقى لازم على كل انسان على ارض مصر يلتزم بالقانون حتى لو انثى محجبه او رجل ارتدا الحجاب لفعل جريمه يعاقب بالقا نون وبلاش كلام والقانون عندنا وحلوا الموضوع ومثال بنشوفه كثير مع اخوتنا طباط الشرطه فى موضوع التحرى لو لم يكن معاك الرقم القومى ايه لا بحصل التخشيبه والعرض على النيابه وبلاش اعزار العالم سبقنا واحنا لسا نلبس ولا منلبسش نمنع ولا منمنعش الرحمه يا ساده يا وزراءالعمل التعليم التلفزيون و اتقوا الله والعداله والمحسبه لمن يجعل الحجاب مشكله كفياه مشاكل ارحمونا بعد خدعه الانفلونزا والضجه والفلوس الا ضاعت هباء وهدر

  7. محمد 16/03/2010 12:30 -

    الحملة على النقاب بداعى انه جرائم كتير ترتكب من خلاله ,
    كام جريمة
    ؟ 10 , 20 , 100 , 1000 يعنى مش ظاهرة
    , نقدر نتكلم على النقاب لما تكون على الأقل 35% من الجرائم تتم عن طريق النقاب فى الحالة دى تبقى جرائم النقاب ظاهرة و كمان يبقى العيب مش من المنقبات المفروض فى كل مكان حكومى فيه واحدة بتقعد على الباب مع الأمن تتأكد من هوية الأخت المنقبة …….. المهم فيه جرائم كتير ترتكب بزى الشرطة نلغى بقى زى الشرطة , الحلول موجودة ولكن حجج فاضية لنشر الوساخة و ………. لأ ويرجعوا يشتكوا من التحرشات الجنسية ويقولك الشباب أخلاقة اتغيرت ليه . اللهم عليك باللذين يحبون أن تشيع الفاحشة فى اللذين آمنوا

  8. أمين 12/03/2010 23:32 -

    أم معتز معاكى حق حكاية منع النقاب تعليمات من الغرب وأمريكا بالذات لأنتشار الأباحية فى مصر والقضاء على الأسلام وتهميش دور الأزهر الشريف منارة العلم على مدى التاريخ العرى والتعرى والأعمال المنافية للأدب لا حرج عليها وليفعل الشباب المنكرات وما يغضب الله مفيش أى مشاكل .لكن حجاب نقاب عفة أدب أسلام دى أم الكبائر عندهم .كيف ينصلح حال المسلمين بالمثل والتدين وهم يريدون القضاء على النخوة والشهامة العربية وخروج جيل من الشباب المايع المحطم المخنث .حتى لا يكون لنا مستقبل ..هم يريدوا والله متم لنوره ولو كره المبطلون ..حسبنا الله ونعم الوكيل …..

  9. سلام مربع .... يا بلدى 12/03/2010 21:58 -

    وداعا للنقاب والشرف والعفة .. ومرحبا بالمينى والميكرو جيب وما فوق الركبة بكثير .. مرحبا بالجينز الإستريتش والضيق والمحذق والصدور العارية والشعور المنسدلة .. مرحبا بكل فاسد يحب أن يرى البلد فاسدة .. بداية من حملة تنظيم الأسرة وانظر حولك .. نهاية بحرب ختان الإناث وهى دى مصر يا عبلة .. معلش نستحملهم اليومين دول حتى نهاية تزوير الانتخابات ورجوع الفاسدين على كراسيهم .. وتستمر ست سنوات عجاف أخر … آآآآآآه يا بلد آآآآآآآآآآآآآه

  10. um Mo3taz 12/03/2010 20:21 -

    فقط لي سؤال واحد .. لماذا لم تقوم هذه الحملات الشرسه على العاريات في الشوارع وايضا المستهترات في الجامعات ؟؟؟؟

    ؟. اليس من الأولى وحفاظا على حياء البنات الملتزمات وايضا لردع الرذيلة والاثارة التي يمكن ان تنتشر بين الشباب الغلابه اللي مش عارف يتجوز .. ايهما احق ان ياجم بالله عليكم ؟؟؟ ا

  11. أمين 12/03/2010 19:47 -

    والله أنا مش شايف نقاب المرأة يستدعى كل ذلك الدوى .النقاب فى حد ذاته هل هو بعبع يخيف الناس ..صون المرأة لنفسها بحجاب أو نقاب بيزعل الناس ليه ..دى من أبسط حقوق الشخص حرية الملبس طالما لا يخدش الحياء ويصون كرامة المرأة المسلمة ..الموضوع مكبرينه قوى ولا يحتاج لكل هذه الزوبعة المفتعلة ..دعوا الناس يفعلوا ما يشاؤا فى أنفسهم ..أين الحرية الشخصية وأحترام حقوق الأنسان ..بلاش عبط ونكاية فى اخواتنا المسلمات علشان فيه يوم ..أسمه يوم الحساب وكل واحد حيتحاسب على ذلك ..اللهم أنى قد بلغت اللهم فأشهد .

أضف تعليقاً