اسانسير ولاد الذوات

اسانسير ولاد الذوات

مصريات

محمد هشام عبيه

في مدخل العمارة الشاهقة الساحقة الماحقة الراقية ، التي تطل على واحد من أشيك نوادي القاهرة وأكثرها اكتظاظا بعلية القوم أو هكذا يعتقد ، كانت هذه الورقة موضوعة في مكان واضح بحيث لا يمكن لأحد أن يخطئها ولا يقرأ ما فيها من تعليمات حادة و صارمة إلا إذا كان يعاني من عشى ليلي أو لم ينل بعد شهادة محو الامية .

أما التعليمات فهي كانت كالتالي ( بناء على تعليمات مجلس إدارة العمارة- اللي هي شاهقة ساحقة ماحقة خليك فاكر لو سمحت- رجاء من السواقين و عمال الديلفري و رجال الامن و العاملين -قصدهم الخدامين يعني بس بيحافظوا على مشاعرهم – الصعود في الاسانسير الثالث وعدم الصعود مطلقا من أي من الاسانسرين المخصصين لسكان العمارة ..شكرا).
أعجبني في بداية الأمر القدرة اللغوية لكاتب هذا البيات التأسيسي لجمعية ” نحو تمييز بين المصريين” إذ استطاع أن يكتب المثنى من كلمة اسانسير بشكل صحيح رغم صعوبة ذلك و رغم كونها كلمة أعجمية بالأساس ولا تجري في عروقها الدماء العربية كسكان العمارة الشاهقين الساحقين الماحقين ، وأعجبني أكثر أنه كتب كلمة السائقين بالعامية ” سواقين ” حتى لا يستعبط واحد منهم عندما يقرأ هذا البيان ، ثم يصعد بكل أريحية في اسانسير ” ملاك الشقق” لأنه “سواق” وليس ” سائقاً”.
ولأن بطاقتي الشخصية تقول إنني لست من فئة المغضوب عليهم ، المحظور عليهم الصعود في الاسانسير الفخيم ، صعدت إلى هدفي في الدور الثامن متسائلا عن هذا الجبروت الساكن في بعض -ربما كثير- من المصريين بما يجعلهم لا يكتفون بأن يعيشوا في أبراج منفصلة عن الناس الطيبين في الشارع و القهوة و الاتوبيس و الكورنيش و وسط البلد و عربات الفول و محلات الكشري ، وإنما لو تطلب الامر و حبكت يعني احتكاك مع هذه الفئة من البشر ، الذين هم ياللغرابة لهم ملامح و مشاعر و أحاسيس البني آدمين ..آه  والله ! – فلابد على ابناء هذه الطبقة من عمال الديلفيري و رجال الامن و الخادمات ، ألا يختلط نفسهم بالنفس ” الأزرق” لسكان  وملاك هذه الشقق -الشاهقة الساحقة الماحقة- هذا رغم أن الواحد من دول لا يصعد إلى أحد  بهوات هذه العمارة بحثاً عن حسنة أو سعيا وراء سرقة إحدى اللوحات النادرة التي تزين الريسبشن ، وإنما هو رجل أو سيدة بيطلع عينيه طول النهار ، من اللف في الشوارع وربما تكون فرصته الوحيدة في الراحة ورؤية مناظر تشرح النفس هي لحظة ركوبه الاسانسير ، و ياسلام لو كان مزود بمرآة ، فإن هذه خدمة إنسانية جليلة ستجعله يتأمل في سرعة ماذا فعل به الزمن ، وهل يمكن للبنت “فتحية” أن توافق على انتظاره سنوات أطول و قد نما اللون الابيض في شعره و كاد يحوله إلى رجل عجوز؟
والاسانسير غارق في بقايا رائحة عطر قوي لابد أنه لإحدى السيدات الراقيات التي صعدت لتوها ، كانت التساؤلات مستمرة ..ماذا سيحدث لو صعد عامل ديلفيري أو سائق أو خادمة مع مودي أو مارو بنتي هذه السيدة صاحبة العطر الآخاذ، ما الضرر الذي سيعود على الاولاد عندما يكتشفون أن الناس التي ” تأكل من عرق جبينها ” شخصيات حقيقية فعلا وليست شخصيات من وحي الخيال يشاهدونها في السينما أو يقرأون عنها في كتاب- إن كانوا يقرأون كتباً من أصله – فيها إيه يعني لو نال عامل ديلفيري أو خادم ابتسامة مشجعة وتساؤلا عن أخبار الصحة والأولاد من البيه و هو نازل معه في الاسانسير في رحلة لن تستغرق أكثر من 45 ثانية – ده يعني لو كان البيه ساكن في الدور 15 مثلا- بعد انتهاء المهمة و لما تأخر اسانسير “أبناء الذوات” في الصعود ، وجدت ” أسانسير الخادمين و السواقين ” موجودا ، دخلته في هدوء ، وانتبهت بالطبع أنه متسخ و متهالك مقارنة بأسانسير أبناء  الذوات ، وأنه من إنتاج شركة أخرى تفنيشها أقل بكثير، وأن صوته في النزول يذكرك بصوت سيارة 1300 مفوتة عكس الاسانسير الآخر الذي من فرط هدوئه تصورت أن به عطلاً  ولا يتحرك!.

في المدخل عندما فتحت باب اسانسير الخدامين نظر لي عمال الامن في دهشة و استغراب .. عملت لهم ” باي باي ” وكدت أقول لهم ” ها ها شوفتوا أنا الوحيد في العمارة دي اللي ركب نوعين من الاسانسيرات!” ، وعندما قابلتني الشمس بلفحة صهد معتبرة ، اخترقني السؤال .. لماذا يغضب المصريون عندما تعاملهم الحكومة -أي حكومة- على أنهم مواطنون درجة ثالثة ، فيما يمارس الواحد فيهم -فور أن يستطيع – كل أنواع التمييز و القهر على ن هم أقل من ماديا واجتماعيا؟ وكيف يمكن أن يجتمع المصريون على هدف واحد لمقاومة ظلم أو فساد أو قهر وهم أساسا مش عارفين يجتمعوا في  اسانسير واحد ؟!

اخبار ومواضيع ذات صلة:

البحث عن اسانسير الشعب

أضف تعليقاً