الاميرة فريال

الاميرة فريال

مصريات

كشفت الأميرة فريال ابنة الملك فاروق ولأول مرة أن الطائرات التابعة للثورة كانت تطاردهم في عرض البحر للتخلص منهم أثناء رحيلهم من مصر على متن سفينة “المحروسة” ولولا ذكاء ومهارة كابتن السفينة “جلال علوبة” لكانت الأسرة المالكة في تعداد الموتى .

و قالت الأميرة فريال لبرنامج “الطبعة الأولى” على دريم : هذه المعلومات أكشفها لأول مرة و هي لم يعلمها أحد غيرنا والكابتن علوبة الذي راح يجوب البحر و لم يكن هناك رادار ليكشف عن مكاننا و بذلك استطعنا الهروب من الطائرات المصرية بعد رحلة طويلة جداً حتى وصلنا بأمان لجزيرة كابري في إيطاليا ، ونزلنا في أحد الفنادق وكنا في حاجة للنوم والطعام لأنه لم يكن على السفينة ما يكفينا من طعام بسبب طول الرحلة ولم يكن لدينا ملابس لأن ضباط الثورة رفضوا أن نأخذ ملابسنا وأرادوا أن يرحلونا فوراً من البلاد.
ورفضت الأميرة فريال التحدث عن رأيها في عبد الناصر وقالت : لا تسألني عن عبد الناصر لأني لم أراه في حياتي و لم أكن شاهدة على عصره ولا أعرف عنه شيئا سوى أنه تسبب في مطاردتنا في البحر للتخلص منا خوفاً من عودتنا مرة أخرى للبلاد .

وحملت الأميرة فريال الرئيس جمال عبد الناصر مسئولية اغتيال والدها الملك فاروق ، وقالت : هذا أصبح شيئا معروفا وليس كلامي أنا ، لأن والدي قتل ولم تكن وفاته طبيعية بل دس السم في طعامه وفي هذا اليوم كنا في سويسرا وكان والدي في إيطاليا ولأول مرة يخرج بدون حراسة وكان لديه حراسة طلياني و بدون سائقه وتقابل مع امرأة غريبة لم يكن يعرفها وطلبت لقاؤه على العشاء وبدون أن يحضر معه أحد وبعدها سمعنا أنه مات وصدمنا الخبر لأنه كان بكامل صحته و شبابه ولم يكن يعاني من أي شيء ، ورفضت أمي أن يشرح جثمانه لمعرفة سبب الوفاة وطلبت بسرعة دفنه لأنه حرام أن نعرض جثمانه للتشريح وقالت لن يفيد في شيء ، و لكن المخابرات الأمريكية “سي أي أية” كشفت أن الطعام كان به دواء إذا وضع بكمية معينة تحول لسم يقتل في الحال و يظهر الوفاة على أنها سكتة قلبية.
وأضاف الأميرة فريال : والدي كان رجلا وطنيا ورفض أن يريق الدماء ويقف ضد ضباط الثورة حتى لا تسيل دماء المصريين لأنه كان يحب مصر ووافق على الرحيل بهدوء وكرامة ولكنهم تتبعوه حتى قتلوه بالسم رغم أنه لم يكن سيعود ثانية ليطالب بالعرش وحكم البلاد .
و نفت الأميرة فريال كل ما ردده الكاتب محمد حسنين هيكل أنه على علاقة بالأسرة المالكة و قالت : لا أعرفه ولم أقابله في حياتي ، وكذبت كلامه حول أن الملك فاروق توفي وفاة طبيعية ولم يقتل وقالت : يقول ما يريد و لكني أنا أعرف أكثر منه وأقول الحقيقة لأنه أصبح شيء معروف جداً أن والدي قتل بالسم.

و عن دفن الملك فاروق في مصر ، تحدثت الأميرة قائلة : اتصلت والدتي بالحكومة المصرية لتأخذ منهم إذن لدفن والدي في مقابر الرفاعي للأسرة المالكة و وافقوا على دفنه في مصر و لكن في مدافن إسماعيل شاهين ، وفي عهد الرئيس السادات تحدثت إليه والدتي و طلبت منه نقل جثمان أبي لمقابر والده الملك فؤاد في الرفاعي و وافق على الفور ، بل وكان في استقبالي أنا و عمتي فوزية عندما أتينا مصر لنقل جثمان والدي و تعامل معنا بطيبة و تواضع شديد .

و أضافت الأميرة : السادات كان جنتلمان حقيقي وأعاد لنا الجنسية المصرية التي سلبها منا عبد الناصر وذلك بناء على طلب من الملكة فريدة بل وأعطاها شقة كبيرة في المعادي لتستقر فيها تعويضاً على الفلة التي قال أنه صعب أن يعيدها لنا لأنها بيعت وصودرت أموالها للدولة .
و عن الرئيس مبارك قالت الأميرة فريدة : علاقتنا بالرئيس مبارك جيدة وفي أحسن حال وقد زارتنا السيدة سوزان مبارك في وفاة والدتي في شقتنا بالمعادي وقدمت واجب العزاء ، وعرض الرئيس علينا أن تساعدنا الدولة بمساعدات مالية ولكن الأميرة فوزية رفضت وشكرته وقالت أننا لا نريد أن نكون عبئا على الدولة ، ومعنا تليفون السيدة سوزان وعند وفاة أخوتي اتصلت بها وكانت كريمة معي وتكفلت بمصاريف الدفن وفتحوا لنا المسجد لإقامة مراسم العزاء وتكفلت بكل المصاريف ، وأنا أيضاً زرتها وقدمت واجب العزاء في حفيدها .
وتحدثت الأميرة فريال عن أخوها الملك أحمد فؤاد وقالت : عانى كثيرا في حياته وله ابنة وهي فوزية وولدان محمد علي وفخر الدين ولكنه لا يراهما كثيراً وطلق زوجته ، وهو يعيش في سويسرا وقام بالحج أكثر من مرة والعمرة .

و عن حياتها الآن قالت الاميرة فريال : أنا أيضاً أديت فريضة الحج والعمرة ، و أعيش في سويسرا و أزور مصر كثيراً لأن أبنتي ياسمين متزوجة من علي شعراوي حفيد السيدة “هدى شعراوي” و تعيش في مصر و كل حياتها هنا و عندها إسطبل خيل يشغل كل وقتها .

اخبار ومواضيع ذات صلة:

الاميرة فريال : لا أعرف من هو هيكل و ما يقوله عن الملك فاروق كذب

أضف تعليقاً