رمضان مصر

رمضان مصر

مصريات – يظل لشهر رمضان عبقة الخاص، وقدسيته، مهما طال الأمر ومرت السنون نحمل له ذكريات خاصة لا تنسي.. خاصة لو كنت تعيش في مصر، حيث الطقوس التي توارثها الآباء عن الأجداد.. فالفانوس.. المسحراتي.. عزومات الافطار.. زيارات الأهل والأقارب.. السهرة بالحسين.. الزينة بالشوارع.. قلما ان تجدها في بلد آخر..

هذا ما يعترف به سفراء امضوا حياتهم في الترحال والتنقل من بلد لآخر ولكن يبقي رمضان مصر حالة خاصة جدا وتبقي الذكريات عالقة من بلدان عملوا بها بعيدا عن الوطن.

ذكريات رمضان في مصر

* السفير فتحي الشاذلي: ذكريات رمضان لا تنسي وخاصة في مصر فكان لها طعم خاص من ناحية مظاهر الاحتفال والأغاني والمسحراتي والمقاهي المليئة بالناس حتي السحور.. بعد ذلك عملت في السلك الدبلوماسي وسافرت لأكثر من دولة فتعرفت على مظاهر واحتفالات كثيرة فأول دولة عملت بها كانت مالى وهي بلد أغلب سكانها مسلمون وشعبها مسالم.

رمضان مالي

ياميش رمضان

ياميش رمضان مصر

وأحمل ذكريات جميلة لرمضان في مالى من حيث الصلاة والصوم والاحتفال بعدها انتقلت الى فنزويلا وكانت بها جالية من العرب والمسلمين ومظاهر الاحتفال برمضان مثلا لأهل الشام تعني عمل الكنافة والحلويات الشرقية والحفاظ على الصلاة ومساجد كنا نقيم بها صلاة التراويح.

رمضان السويد

وبعد ذلك ذهبت للسويد وكنا نصوم وقتها عشر ساعات وهم مجتمع غير إسلامي وأغلب المصريين كانوا يحبذون السفر في رمضان حتي يكون على سفر ويصوموا في الشتاء وهذا خطأ لأننا لا نتحايل على الدين وبعد ذلك انتقلت الى اديس ابابا واثيوبيا دول بها مسلمون وشعبها يحترم العرب وخاصة المسلمين منهم أما في السعودية فكان رمضان له معالم خاصة للاحتفاء به هناك.

رمضان تركيا

أما تركيا فبرغم ما يقال انها دولة علمانية إلا ان شهر رمضان هناك له مظاهر خاصة جديدة حيث توجد المأكولات المصرية والفرحة موجودة في كل مكان والمحافظة على الصلاة وخاصة التراويح وما اتذكره في رمضان هناك ان أحد حراس السفارة المصرية كان لا يصلي ولا يعرف الصلاة وكان هذا شيئاً بالنسبة لي صعب فقمنا بتعليمه الصلاة وأجبرناه على ادائها في مواعيدها وكان هذا احلى ذكريات رمضان.

رمضان ومسلمو الصين

* السفير رضا فرحات: ذكرياتي مع شهر رمضان كثيرة فهو شهر الروحانيات وهناك ذكريات في بلاد عديدة فأول دولة عملت بها كانت بريطانيا بعدها أمريكا اللاتينية والنمسا ثم الصين وكينيا ولكن لندن كانت لها ذكريات خاصة في حياتهم لأن بها جالية عربية إسلامية لرمضان هناك يوجد مظاهرة عدة للاحتفال من حيث المقاهي والمراكز الإسلامية والشيوخ القادمين من مصر لاحياء الشعائر الدينية وكنا دائمون الافطار الجماعي مع الجالية والمسلمين والعرب وكبار المسئولين بالسفارة.

والموقف الذي لا أنساه وباقي في ذاكرتي مع شهر رمضان ان بعض المسلمين في الصين اهدوني مصحفا مترجما الى اللغة الصينية وكان شيئاً طيبا وكل يوم في رمضان يعتبر مناسبة فهو شهر روحاني ونلتقي فيه بالجالية ونتبادل الزيارات كما يحدث في مصر ولكن رمضان في مصر له شكل وطعم ورائحة لا توجد في أي بلد آخر سواء عربية أو إسلامية أو غيرها.

رمضان العراق وماليزيا

* السفير أحمد نبوي: أول رمضان مر عليّ بعيدا عن مصر كان في بغداد وسافرت في اعتقادي انني ليس في غربة وان الاحتفال وبرمضان والصيام والفرحة والبهجة الموجودة في مصر لا تتغير كثيرا.

لكن عندما وصلت الى السفارة في بغداد ووصل علينا رمضان صدمت، فقد فوجئت بعادات وتقاليد غريبة بين السنة والشيعة فكل منهما يصوم في يوم مختلف ووقت الافطار نفسه مختلف فالشيعة يفطرون بعد أذان المغرب بعشر دقائق وبعضهم غير متمسك بالصيام مثل المصريين.

كما ان رمضان العراق ليس له تلك المظاهر الموجودة عندنا مثل الاحتفال بالفوانيس والأغاني كل هذا لم أره في العراق وبعدها سافرت لدولة أجنبية وهناك لايوجد رمضان وكنا نحسب الوقت للإفطار.

أما ذكرياتي في البلاد الإسلامية فكثيرة منها ماليزيا وهي دولة إسلامية وشعبها يحافظ على الصلاة والصوم وفيها ذكريات جميلة ولكن الطقوس لم تكن مثل مصر في الاحتفال برمضان.

وأغرب موقف مر عليّ كان في بغداد، فقد دخلت مسجد أصلي فصليت السنة، وبعدها انتظرت صعود الخطيب للمنبر، واستمر طويلاً ولم يصعد، والناس في المسجد كلها تنظر لي، وخرجت وبعدها عرفت أني دخلت أصلي في مسجد شيعي وكانت المواقف التي لا تنسي في رمضان.

رمضان بلغاريا

* السفير أحمد العشري: ذكرياتي مع رمضان ليست كثيرة ولكن هناك مواقف جميلة وطريفة كانت تحدث بالخارج أثناء العمل فأول عمل لي خارج مصر كان في دولة بلغاريا وجاء رمضان بذكريات طيبة فكنت أصوم وأصلي وكان هناك عدد كبير من المسلمين والمساجد موجودة منذ أيام الاحتلال العثماني ولكن مشاهد الاحتفال محدودة لأن المسلمين درجة ثانية وبعدها ذهبت للسويد وهم لا يعرفون الإسلام وكنت استمع لإذاعة القاهرة فأشعر كأنني في مصر.
رمضان شهر مبارك واتفاءل به وكل أموري ميسرة.

فوانيس رمضان

فوانيس رمضان مصر

رمضان لندن

* السفير أحمد توفيق خليل: شهر رمضان له طابع خاص وأول رمضان خارج مصر كان في لندن وكان شهرا صعبا جدا فقد كنت بعيدا عن أسرتي ولا توجد أية مظاهر الاحتفال بهذا الشهر المبارك الكريم وما كان يهون هذا العاملون بالسفارة فكنا أسرة واحدة عامة رمضان بعيدا عن الوطن ليس له طعم وخاصة مصر فهي غير أي بلد لأن هناك فرحة واحتفالا بالشهر وهناك تواصل أسري ومع الاصدقاء.

رمضان إندنوسيا

* السفير أحمد والي: ذكرياتي مع رمضان كثيرة.. لأن طبيعة عملي كسفير تحتم على التنقل بين أكثر من دولة وأول دولة قضيت فيها شهر رمضان كانت إندونيسيا وهناك احتفالات بالمناسبات الدينية الصلاة في المساجد ولم أشعر باختلاف بعدها انتقلت الى ايطاليا فكان الصيام صعبا جدا لعدم اختلاط الأجانب بالمسلمين وبعدها ذهبت للعمل في اسطنبول وكانت من أفضل الدول التي صمت فيها وكان الشيخ مصطفي اسماعيل يلقي محاضرات دينية وقتها في المساجد وكان يحضرها أكثر من 10 آلاف شخص.

رمضان فنلندا

بعدها ذهبت لفنلندا فكان رمضان وقتها في الصيف والمغرب يؤذن له الساعة 11 مساء والإمساك بعدها بساعة ونصف الساعة يعني حوالى الساعة 5.12 مساء فكنا نصوم أكثر من 23 ساعة وبعدها جاءت فتوي من دار الافتاء بأن الإفطار على أقرب دولة مجاورة.. ولكن يبقي رمضان الطفولة له مذاق خاص فالقري لها احتفالات خاصة بشهر رمضان.. وان كانت اختفت هذه الأيام ففي قرية النزلة بالفيوم كان الأهل يحتفلوا بالقرآن الكريم والزينة والمسحراتي وغيرها من مظاهر الاحتفال.

رمضان ليبيا

* السفير أحمد وهدان: ذكرياتي مع رمضان هي يوم العاشر من رمضان التي تحقق فيها النصر وأقيم احتفال سنوي لهذه الذكري لأنه يوم له طابع خاص في حياتي ومرتبطة معي بشهر رمضان واتعمد ارسال دعوات للسفراء الأجانب لابراز هذه الاحتفالية في شكل سهرة رمضانية واظهار عادات وتقاليد الدول العربية والإسلامية أمام كل العالم..

وأول دولة أمضت بها شهر رمضان كانت ليبيا وكان معي أسرتي وهي دولة عربية إسلامية لها نفس العادات الموجودة في مصر ولا يوجد فرق كبير بيننا وبينهم الشهر طبيعي.

رمضان تركيا ونصر اكتوبر

* السفير خالد عثمان: ذكريات شهر رمضان كثيرة واحلى ذكري كانت في عام 1973 حيث كان أول رمضان ليا خارج مصر كان في انقرة وهناك مظاهر الاحتفال ضعيفة ولكن السفارة كانت مستعدة من حيث مراسم الاحتفال ولم يمر وقت طويل وجاء نصر أكتوبر العظيم واصبحت الفرحة فرحتين بشهر رمضان والانتصار المصري وكان ذلك مزيجا من المشاعر التي لا تنسي في الشهر الكريم.

رمضان السودان

بعدها تركت انقرة وذهبت للعمل في الخرطوم وكان رمضان وقتها في الصيف والجو نار وشديد الحرارة وفي أول يوم صيام لم استطع تذوق شيء سوي الماء ثم الماء ثم الماء ولم اشعر بأني في بلد غريب لأن السودان بلد عربي اسلامي شقيق ولكن مظاهر الاحتفال تختلف عن مصر فنحن نختلف عن أغلب الشعوب العربية والإسلامية بالاحتفال بشهر رمضان المبارك.

رمضان الصومال وباريس وبورما

* السفير الدكتور فاروق رياض مبروك: لرمضان ذكريات لا تنسي وأول بلد سافرت لها كانت الصومال وهي بلد اسلامي وتمتاز الصومال بمرور خط الاستواء بها فكان المغرب يأتي في الساعة 6 مساء سواء في الشتاء أو الصيف وكان لرمضان مذاق خاص لأنهم متمسكون بالدين وبعدها ذهبت لباريس مع الأسرة وأول يوم رمضان فطرنا الساعة 09.40 مساء لأن هناك فروق توقيت.

وبعدها عملت في بورما جنوب شرق اسيا، ولكن لم أجد دولة عربية واسلامية وغيرها من الدول تحتفل برمضان مثل مصر والعادات والتقاليد الموجودة والمظاهر مثل الزينة والأغاني والمسحراتي وكان هناك موقف طريق تعرضت له في اسطنبول عندما ذهبت مع سائق تاكسي في رمضان ووجدت انه فاطر فقلت له انت مش صايم ليه؟ فأجابني أنا على سفر!! وكان هذا ضمن المواقف التي لا تنسي في رمضان.

يوتيوب رمضان زمان وفانوس رمضان

اخبار ومواضيع ذات صلة:

ذكريات رمضان مصر زمان وحكاياته مع السفراء بعيدًا عن الوطن

أضف تعليقاً