مصريات

سافر زوجي للعمل بإحدي الدول العربية وتركني سنوات طوالا فارتبطت بعلاقة عاطفية بابن خالي وحملت منه سفاحا وعندما عاد زوجي من سفره اتفقت مع عشيقي علي التخلص منه حتي يخلو لنا الجو ونتمكن من الزواج.. قتلناه وقمت باستئجار غرفة بكرداسة لدفن جثته بداخلها وبنينا كتلة اسمنتية علي جثته وفررنا هاربين”.. تلك كانت اعترافات صباح رمضان عبدالمعطي “28سنة” خادمة أمام اللواء احمد عبدالعال مدير الإدارة العامة لمباحث اكتوبر بعدما تبين لرجال المباحث ان الجثة المجهولة التي عثر عليها متحللة داخل أحد العقارات بكرداسة منذ عدة ايام هي جثة زوجها جمال محمد طه “37سنة” فران من محافظة الفيوم وانها وعشيقها تامر محمد محمد “26سنة” ابن خالها وراء مقتله فألقي القبض عليهما.

بدأ الكشف عن الجريمة ببلاغ تلقاه المقدم عبدالوهاب شعراوي رئيس مباحث كرداسة من محمد احمد حسام “48سنة” جزار قرر فيه انه قام منذ أكثر من شهرين بتأجير غرفة بالطابق الأول بعقار يملكه بمنشأة البكاري بكرادسة لسيدة تدعي صباح “لا يعلم باقي بياناتها” وان تلك السيدة اقامت بالغرفة 4 ايام فقط وتركتها منذ شهرين وانه قام ببيع العقار واثناء قيامه بإخلائه قبل تسليمه للمشتري فوجئ بقيام تلك السيدة ببناء كتلة اسمنتية بالبلكونة فتشكك في الأمر وقام بهدم تلك الكتلة ليجد بداخلها حقيبة سفر كبيرة بداخلها اشلاء لجثة آدمية محللة فأمر اللواء اسامة المراسي مساعد أول وزير الداخلية لأمن اكتوبر بتكثيف التحريات حول الواقعة لتحديد شخصية صاحب الجثة والمتهمين وسرعة القبض عليهم.

انتقل اللواء مصطفي زيد رئيس المباحث الجنائية لمناظرة الجثة ومعاينة مكان العثور عليها وتبين انبعاث رائحة كريهة من الحقيبة المعثور عليها وبفتحها تبين ان بداخلها اجزاء لأعضاء بشرية محللة وآثار دماء وجمجمة وملابس ملطخة بالدماء وبتكثيف التحريات تبين للعميد احمد الازهري رئيس مباحث شمال اكتوبر ان مستأجرة الغرفة تدعي صباح رمضان عبدالمعطي “28سنة” خادمة وانها متزوجة من جمال محمد طه “37سنة” فران وتقيم بشقة بمنشأة البكاري بكرداسة فألقي القبض عليها واعترفت بأن الجثة المعثور عليها هي جثة زوجها الذي تركها وسافر لإحدي الدول العربية فارتبطت بعلاقة عاطفية مع ابن خالها البائع المتجول تامر محمد محمد وحملت منه سفاحا منذ 5 اشهر وعندما عاد زوجها اتفقت مع عشيقها علي قتله وتربص له المتهم داخل الشقة وانهال عليه بسكين حتي فارق الحياة فقام بوضع جثته في حقيبة سفر وتركاها داخل الشقة يومين بحثا عن وسيلة للتخلص منها فقامت هي باستئجار الغرفة محل العثور علي الجثة وقاما بوضع الحقيبة بها وبناء كتلة اسمنتية عليها وبعد عدة أيام اشتما رائحة كريهة بالغرفة فتركتها وهربت.
أعد رجال المباحث عدة أكمنة اسفرت عن ضبط المتهم الذي اعترف بالجريمة وقرر انهما حاولا أكثر من مرة التخلص من الزوج بوضع السم له في الطعام إلا ان محاولاتهما لم تنجح فقتله بالسكين.. احيل المتهمان إلي النيابة للتحقيق.

اخبار ومواضيع ذات صلة:

تخلصت من زوجها مع عشيقها و دفنته في البلكونة

أضف تعليقاً