هشام طلعت مصطفى اثناء النطق بالحكم

هشام طلعت مصطفى اثناء النطق بالحكم

السكري ظل يقرأ القرآن وبدا عليه الشرود
الليلة الأولى لهشام مصطفى بالبدلة الحمراء: يبكي ويصلي ويأكل قليلا

قضى هشام طلعت مصطفى ليلته الأولى أمس الأول الجمعة، داخل سجن مزرعة طرة منزويا وحزينا عقب صدور حكم الإعدام عليه في قضية مقتل المطربة اللبنانية سوزان تميم. كانت الليلة هي الأسوأ في حياته، فقد أمضاها باكيا، كما سيطر الوجوم والحزن على محسن السكري، المتهم الثاني في القضية، في زنزانته بالسجن نفسه، وسيطرت عليهما مشاعر الرعب عندما سلمتهما إدارة السجن “البدلة الحمراء”، وهى الملابس التي يرتديها المحكوم عليهم بالإعدام، نقلا عن تقرير لصحيفة “المصري اليوم” السبت 27-6-2009.

وقالت مصادر في مصلحة السجون إن هشام عاد إلى محبسه عقب انتهاء الجلسة في حالة سيئة، ورفض الحديث، وظل يبكي بشدة، وأمسك المصحف فترة طويلة بعد ارتدائه البدلة الحمراء، وأدى الصلوات في موعدها بمسجد السجن.

وسيطرت عليه علامات الفزع، وتمتم بكلمات قليلة قال فيها إنه راض بقضاء الله، وإنه مظلوم.

وأضافت المصادر أن مصطفى لم يأكل إلا قدرا قليلا جدا من الطعام، فيما أصيب زملاؤه بحالة من الوجوم والحزن الشديد، وحاولوا التخفيف عنه، مؤكدين له أن الحكم ليس نهائيا، وأن هناك أملا أمام محكمة النقض، وحثوه على التمسك بهذا الأمل، والانتظار لحين الطعن على الحكم، وصدوره نهائيا.

ومن المتوقع أن تزور أسرة هشام ابنها اليوم السبت في محبسه، خاصة وأن حالتها سيئة للغاية بعد صدور الحكم، وتريد الاطمئنان عليه.

وإلى ذلك، ظل السكرى شاردا بعد ارتدائه الملابس الحمراء، وخاصة بعد عزله ومصطفى في أماكن خاصة، طبقا للقانون.

وأمضى السكري ليلته صامتا، ولم يعلق على الحكم عندما سأله زملاؤه، وظل يقرأ القرآن الكريم، وقال إن الله سوف يكشف عنه هذه الغمة في النهاية.

وعلى صعيد الطعن على الحكم، قال المستشار حافظ فرهود -محامي هشام- إن هيئة الدفاع في انتظار الأدلة التي يعتمد عليها الطعن أمام محكمة النقض، مشيرا إلى انضمام محامين جدد إلى القضية، لأن الجميع يرفع شعار “أين تكون مصلحة هشام”.

وقال الدكتور شوقي السيد المحامي إن لديه قناعة تامة ببراءة مصطفى رغم صدور حكم الإعدام عليه، مبررا قناعته بأن موقف موكله سليم، والأدلة لا تدينه.

اخبار ومواضيع ذات صلة:

السكري ظل يقرأ القرآن وبدا عليه الشرود

2 comments
  1. مزعوج 05/03/2010 14:20 -

    سبحان الله تقتل وتسرق وتزني ومصر تدافع عنك وتدعي بأنك تقرأالمصحف اللي نسيتو وانت تقتل وتسرق اموال المحتاجين سوزان اشرف من هشام القاتل ولونفد من جريمته الله كبير وعند هشام اولاد

  2. رضوانكو 05/07/2009 07:53 -

    احب اعلق واقول سبحان الله طلعت يبكى ويقرأ القران هل كان يقرأ القران ويصلى قبل الحادث ولا كان ناسى ربنا ويجرى وراء المطربات او الفنانات ويصرف عليهم ببزخ على العموم ياهشام اذا كنت مظلوم ربنا يفك كربك وتتوب توبه نصوحا وتنفق بعض من الملايين الى االفقراء والمساكين والمحتاجين وتزور بيت الله الحرام ولا تعمل لدنياك بعد كده اعمل لاخرتك وادعو دعوه سيدنا يونس >لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين<

أضف تعليقاً