سعدان لـ حسن شحاتة قطني يا معلم

سعدان لـ حسن شحاتة قطني يا معلم

مباراة مصر والجزائر الفاصلة في السودان | سعدان لـ شحاتة : قطعني يا معلم

مصريات

جلاء جاب الله

بشرة خير.. أنصفتنا القرعة.. وحدد الاتحاد الدولى بالقرعة السودان لاستضافة المباراة الفاصلة بين مصر والجزائر في حالة انتهاء مباراة السبت المقبل بين المنتخبين في ختام التصفيات بفوز مصر 2/صفر.
كانت مصر قد رشحت السودان ونيجيريا وغانا لاستضافة التصفيات بينما اختارت الجزائر دول تونس و المغرب و ليبيا.. فطلب الفيفا من كل دولة اختيار دولة واحدة لاستضافة المباراة الفاصلة فاخترنا السودان واختارت الجزائر تونس وأجريت القرعة التي أنصفتنا واختارت السودان.

سعدان لـ حسن شحاتة : قطعني يا معلم

الساعة تشير الى التاسعة وعشرين دقيقة من مساء يوم السبت 14 نوفمبر.. والمكان هو ستاد القاهرة الدولى والمشهد رائع.. مائة ألف أسد مصري في المدرجات يرقصون.. يغنون.. ينشدون “مصر.. مصر.. تحيا مصر”.. أضواء الفرحة حولت السماء الى نهار جميل كأن شمس الانتصار قد ملأته نورا.. الفرحة ألهبت مشاعر الجميع وهم يطلقون صافرات الاستعجال للحكم الجنوب افريقى “جيروم دامون” ليطلق صافرة النهاية بعد أن منح الفريقين خمس دقائق اضافية مرت على المنتخب المصري الفائز بفارق ثلاثة أهداف كأنها الدهر.. وعلى المنتخب الجزائري الباحث عن فرصة لتقليل الفارق كأنها ثوان..! أخيراً.. ها هو الحكم يطلق صافرة النهاية.. صافرة الفرحة.. صافرة إعلان تأهل مصر لمونديل .2010
نجوم مصر يتجمعون في دائرة منتصف الملعب بقيادة نجم النجوم محمد أبو تريكة ليسجدوا لله شكرا.. انهم “منتخب الساجدين” والمدرجات تشتعل بالفرحة.. بالانتصار.. بالسعادة.. وها هو المنتخب الجزائري الشقيق يخرج من أرض الملعب بينما يصرخ أحد المشجعين مناديا مدرب الجزائر سعدان: ألم أقل لك.. “ح يقطعوك يا سوسو”.. ألم نقل لكم الرد في الملعب.. بقية المشجعين يهتفون تحية للمنتخب الجزائري فقد انتهت المباراة بحلوها.. ومرها.. بكل سخافات التعليقات.. وانتصر “الفراعنة” ولولا قوة المنافس ما شعرنا بحلاوة وقيمة الفوز والتأهل.

شوارع القاهرة
قطع للمشهد: وتنتقل الكاميرات الى شوارع القاهرة امتلأت الشوارع بالناس.. صغارا.. وكبارا.. الفرحة أطلقت الحناجر بكل مشاعر الفرحة.. السيارات تشارك الناس فرحتهم.. تشعر كأن الشارع نفسه يرقص.. البيوت تعلن فرحتها.. الحياة كلها رائعة “مصر اليوم في عيد”..!!

عفوا.. هذا هو المشهد الذي نحلم به ونتمناه.. وندعو له تحت عنوان: “ح يقطعوك يا سوسو” ردا على كل البذاءات وعلى كل التطاول الذي حاول البعض أن ينال به من فريقنا ومشجعينا وانتمائنا.. وعلمنا وشعارنا.. وردا على أي تطاول في حقنا.. وبرغم أن كل المؤشرات تشير ان شاء الله الي تحقيق هذا الأمل خاصة أن الله سبحانه وتعالي اعاد الكرة الى ملعبنا في المرحلة الأولى وكدنا أن نيأس من ضياع الحلم.. لكن الكرة مستديرة ورحمة ربنا بشعبنا المحب للكرة والعاشق للعبة أعاد الكرة إلينا مرة أخرى في منافسة شرسة وأمل يتجدد وحلم يراودنا.. وأمل يقترب.

وان كنا نؤمن طبعا بأن الكرة مستديرة وأن نظرية الاحتمالات تقول ان هناك أقوالا أخرى ومشاهد أخرى قد تكون مع صافرة النهاية.. فتلك هي الكرة.. وهذه هي الاحتمالات:

المشهد الثاني
الجمهور المصري مازال يشجع بحرارة ويهتف من القلب.. والهجمات المصرية على مرمي الجزائر تتوالي .. فرص يهدرها النجوم.. الكرة في العارضة.. أخرى في القائم.. هجمات شرسة تصدي لها حارس مرمي الجزائر “الوناس جواوي” باقتدار.. والحكم يطلق صافرة النهاية بتقدم مصر بفارق هدف واحد.. فوز بطعم الهزيمة.. فالفوز وحده لا يكفي.. لابد من فارق ثلاثة أهداف لكي يتأهل الفراعنة.. أما فارق الهدف اليتيم فلا يسمن ولا يغني من جوع.. الذهول غلف الجميع.. صمت أسود التشجيع في المدرجات الدموع تحجرت.. وفجأة يقف أحدهم صارخا: “الفراعنة قطعوك يا سوسو”.. الفراعنة أهم.. أهم.. أهم.. لقد كان الأداء رائعا.. قدموا أحلي كرة.. بذلوا أقصي ما عندهم لكنها الكرة.. تنتهي الدقائق التسعون وينتهي كل التلاسن والتشاحن بين الأشقاء.. جماهير مصر “المحترقة” الكبيرة أكبر من كل شيء.. تهتف لأبطالها ونجومها الذين قدموا أفضل ما لديهم.. ثم جاء الدور على المنتخب الجزائري ليقدم الفراعنة درسا جديدا يتعلم منه الصغار.. وقفت الجماهير لتحية الأشقاء.. فقد انتهت المباراة بحلوها ومرها.. وتلاسنها وتطاول الصغار.. لكننا لابد أن نشيد ونحيي ممثل عرب أفريقيا في المونديال.

ويبقى التاريخ
تنتهي المباراة ولكن يبقى التاريخ.. في مونديال 1982 عندما اتفق الألمان مع النمساويين على حساب الجزائر كان الاعلام المصري هو الأعلى والأكثر دفاعا عن حق منتخب الجزائر الذي أضاعته العنصرية الأوروبية في التأهل للدور الثاني.. وفي مونديال 1990 كان الجزائريون يشجعون منتخب مصر بكل حرارة.. فالعلاقات أقوي من مباراة أو سخونة حدث بل ان التاريخ القديم والحديث يؤكد ان المباراة أيا كانت نتيجتها لايمكن أن تؤثر سلبا على تاريخ مشترك بين مصر والجزائر.. فالرئيس الجزائري بومدين والشعب الجزائري معه كان لهم دور لاينساه التاريخ في حرب أكتوبر عندما أكد بومدين ان كل امكانيات الجزائر تحت تصرف مصر وسافر الى موسكو بناء على طلب الرئيس السادات وتعاقد على شحنة دبابات لمصر ولم يغادر بومدين موسكو حتى تأكد من توجه الشحنة الأولى من الدبابات لمصر فعليا.
ودور مصر في تحرير الجزائر لا ينكره صديق أو عدو.. وإذا كان الشهداء هم وقود التحرير الأول فان الدعم المصري هو الوقود الثاني وبسبب دعم مصر للثورة الجزائرية كان العدوان الثلاثي “فرنسا وانجلترا مع إسرائيل” على مصر عام 1956 ومع ذلك لم يتوقف الدعم المصري حتى كان تحرير الجزائر التي زارها عبدالناصر عام 1962 وكان استقبالا اسطوريا لم يحظ به زعيم في تاريخ الجزائر .. هذه هي العلاقات بين البلدين لايمكن أن تؤثر فيها مباراة أو حدث.. والمباراة مجرد 90 دقيقة.. قتال شرس في أرض الملعب.. أسود في المدرجات يزأرون يرعبون الخصم.. يدافعون عن فريقهم يساندونهم حتى يحققوا التأهل مهما كانت النتيجة فالمهم أن تفعل ما عليك بلا تقصير..!

المشهد الثالث

“عودة لمشهد ثالث في ستاد القاهرة في نفس التوقيت”.. الحكم الجنوب افريقى يستعد لاطلاق صافرة النهاية.. الجماهير في الاستاد تشجع بحرارة منقطعة النظير تهتف كأنها رجل واحد يهز الأرض هزا.. ونجوم مصر زيدان.. وأبو تريكة.. ومتعب.. وبركات.. وعمرو زكي وسيد معوض وأحمد فتحي.. وخلفهم محمد شوقى وحمص.. أكثر من نصف الفريق أمام المرمي الجزائري يحاولون بكل قوة تسجيل هدف التأهل.. فالمنتخب المصري فائز بفارق هدفين فقط.. ويسعي للثالث.. والمنتخب الجزائري مستميت أمام مرماه.. والجماهير تهتف “ح يقطعوك يا سوسو”.. وسوسو.. أقصد سعدان يقفز من على دكة الاحتياط ليقترب من الملعب ينادي لاعبيه للاستبسال والذود عن مرماهم حتى الثانية الأخيرة.

الحكم أطلق صافرة النهاية.. الصمت الرهيب يسيطر على ستاد القاهرة.. نجوم مصر تجمعوا في سجدة الشكر ونجوم الجزائر جلسوا على أرض الملعب.. الكل يلتقط أنفاسه بقلق وخوف.. المباراة انتهت لكن التأهل لم يحسم بعد..!

دخلنا دوامة القلق من جديد.. سنبدأ ولمدة أيام قليلة معركة التلاسن والتطاحن عبر الفضائيات والمنتديات ومواقع الانترنت والصحافة سنعود من جديد لحرب شرسة تتناسي تاريخاً ووشائج وعلاقات.. حرب يقودها مهاويس في الجزائر الشقيق كان لابد من الرد عليهم وبنفس الشراسة لأنهم تجاوزوا الخطوط الحمر.. وتجاوزوا المعقول.. فكان لابد أن نرد بشراسة وقوة على هذه التجاوزات المرفوضة وبنفس الأسلوب..!

تطرف وإثارة
الصحف الجزائرية أقامت الدنيا وأثارت الاتحاد الدولى للكرة “الفيفا” حتى حذر الطرفين.. برغم انهم نسوا أو تناسوا ان ارهاب المنتخب الجزائري نفسه بدأ منهم هناك حتى قبل المباراة الأولى في بليدة.. لم يرهبوا منتخب مصر فقط بل أرهبوا سعدان إذا كان صادقا أو ادعي انهم أرهبوه حتى بكي بالدموع وقال ان الجماهير تهدده مما اضطره لارسال أسرته الى جنوب الجزائر بعيدا عن المشجعين المتهورين خشية أن يخسر أمام مصر في الجزائر.

الجماهير الجزائرية التي يغذيها اعلام متطرف لم تهاجم مصر ومنتخب مصر الآن.. بل في مباراة الذهاب وطالت سهامهم الطائشة فريقهم ومدربهم سعدان الذي بكي دموعا.. وأكد في تصريحات إعلامية منشورة ومذاعة انه يخشي على أسرته ويخاف من غضبة الجماهير..!!
المهم.. نعود الى سيناريو المشهد الثالث.. وهناك أكيد مشهد رابع وخامس سواء بالتعادل أو خسارة منتخب مصر لكنها كلها مشاهد متوقعة في عالم الكرة المستديرة.

عودة لمشهد الحسم: ورحلة سريعة لأيام قليلة حيث يسافر الفريقان الي السودان الشقيق حيث تقام المباراة الفاصلة الحاسمة.
وعندما يصل منتخب سعدان الى مطار الخرطوم.. وعند خروج المدرب الجزائري من المطار يفاجأ باعلان كبير جدا في مواجهته.. يحوي الاعلان مشجعاً مصرياً يقول: ح نقطعكم يا سوسو.. وتحت صورة المشجع صورة بالحجم الطبيعي لسعدان وهو يقول لحسن شحاتة: “قطعني يا معلم.. اهزمني يا معلم.. علمني يا معلم”..!!

اخبار ومواضيع ذات صلة:

مباراة مصر والجزائر الفاصلة في السودان | سعدان لـ شحاتة : قطعني يا معلم

34 comments
  1. مصريه والحمد لله 02/01/2010 03:10 -

    هى فين الجزائر دى مش سمعنا عنها حتى ف طبق اليوم

    متقارنوش نفسكوا بينا ياعرب

    اش جاب الحضارة والتاريخ والعلم لشويه برب 

    الله يسامحك يا عبد الناصر عشان خليت شويه برب يتكلموا معانا احنا كده

  2. سامي الجزائري 11/12/2009 16:21 -

    تحيا الجزائر هزمناكم بمنتخب لديه فقط 6 اشهر لعب مع بعض ونقول لكل مصري لكل فرعون موسى …….الجزائر ………صراحة معنديش اي حقد نحو المصريين اما بنسب للفضائيات المصرية نقول…….الكلاب تنبح و القافل تسير…….المنديال راح نفرحوكم

  3. فوزية 22/11/2009 19:36 -

    الف مبروك للجزائر زكارة في المصريين

  4. محمد 22/11/2009 19:34 -

    مبرك للجزائر الف مبررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررروك

  5. فوزية 22/11/2009 19:32 -

    مبرك للجزائر وللماسمعش نقولو بلي الي ماهوش جزايري يتمنى لو كان جزائري وعيش مع شعب مسلم ونضيف وعربي خالي من الرقاصين وشكرا للدول العربية او الاجنبية المساندة لوطني الحبيب الجزائر(لندن غزة فلسطين المغرب تونس فرنسا ايطاليا والاعبين الكبار في الفرق الكبيرة والله ينصر الحقوالله اكبر والحمد والشكر لله

  6. ريمة 21/11/2009 16:23 -

    حنا خير منكم يا مصرين حرامين يالي ما تحشموش و رانا ربحنا شنانة فيكم يا شحاتين و ديرو لي ديروه

  7. ريمة 21/11/2009 16:17 -

    رانافزن 123 vivi la…………………………..

  8. بلال عواسي 19/11/2009 21:18 -

    يامصر متبكيش جزاير طالعة متوليش

    مبروك لكل جزائري ونقول لي محمد فؤاد الجزائر لاتقبل شهادة ديوث

  9. لالالالالا 17/11/2009 19:10 -

    شكرا يا كل العرب الدين هم معنا و انشاء الله سنفرح بفوزنا و انا اسفة على الكلام اللدي ساقوله حاشى دين محمد المصري يهودي

  10. جزائري 17/11/2009 19:06 -

    رغم كل الموتى التي قتلتموها و لكن نوكل الله عليكم و قولوا لليلى علوي زياني مارييي مmarier و كل فرعون عندوا موسى

  11. سنربح المباراة بكل جدارة و إن حدث العكس و هذا ما لا نتمناه نقول مبروك يامصر من منحك التأهل فهو : حكم مبارة الجزائر رواندا الذي حرمنا من 02 هدفين .

  12. محمد 17/11/2009 12:29 -

    أنا مغربي و بما أننا لم نتأهل للمونديال
    أشجع الجزائر بسبب حبهم للقميص الوطني و عشقهم للكورة
    بصراحة مصر تلعب أحسن و لكن تبقى الروح القتالية للجزائر
    123 فيفا ألجيري طبعاا لهده المباراة فقط لا تسيؤو ضني
    فأنا مغربي حتى ولم تتأهل لأي بطولة
    مغربي تال موت
    بالتوفيق للجزائر

  13. العنابي 16/11/2009 17:43 -

    لقد ضربونا و قتلو منا 17 وجرحو 100 و…… انا ماعد أحكي في هد المنتدى الا وراء المبارات قلبي لم يتحمل هده الاخبار انا أريد ان أقول باي الى كل الجزائريين الله يوفقكم و يرحم الشهداء منا انا جزائرية حرة أعيش جزائرية و أموت جزائرية ان شاء الله و ادا فازت أو خسرت الجزائر دائما أقول 123 تحيا الجزائر 123 تحيا الجزائر 123 تحيا الجزائر ان شاء الله ان لله و ان اليه راجعون لا اله الا الله محمد رسول الله حسبيا الله و نعم الوكيل مثل ما مات مليون و نصف شهيد من أجل الجزائر يستطيع ان يموت 35 مليون من أجلها حسبيا الله و نعما الوكيل

    ما كرهومش لكن العرس في السودان مع سعدان

  14. أمينة الجزائرية 15/11/2009 22:25 -

    لقد ضربونا و قتلو منا 17 وجرحو 100 و…… انا ماعد أحكي في هد المنتدى الا وراء المبارات قلبي لم يتحمل هده الاخبار انا أريد ان أقول باي الى كل الجزائريين الله يوفقكم و يرحم الشهداء منا انا جزائرية حرة أعيش جزائرية و أموت جزائرية ان شاء الله و ادا فازت أو خسرت الجزائر دائما أقول 123 تحيا الجزائر 123 تحيا الجزائر 123 تحيا الجزائر ان شاء الله ان لله و ان اليه راجعون لا اله الا الله محمد رسول الله حسبيا الله و نعم الوكيل مثل ما مات مليون و نصف شهيد من أجل الجزائر يستطيع ان يموت 35 مليون من أجلها حسبيا الله و نعما الوكيل

  15. سيف الجزائر 15/11/2009 22:12 -

    مادام ساح فيها الدم يا رجالة ما بقاتش اخوة و ما بقاتش علاقة ولا صداقة و لا نسب بيناتنا يا يهود تداعو الاسلام بصح تتعاملو مع اليهود و تناسبوهم حاب نقلكم بلي الجزائر هي الدم اللي يسري عروقي اللي مات عليها جدي مع المليون و نصف مليون شهيد .3 2 1 VIVA L’ALGERIE معاك يا الخضرة معاك يا الجزائر

  16. نبيل الجزائري 15/11/2009 21:36 -

    رسالة عاجلة الى كل المصريين لقد شاهد العالم خروجكم للاحتفال بعد الفوز المزعوم ولكن لماذا لم تخرجوا لمناصرة اهل غزة ياايها العلوج والنقوشة نحن رجالة وحنزوجوا بكم ونعلكم الرجولة يااشباه النساء

  17. جزائرية ونحب بلادي 15/11/2009 19:56 -

    كل عطلة فيها خير واكيد ربي عندو حكمة من هدا ماحبلناش نربحولانواكيد المصريين المتوحشين راح يلحقو بنا اكبر ح ضرر ونشوفو فالسودان بربي ان شاء الله

    ان شاء الله ياربي ان شاء الله يا ربي لالجيري كاليفي

    قولو امين يا ولاد بلادي

  18. SABRI DJABRI 15/11/2009 19:03 -

    فريقنا كبير ودليل المباراة الكبيرة التي قام بها وذلك برغم من المشاكل التي مرا بها

  19. SABRI DJABRI 15/11/2009 19:01 -

    يامصريين حضرو أنفسكم من الأن لتوديع حلم المونديال

    جيبها ياسعدان من السودان

  20. algerienne 15/11/2009 15:57 -

    احنا ظلمونا حتى في البطاقات الصفراء كان الحكم قاسي علينا و هوما رغم الاصاات الي الحقوهم بنا لم يحصلو على اي بطاقة.

  21. algerienne 15/11/2009 15:55 -

    السلام عليكم انا بتوقع انو ربنا اراد هدا لكي نري للمصريين الهزيمة الكبرة للمرة الثانية في السودان احنا رغم واش دارو فينا المصريين مخافناش او مغيرناش المكان و يوم المبارات وحتى اللاعبين هوما نفسهم.

  22. mouna_kais 15/11/2009 15:36 -

    رعب لم يعرفوه سابقا حتى في أدغال افريقيا
    خوف ، ضغط جماهيري ، ضغط نفسي، إصابات ، عدم الراحة النفسية والجسدية

    ولايـــزال حلمنـــا قائمــــا

    الحمد لله معايا يا بلادي لايستحق بعض المصريين ان يكونو مسلمين فانتم يهود

  23. محمد متعب 15/11/2009 14:30 -

    ان شاء الله هنكسب في السودان كمان وكمان

  24. جويل 15/11/2009 13:25 -

    انا اتمنى الفوز للمنخب الجزائري كل المغرب معاكم يا ثعالب الصحرااء.لان المصريين مغروريين

  25. انا ماريا من لبنان اشجع المنتخب الجزائري لانو كان تحت ضغط كبير من الجمهور المصري و كذلك الهجوم الذي تعرض له في الحافلة مع انه حاول كثيرا لكنه لم يستطيع لان الجمهور المصري كان يصرخ مصر مصر 90دقيقة و بهذا تسقط المعنويات

  26. عصام عوض الحسن 15/11/2009 10:51 -

    نحن مع المصرين رجالة

  27. فريد من ارض مليون ونصف شهيد 15/11/2009 01:54 -

    نروح معاكم وين بغيتو السودان تونس كيفكيف اوحتى بغيتو نعاود معاكم الماطش في بلادكم نعاودوه راكم ماتخلعوناش 2 لينا 0 للحمير المصري في السودان نتلاقاو

  28. محمود 13/11/2009 14:38 -

    انا لست مصريا ولا جزائريا، ولكني اشجع المنتخب المصري (اعتقد ان سبب ذلك التقارب الجغرافي بين بلدي الاصلي وجمهورية مصر الحبيبة) ولاننا تعودنا ان يبهرنا المنتخب المصري باللعب الجميل من فترة لاخرى، ولكني اكتب الان لابدي استغرابي من نسبة المصريين انفسهم للفراعنة مع انهم (اي المصريين) عرب ومسلمين وهم بذلك اجل واكثر رفعة من ان ينسبوا انفسهم للفراعنة الكفرة اعداء الانبياء، اتمنى الفوز للمنتخب المصري واتمنى ان نشاهد مباراة جميلة ومثيرة

  29. نهال الشاذلي 13/11/2009 01:48 -

    باذن الله ربنا ما هيحوجنا لي اي مباره فاصله وهنفوووووووووووووووووز عليهم ونسحقهم

أضف تعليقاً