محمد البرادعي

محمد البرادعي

انقسام في المعارضة حول تأييد محمد البرادعي

مصريات

اسامة محمود

في أول نشاط سياسي منذ وصوله الى مصر، عقد الدكتور محمد البرادعي اجتماعاً أمس مع عمرو موسي الأمين العام لجامعة الدول العربية استمر لمدة ساعة ونصف الساعة بمقر الجامعة العربية، وفي الوقت الذي رفض فيه كل من محمد البرادعي وموسي الحديث مع وسائل الإعلام واكتفيا بالتقاط الصور، ترددت أنباء عن أن المقابلة تناولت الملف النووي الإيراني والوضع في المنطقة العربية.

وقام البرادعي بالتحدث مع موسي عن انتخابات الرئاسة القادمة، واستطلع رأي موسي فيها، وموقف موسي من المشاركة في الانتخابات القادمة.

جاء اجتماع موسي ومحمد البرادعي متزامنا مع اجتماع عقده ائتلاف الأحزاب الأربعة الوفد والتجمع والناصري والجبهة بمقر حزب التجمع، حضره كل من الدكتور رفعت السعيد رئيس حزب التجمع، والدكتور محمود أباظة رئيس حزب الوفد، ومنير فخرى عبدالنور سكرتير عام حزب الوفد، وأحمد حسن الأمين العام للحزب الناصري، والدكتور أسامة الغزالى حرب رئيس حزب الجبهة الديمقراطية، ومارجريت عازر الأمين العام لحزب الجبهة الديمقراطية، شهد الاجتماع خلافات عنيفة بين قيادات الأحزاب حول موقفها من محمد البرادعي.

وقام الدكتور رفعت السعيد الأكثر رفضاً لتأييد ترشيح البرادعي لانتخابات الرئاسة، وانتقد الضجة الإعلامية المثارة حول البرادعي منذ وصوله للقاهرة، كما انتقد الاستقبال الشعبي للبرادعي في مطار القاهرة الدولي.

وأكد مصدر أن حزبي الوفد والناصري كان لهما نفس رأي حزب التجمع، واعتبرت قيادات الأحزاب الثلاثة أن البرادعي يقيم بصفة دائمة خارج مصر، وغير مدرك للأوضاع السياسية في مصر، وانه هاوي سياسة، وعليه تحفظات، وله أخطاء كبيرة، وأن عملية إعلان نيته للترشيح لرئاسة الجمهورية جاءت استجابة للضجة الإعلامية، وغير مبنية على أساس واقعي، وأن البرادعي ليس لديه القدرة على الكفاح مع طوائف الشعب من أجل التغيير، فيما رحب الدكتور أسامة الغزالى حرب بإعلان ترشيح البرادعي لانتخابات رئاسة الجمهورية باعتباره أداة للتغيير.

وأكد المصدر أن الدكتور أسامة الغزالى حرب طالب بفتح حوار بين الأحزاب الأربعة مع الدكتور البرادعي، والنظر إليه باعتباره إضافة الى القوي السياسية وأن وجوده في الحياة السياسية يشكل زخماً إعلامياً وشعبياً تستطيع القوي السياسية من خلاله الضغط على النظام الحاكم لإدراك التغيير المنشود في الأوضاع السياسية.

قال الدكتور محمود أباظة إن الأحزاب اتفقت على عقد مؤتمر اصلاح أيام 13، 14، 15 مارس القادم، يشارك فيه بجانب أحزاب الائتلاف عدد من الشخصيات العامة وممثلو القوي السياسية المختلفة لمناقشة التعديلات الدستورية والتشريعية المطلوبة، وأيضاً مقترحات القوي السياسية لضمانات نزاهة الانتخابات البرلمانية والرئاسية.

وأكد أباظة أن الأحزاب لن تتفق على مرشح لانتخابات رئاسة الجمهورية، فالوقت مازال طويلاً، مؤكداً أن الأحزاب الأربعة اتفقت فيما بينها على التنسيق في انتخابات الشورى والشعب القادمة.

قال الدكتور أسامة الغزالى حرب إن مؤتمر الإصلاح يهدف الى وضع اقتراحات القوي السياسية لتعديل المادتين 76 و77.

اخبار ومواضيع ذات صلة:

انقسام في المعارضة حول تأييد محمد البرادعي

6 comments
  1. مصرية 06/12/2010 19:35 -

    المعارضة محتاجة شخص قوى يقودها ويجمع المصريين حوله 99.9من شعب مصر لم تذهب للتصويت وتعرف ان الانتخابات مباعة مسبق اى ان المجلس القادم لن يكون للامة بل للفئة التى اشترتة وليعلم كل عضو صغير وكبير ان الامانة التى ىسرقها هى علية وليس له وليس كمال الشاذلى ببعيد فقد زين للباطل ودافع عنه واخرس كل كلمة شريفة وغير ذلك والان هو بين يدى الداين الذى لايتهاون فى حق العباد وليعلم كل شحص قادر على تحمل الامانة وقادر على اصلاح البلاد والعباد ويتخاذل ويترك الساحة لاصحاب المصالح الانتهازيين والله سوف يحاسب كمن فر من الجهاد فى سبيل اللة والكلمة هنا لعمرو موسى ومحمد البرادعى والذين يقولون ان البرادعى بعيد وليس مدرك لطبيعة الامور فى مصر واللة انها لك وليست عليك فليس يديك ملوثة بكل ما وصلت لة مصر من حال يرثى لقد هانت على حبيبها وعدوها واصبحت الرجل المريض كما كانت تركيا فى بدايات القرن العشرين فنحن ننتظر التغيير فهل من منقذ

  2. محمد 28/02/2010 00:15 -

    ان الترشيح الي رئاسة الجمهورية والفوز بها ينطوي الي قول الله عز وجل في سورة ال عمران الاية 26 بسم الله الرحمن الرحيم سورة ال ( قل اللهم مالك الملك تؤتس الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير انك علي كل شئ قدير ) ويقول عز وجل في سورة الحج الاية 40 بسم الله الرحمن ( الذين اخرجو من ديارهم بغير حق الا ان يقولوا ربنا الله ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها اسم الله كثير ولينصرن الله من ينصره ان الله لقوي عزيز ) وبالتالي فانه اي شخص سوف يفوز بالرئاسة وتنطوي تحت الاية الاولي وبذك الله يفعل ما يشاء ولكن الاية الثانية هو دفع ان تقوم الاحزاب بانارة الطريق للرئيس بان يتم اظار نقاط الضغف والقوة والحديث عن ما يطلبة الشعب وان كانت القوي التي تريد التغيير في الاتجاه الصحيح عليها ان تعي ان اي تغيير لن يتم الا بالحوار الايجابي وفقا للقوانين الحالية ووفقا لمواد
    الدستورية العليا ولن يتم التغيير عن طريق الضغط من اي نوع حيث ان كل طرف سوف يدافع عن وجهة نظره في الحكم والخروج من هذه الدائرة لابعد للقوي الشعبية والمثقفيون والكتاب وكل من له فكر ان يقدم المقترح لما يراه الشعب بان يتم وضع لتلك القوي الشعبية برنامج يستمد منه اي رئيس خلال الفترة القادمة برنامجه الانتخابي ويحتوي ويتماثل مع برنامج القوي الشعبية في كل الميادين سواء السياسية – والاقتصادية – والاجتماعية – والثقافية – والقوانين التي تحكمهم – وكذلك في مواد الدستور حيث ان الشعب هو الذي يحكم في الاول والاخر وان اي رئيس هو من الشعب ويشعر ويحس بنا وبالتالي فان الفترة القادمة تتطلب من الجميع بكل طوائف الشعب ان يقول ويعطي رايه ويتم تجميع تلك المقترحات في قالب واحد برنامج شامل من خلال القوي الشعبية ويتم العرض علي الشعب بالموافقة عليه وتعديل ما يجب تعديله ويتم ذلك بعيد عن مجلس الشعب والشوري بل يتم عن طريق المفكرين والكتاب والمثقفين وكل من لديه راي ايجاب قابل للتطبيق وفق برنامج طموح وكذلك التخطيط الجيد لتنفيذ البرنامج ولا يكون البرنامج اعجازي اي لا يستطيع احد تنفيذه لاثبات فشل الحكومة والرئيس بل يتضمن ايضا القواعد التي تحكم التعديل وفق المستجدات الدولية وياتي هذا بالنظرة بعيدة المدي للمستقبل والمقدرة علي قراءة المستقبل بكل احتمالاته ولا ننسي اننا نعيش بين الدول التي تنظر وتحلل كل كبيرة وصغيرة وتقوم بوضع خططها لكافة المواقف فاذا كان البرنامج ايجابي يكون المصداقية والاحترام والا فاننا سوف نكون جادين في التغيير وسوف تعمل دول العالم لزيادة فقرنا فقرا وزيادة تخلفنا تخلفا ونكون نسير في الاتجاه العكسي لقطار التقدم والرقي والوقوف بجوار الدول المتقدمة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا وفي كل المجالات وبذلك علينا ان نعي اننا امام تكتلات دولية كبيرة تعمل علي النهوض والرقي وبالتالي ان الاهم من ذلك هو قوة الاقتصاد وكيف يكون لدينا اي لدا الدولة ايرادات غير ايرادات الضرائب ورفع الاسعار وبالتالي لابد
    ان نتعلم كيف نحاور وليس كيف ننتصر علي من يحاورنا لان في الحوار سوف نصل الي منط
    قة نقبلها نحن معا والانتصار في الحوار سيؤدي الي الهروب من الواقع والتزيف في كل المجالات حيث لا يتم شئ بل لابد ان نتفق اننا لابد ان نعيش ونتعايش وان الملك بيد الله اولا واخرا

  3. أمين 24/02/2010 18:20 -

    الفنك بيقول لأبوه علمنى الهيافة يا با قاله تعالى فى الفارغة واتصدر .حاله حال رؤساء الأحزاب المصرية متفصل عليهم الهيافة .أحزاب ضعيفة مستأنسة صفارة تجمعهم وعصاه تفرقهم .فين أعضاء مجلس الشعب المستقلين بتوع زمان اللى يتعمل لهم ألف حساب وحساب اللى الحكومة وأعضاء الحزب الوطنى بترعبوا منهم لما تكون لهم الكلمة ويناقشوا المواضيع بفهم ووعى ومصلحة مصر أولا وقبل كل شىء .من رأى تتلغى الأحزاب ونبقى كلنا على حزب وداد قلبى اللهم لا تدع على الأرض كل لص ومرتشى وخائن لوطنه ومصلحة بلده أللهم خذهم أخذ عزيز مقتدر وأرنا فيهم عجائب قدرتك .فقد تجبروا وتوحشوا وتركونا عرايا اللهم عرهم وخرب بيوتهم ولا تدع صغيرهم وكبيرهم الا وقد أخذيته وحملته من العذاب ما يستحقه ..بلدى يا أعز ما فى الكون يا أغلى من مقل العيون لك الله والله قادر على حفظك وصونك .دمتى مصرنا العزيزة ودامت رفعتك بأبنائك المخلصين ….

  4. عـامر منيب 24/02/2010 10:59 -

    اهو رفعت السعيد ده من اسوء الشخصيات الحزبية في تاريخ جمهورية مصر العربية ويعتبر الداعم والمحرك الرئيسي اللي بيعتمد عليه الحزب الوطني في قيادة المعارضة داخل الحزب الوطني نفسة ..معارضه ناعمة وحنينه تعجب النظام …احزاب هاشة وضعيفة مش بتعبر عن البلد ولا عن الناس اللي مضروبة في خلاط لا يرحم … معارضه اضابت احزاب مصر اللي بنت مصر زي الوفد والناصري بالشيخوخة والترحم علي سنين مضت كانوا هم اللي حاملين الشعلة في البلد .. النظام عاجز وبظهور احزاب زي الكرامة والجبهة يقودهما شخصيات بحجم وقوة وبصيرة حمدين صباحي والدكتور الغزالي اصبح النظام في عجز وبيحاول يطوقهم كويس بالسماح بالظهور لشخصيات فاسدة امثال رفعت السعيد .. المعارضه المصرية الحقيقة بتكسب قوة سياسية لا يستهان بها بوجود البرادعي

  5. اسماعيل الوهيدى مصر بورسعيد 24/02/2010 03:07 -

    أنا بقول لرؤساء الاحزاب الاربعة الموجودين على الساحة منذ أكثر من 30 عاما ..ماذا قدمتم لمصر …لماذا نسمع اصواتكم اليوم …وهل بينكم رجل واحد جرىء يستطيع أن يتقدم لانتخابات الرئاسة …أشك ….تزكروا من دخل انتخابات الرئاسة 2005 ضد الريس 1- أيمن نور دخلوه السجن بتهمة التزوير 2- نعمان جمعة عملوا له أنقلاب داخل الحزب وشالوه باقى الاحزاب لا بتنش ولا بتهش (بتسترزق) وعاجبها الوضع ده ولو سألتهم تنتخبوا مين هيقولوا الحزب الوطنى …لأنه هوه اللى بيصرف ومشى أمورهم …..الاخوان المسلمين برغم من وجود 80 عضو بمجلس الشعب الا أنهم محظورين …..يا بشر مفيش فى مصر الا أتنين لو تقدم أحدهم لترشيح نفسه لرئاسة الجمهورية 2011 شعب مصر كله كلههههههههههههههههههههههههه هينتخبهم 1- دكتور محمد البرادعى 2- عمرو موسى ….غير كده أنسوا

  6. سلام مربع .... يا بلدى 23/02/2010 22:27 -

    وانتم يا من تعيشون فيها .. وتدرون بحالها ماذا فعلتم لها .. السنتكم دائما خرساء مقطوعة خوفا ورهبة .. احزابكم صراعات السلطة اهلكتها وحطمت مصداقيتها .. جيوبكم المنتخفة باموال البوساء وكروشكم الممتلئة بدماء الفقراء هى همكم الشاغل .. غدا تقفون فى طابور المهللين المؤيدين للولى الجديد .. اللهم ارزق مصر محتلا قويا جبارا عنيدا يضع كل من استبد بهذا الشعب على المشنقة .. اللهم ان استعباد الغريب لنا افضل وأصلح من استعباد المفسدين

أضف تعليقاً