احد تماثيل الملك رمسيس الثاني

احد تماثيل الملك رمسيس الثاني

رمسيس الثاني ملك مصر .. المتهم البريء

مصريات

حاول اليهود ومازالوا يحاولون هم وغيرهم من الغزاة سرقة تاريخنا المصري العظيم وحضارتنا الفريدة على وجه الأرض ووصمها بالعار والخزي، حقدا وغيظا من هذه الحضارة العظيمة وكما قال العالم النفسي اليهودي سيجموند فرويد.. ستظل عقدة اليهود الأزلية.. الحضارة المصرية.. فهم وغيرهم يتذكرون دائما كم وقفوا على عتبات مصر فقط من أجل الحصول على الطعام، وإحنا المصريين تركناهم يسرقون تاريخنا ثم يقرءونه لنا بدلا من أن نقرأه نحن بأنفسنا وصدقنا كذبتهم وباركنا سرقتهم ورددنا ادعاءاتهم الكاذبة.. حتى أصبحنا إحنا المصريون نشتم أنفسنا ونصدق الكذبة ونبارك السرقة.

نقل اليهود عنا إحنا المصريون أدياننا المصرية ـ طبقا لما اكتشفه معظم علماء المصريات ومنهم علماء يهود ـ ونقلوها مترجمة للعبرية مما أدى الى الاختلاف الطفيف في المعني المترجم ولكن الأصل المصري الأقدم مازال موجودا.. كما أن التوراة كتبت حوالى 600 ق.م فقط وتحديدا في السبي البابلي وكانت مزيجا من الأديان المصرية والبابلية وأطلقوا على كتابهم توراة ـ كلمة مصرية تعني الطريق المستقيم ـ ومن هذه التراجم التوراتية يستمد اليهود أحقية وجودهم في المنطقة حتى الملحدين منهم تجدهم شديدي التمسك بالأساطير التوراتية على عدم قناعتهم، وإذا حاورتهم تجدهم على قناعة بكل ما تثبته من براهين تؤكد سرقة التاريخ المصري بحكمه وتعاليم دينه، ولكن في هذه الحالة ما مصيرهم كقومية يهودية ودولة عبرية وأناس مطرودون من العالم بأكمله.. العالم اللي ساعد في حقنهم في منطقة فلسطين كوطن يهودي قومي فقط ليخلصوا من وجودهم في بلادهم الأوروبية كما كرهم المصريون وتخلصوا من وجودهم عدة مرات كشعوب آسيوية منذ قديم الأزل.

المتهم البريء رمسيس الثاني

يفضح اليهود أنفسهم بمدى كرههم للحضارة المصرية باتهامهم ظلما وبهتانا لأعظم حكامنا المصريين وعلى رأسهم الملك العظيم رمسيس الثاني هذا الملك اللي استخرجت له فرنسا فيزا لدخولها لترميم موميائه واستقبله بالمطار الرئيس الفرنسي ميتران ووزراؤه استقبالا ملكيا، كما استقبلوه منحنيين احتراما له، كما كان يفعل حكام الدول المحيطة بمصر معه وهم يدفعون الجزية وأطلقت له 21 طلقة مدفعية تكريما وتبجيلا له بصورة لم تحدث لغيره من الملوك الأحياء.. وهكذا فرض رمسيس احترامه كملك مصري بعد موته بآلاف السنين على الشعوب المتحضرة التي تعرف وتقدر حضارتنا المصرية العظيمة وتقدره هو شخصيا حق قدره.

هذا الملك اللي لما الحكومة المصرية منذ حوالى ثلاثة أعوام نقلت مجرد تمثاله بعد منتصف الليل بصورة فجائية وغاية في السرية تفاديا لغضب محبيه والازدحام اللي ممكن يحيط بنقله تجمعت في ثوان كل وسائل الإعلام ونقل هذا الحدث مصريا وعالميا عدة مرات تمجيدا لهذا الملك ووقف آلاف المصريين اللي بيعشقوا أجدادهم الفراعنة واللي بتحركهم جيناتهم المصرية الفرعونية كالدم اللي بيجري في عروقهم وقفوا في الشوارع وشبابيك المنازل يزغردون ويحيون مجرد تمثال رمسيس الثاني ويلوحون بأيديهم وشارتهم المختلفة حبا وفخرا وعظيما لأعظم ملوك مصر والعالم على الإطلاق منذ آلاف السنين وحتى يومنا هذا.

فما بالنا لو علم المصريون مسبقا بنقل التمثال أكيد كان وصل عددهم لملايين وكانت هتعرف كل الدول المجاورة اللي بتكرهنا وعايزة تشوه تاريخنا المجيد بفلوسهم الكتير وأيضا اللي مش إخواننا المسلمين كلهم كانوا هيعرفوا أنهم مهما دفعوا من أموال ومهما حاولوا من سيطرة ثقافية لاستكمال الاحتلال كم يعتز المصريون بتاريخه وحكامهم وإننا فراعنة للنخاع.

أما عن أمجاد وانتصارات رمسيس الثاني فقد كتبت فيها الكتب لن يتسع هذا المقال لسردها ويمكن تلخيصها لاحقا بينما نفند الآن ادعاءات اليهود البطالة عن رمسيس الثاني.. اللي اتهمه اليهود هو وملوك مصريون آخرون أنهم فراعنة موسى وللأسف يردد بعض المصريين هذه الادعاءات الكاذبة لأنهم يجهلون تاريخه المصري وإذا بدأنا برمسيس الثاني يتضح الآتي:

ـ أنجب رمسيس الثاني من زوجاته مائة نصفهم ذكور وهذا يتنافي مع القصص الديني من أن فرعون موسى لم يكن له أولاد ذكور ولهذا قام بتربية النبي موسي.
ـ توفي رمسيس الثاني وهو يناهز من العمر 92 ـ 93 سنة وقد مات موتة طبيعية بل وسجلت الآثار أنه لم يخرج من قصره طوال السنتين اللتين سبقتا وفاته إلا للتوجه لمشتاه ومصيفه ولم يغادرهما، وفي عام وفاته عندما حل الربيع والصيف واشتدت الحرارة لم يبرح قصره طوال هذه فترة (المرجع.. فرعون المجد العظيم.. كنت أكتشن) وساءت صحته ووافته المنية ـ منية كلمة مصرية تحمل نفس المعني، كما أن موت أيضا كلمة مصرية ـ وهذا يتناقض مع الادعاءات الخاطئة بأنه مات غرقا وهو يطارد اليهود.

ـ الادعاء الخاطئ بأن رمسيس الثاني هو فرعون لمجرد كثرة الملح على موميائه فهو لجهلنا بالأديان المصرية القديمة التي كانت تعاليمها تقتضي غسل الموتي (كما قال العالم العظيم هنري بريستد مؤلف “فجر الضمير” قال إنه كان أول دين ينادي بهذا الطقس أخذه عنهم اليهود) وبعد تغسيله توضع عليه أطنان من ملح النطرون للتحنيط لحظة الجتة ـ جتة كلمة مصرية تعني جسم ـ كاملة وفكرة اكتمال الجسد للبعث والحساب أخذه اليهود عنا إحنا المصريين، ولذلك فهم على استعداد لتبادل عشرات المعتقلين أو الموتي مقابل جتة يهودي واحد لأنها لابد أن تكون كاملة لبدء الحساب كما اعتقدنا إحنا المصريين من آلاف السنين.
ـ تذكر الأديان أن الله خسف بفرعون موسى الأرض ودمر آثارهم وما يعرشون بينما رمسيس الثاني آثاره ملء الأعين على أرض مصر طولا وعرضا وخارج مصر أيضا.
ـ تدعي التوراة بأن فرعون موسى غرق ويرقد في قاع البحر بينما هم في هذه النقطة بالذات يتمسكون بالآية الواردة في القرآن الكريم “واليوم ننجيك ببدنك” ويدعون ظلما وبهتانا أنه رمسيس الثاني.

ـ سيقول لك المدعون إنه الملك مرنبتاح ابن رمسيس الثاني رقم 13، مدعين أن لوحته في المتحف المصري في السطر الثاني من الأسفل وردت بها كلمة إسرائيل، ولكن علماء المصريات يؤكدون أن الكلمة الواردة بلوحة مرنبتاح لا تعني إسرائيل، ومن المؤكد أن التاريخ المصري القديم ـ الذي لم يترك شاردة إلا وخلدها على الحجر ـ لم يرد به كلمة واحدة عن وجود اليهود أو حتى قبيلة إسرائيل في مصر ولا عن قصة خروجهم الهائلة.
ـ وسيقولون طيب أخناتون ـ تكلمت عن قصته الفريدة باستفاضة في مقال سابق وبالطبع ليس هو.

ـ ويدعون أنه تحتمس الثالث لأنه ذهب وأدب القبائل الآسيوية الطامعة في خير مصر، فأحسن تأديبهم وبالطبع ليس هناك أي مجرد شبهات يمكن أن تحوم حوله.
ـ يقولون طيب هو أكيد سنوسرت الثالث لأنه أيضا أدب الآسيويين في بلادهم بمنطقة الشام ومنعهم هم وغيرهم من دخول مصر دون سبب قهري حماية لمصر من الدخلاء، وهو أول من وضع فيزا لدخول مصر، وكان تصريحا كتابيا موثقا يذكر به سبب الدخول ومدة الإقامة ومكان الإقامة.

ـ حتى الملكة حتشبسوت لم تسلم من اتهاماتهم وأوهامهم.

ـ ويقولون إن المصريين استبعدوهم وعذبوهم بسبب إيمانهم وسنقول لهم ألم يكن عندنا من الأديان والإيمان ما يكفينا ـ وبالذات أن الديانة المصرية القديمة هي أول أديان الأرض على الإطلاق، ولماذا اخترنا اليهود بالذات من وسط القبائل الآسيوية المحيطة بمصر، من الآشوريين و البابليين والكنعانيين و السومريين والفينيقيين و اليونانيين وغيرهم كثيرون؟

ـ الأديان السماوية لم تذكر اسم فرعون موسى بينما بعض الدعاة المسلمين المصريين أجزموا بما لا يدعو للشك بمعرفته وحددوه برمسيس الثاني وأصبحوا يتحدثون عنه وكأنه حقيقة تاريخية دينية مؤكدة ليثبتوا القصة الدينية فقط ـ أعتقد أن رمي الناس الأبرياء بجهالة قد يصيبنا بالندم ـ إذ أنهم لم يقرءوا ادعاءات اليهود الأخرى في باقي حكامنا المصريين ونسوا أن كل ما يرددونه لا ينصب إلا في مصلحة اليهود ودولة إسرائيل ويا فرحتهم الآن بهذا القصص، وأنني استحلف هؤلاء الدعاة أن يتقوا الله في شرح آية “أن الله أورث اليهود في أرض مصر” بصورة تتماشي مع أهداف اليهود الاستعمارية في مصر.. حفظها الله من كل اللي مش عارفين تاريخها ولا قيمتها.

شاهد صور معابد رمسيس الثاني و معبد حتشبسوت و اثار الفراعنة على جاليري مصر

اخبار ومواضيع ذات صلة:

رمسيس الثاني ملك مصر .. المتهم البريء

5 comments
  1. Omar H. Muhammad - عمر عبدربه 01/11/2017 03:34 -

    لي تعليق على جزئية أن رمسيس له 100 من الأولاد !
    1. مَن الذي كتب أن رمسيس كان له 100 من الأولاد ؟ ..
    يعني إن وصل إلينا هذه المعلومة ، لا يوجد لدينا دليل على صدقها أو كذبها لأننا لا نعرف مَن كتبها من المصريون القدماء ولا نعرف أهو صادق أم كاذب .. المسئول عن الكتابة في هذه الأزمنة كانت الدولة . . ومُحتمل أن تأتي أزمنة تكون الدولة تكتب ما تريد سواء صدق أو غير ذلك . .فالكتابة كانت بمثابة وزارة إعلام الحكومة ..
    2. الآية القرآنية : ” وقالت امرأة فرعون قرة عين لي ولك لا تقتلوه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا ” .. هذه الآية لا تعني أن فرعون لم يكن له أولاد .. فقد يكون اتخاذه ولد .. أي مع الأولاد المتواجدية .. أو قد يكون فرعون لم يكن له أولاد ذكور في تلك الفترة ثم كان له أولاد ذكور بعد ذلك .. فالآية لم تقل أن فرعون لم يكن له أولاد ذكور .. بل صاحبة الكلام زوجة فرعون وقد يكون هي التي لم يكن لها أولاد ذكور وقتها .. كلامها يحتمل إحتمالات كثيرة ..
    و الخسف الذي حدث . .لم يحدث لفرعون .. وإنما حدث لقارون ..

  2. احمد 12/07/2014 22:50 -

    بحثك وكلامك غلط في غلط ولا تحاول التدخل في المصريات دام انك جاهل بعلم المصريات
    رمسيس الثاني هو الفرعون الوحيد الي تم تحنيطه بطريقة الغرق يا جاهل
    للاسف الرويبضة يتحدثون في العلم وانت حدك صحن مهلبية
    جاهل يتحدث في علم
    سوي موضوع في الفلافل احسنلك يا جاهل ولا تحاول ان تتحدث اكثر في مالاتعلم لان الناس يضحكون عليك فانا دخلت موضوعك بعدما علق احد الباحثين الاثريين في المنتدى الذي ازوره بالتالي :
    جاهل يتحدث في علم المصريات

  3. من الواضح ان الشخص الذى كتب المقال لم يتمعن فى القرأن اول الاديان هو دين الاسلام من قبل موسى وبعث به ابراهيم عليه السلام ومن قبله نوح عليه السلام وذالك قبل وجود الفراعنة اصلا او اليهود وياريت لا تمجد فى اديان الفراعنة فنحن لا نعلم ماكانوا يعملون والله هو العليم الخبير

  4. لا انت غلطام يا حلو

    وقت اقتناء موسي من اليم لفرعون مصر اولا لم يذكر في القرآن ما اذا كان له اولاد ام لا
    ….. و ان ذكر فمن الممكن انه لم ينجب في هذا الوقت و انت تجي تعترض علي كلام الله — ركز ياعم الحاج و متفرقش معاك انك تدافع عن كفار سواء كانوا مصريين او غيرهم سواء هو ولا لا فانت لازم تعرف انه كانوا الاتنين كفار — و دخول اسرائيل الي مصر كان عن طريق ابناء يعقوب و سيدنا يوسف وقت الكرب العظيم ولهذا القصص تضارب ولا نقل علي احد بريء سلام يا باشا

  5. سؤال_لماذا احب الشعب رمسيس الثانى 14/10/2009 18:03 -

    سؤال لماذا احب الشعب رمسيس الثانى

أضف تعليقاً