قضية هشام طلعت مصطفى و سوزان تميم

قضية هشام طلعت مصطفى و سوزان تميم

سؤال أتمنى توجيهه الى هشام طلعت مصطفى

مصريات

خالد امام
سيان بالنسبة لي أن تؤيد محكمة النقض اليوم حكم الجنايات بإعدام رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى المتهم بتحريض الضابط السابق محسن السكري على قتل سوزان تميم في دبي.. أو أن تنقض المحكمة الحكم وتعيد محاكمته أمام دائرة جديدة.

في الحالتين.. ضاع شاب. وشُوهت سمعة أسرته المرموقة. وأسيء الى زوجته وأولاده أبلغ إساءة.
اعادة محكمة هشام طلعت مصطفى بلا جدوى  وحتى لو تم اعادة محاكمة هشام طلعت مصطفى وسجن بدلاً من الإعدام.. فإن وضعه لن يتحسن أو يتجمل.. بالعكس.. سيبقي كما هو.
الفارق الوحيد.. أن عمره سيمتد بضع سنين.. لا أكثر ولا أقل.
***
ليس لي سابق معرفة بـ هشام طلعت مصطفى .. ورغم أنني تواجدت معه في اجتماعات عديدة.. إلا أننا لم نتعارف أو نتجاذب أطراف الحديث.
مع ذلك.. فقد كنت أراه شاباً ناجحاً ومتأنقاً وبشوشاً وجاداً.. ولذلك فكلما سمعت القصص التي تروى عن هشام طلعت مصطفى  ضربت كفاً بكف مندهشاً ومتعجباً.

وكلما مررت أمام فندق “الفورسيزونز” بالإسكندرية لعنت الشيطان. وصببت جام غضبي على هشام طلعت مصطفى .. وسألت نفسي: ماذا كان يريد؟

لقد أعطاه الله 6 كنوز: مال يصعب حصره. وشباب. ومنصب مرموق. وأسرة جميلة ومحترمة. ونجاح غير محدود. ودنيا تفتح له ذراعيها.. فماذا ينقصه؟

لاشيء.. لكنه استخدم المال والشباب والمنصب فيما يغضب الله واهب الأمور الثلاثة.. فأساء الى أسرته وشوه نجاحاته.. وكان لابد للدنيا أن تغل يديها وتغلق ذراعيها وتطرده من جنتها.

السؤال الذي أتمنى  من كل قلبي أن أوجهه لـ هشام طلعت مصطفى هو: هل تستحق سوزان تميم أو مليون مثلها ما حدث وسيحدث له سواء أعدم أو سجن؟
لو كان هشام طلعت مصطفى يحب النساء.. فبإمكانه- وهو ملياردير- أن يأتي بآلاف مثلها أو أجمل منها بإشارة من خنصر يده.. ولن يكلفه ذلك جزءاً مما أنفقه عليها.. رغم رفضي لهذا الأسلوب اللاأخلاقي.

.. ولو كان مغلولاً مما فعلته به.. فقد كان عليه أن يفوض أمره الى الله ويتحمل تبعات أخطائه وينسى تماماً ما “لهفته” منه ويتعلم من الدرس.
لكن.. أن يحرض على قتلها.. فهذا ما لا يرضاه دين.. ويكفي أنه الآن يحصد ما زرع.
***

إن حكم اليوم في قضية “العشق والدم” حتى لو نقض جزئياً.. فإن ذلك ليس معناه أبداً أن هشام طلعت مصطفى  بريء.. حيث قدم “جيش المحامين” الذي يدافع عنه 39 سبباً لنقض الحكم.. وأعتقد أنها أسباب إجرائية لا تنفي عنه التحريض أو تبرئه من دم القتيلة.

القضية بكل ملابساتها رسالة الى كل الشباب بأن يتقوا الله. ورسالة أخرى الى كل من هن على شاكلة سوزان تميم بأن “الحجر الداير لابد من لطه”.

اخبار ومواضيع ذات صلة:

سؤال أتمنى توجيهه الى هشام طلعت مصطفى

13 comments
  1. فسكلة 12/06/2010 10:42 -

    فيه مثل مصرى مشور (امشى عدل يحتار عدوك فيك)

  2. بعد صدور محكمة الجنايات باعدام رجل الاعمال هشام طلعت مصطفى والضابط السابق محسن السكرى / قال هشام (اول مرة أشوف متهم بالتحريض يأخذ حكم بالاعدام) اليس ذلك اعترافا منه بوقوع الجرية اليس كذلك

    .قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مامعناه (اذا عضب الله على احد اعطاه المال واذا عليه غضبه بارك له فيه .
    ان الحدود شرع اقامتها فى الدنيا تخفيفا من عذاب الله فى الاخره ( ان عذاب ربك لشديد) انا انصح السيد هشام ان كان فعلا قد اشترك فى هذه الجريمة البشعة ان يتقبل حكم المحكمة تخفيفا من عذاب يوم القيامة الذى لاينفع فيه لامال ولا بنون ولاملايين المحامين الواجب على السادة الافاضل المحامين ان يتقى الله فيه تخفيفا عنه من عذاب يوم شديد (يوم يفر المرأ من ابيه وامه وبنيه )

  3. خولة 23/03/2010 12:27 -

    ربنا فوق الكل لو كنت بريئ ربنا مش حيسيبك ولو كنت جاني بردو ربنا مش حيسيبك بس أحب اقلك كلمة اجتنبو الشبهات يعني لو كنت بريئ يا رب ده يكون درس وعبرة وابعد عن جو الفسا
    د الي دخلوك فيه ده مش انت ومش تربيتك ومش عيلتك الرجوع للأصل أصل انت انسان من فرع طيب وعيلة طيبة وفي الأخير يكفيك فخرا أنك مصري والمصر دي منبع الأخلاق

  4. أمين 20/03/2010 00:02 -

    دانا مداخلة بسيطة منى فى الموضوع أولا لما تكون المرأة متربيه فى بيت ملتزم أخلاقيا ودينيا وتربت على المثل وتفرق بين الحلال والحرام وبين الصح والخطاء بيكبر معها ميزان أسمه الكرامة والشموخ والترفع عن الصغائر يظلل هذا كله تربيتها الدينيه وخوفها من الله الجليل بتكون تصرفاتها كلها تصرف انسانة عاقلة رشيده وهذا فى عمومه وشموله يجعلها درة وجوهرة ثمينة .كونها تحافظ على نفسها من ذاتها دون رقيب فهذا والله مدعاة للفخر وليس اقلال من شأنها .تعمل المرأة أو لا تعمل تتحجب أو تتنقب هذا شأنها .وهناك فرق بين الألتزام الذاتى والنفسى وبين الأسفاف والفوضوية …عموما تحياتى لحضرتك يا دانا وآسف لو قسيت فى رد سابق عليكى .وشكرا للجميع
    .

  5. وفاء 05/03/2010 16:55 -

    ا يادانا انا اقبل الحوار باسلوب مهذب انا اعترضت على ذهبا النساء للملاعب ولازلت مصممة على رايي لانو المراة لاتتواجد اين تتواجد الفوضى وقلة الاحترام وانا لما بتفرج على التفزيون بشوف وبسمع العبارات الي بترردد وسط الملاعب واحس بالاهانة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ فمابالك بوحدة قاعدة وسطهم ماذا تحس؟؟؟؟؟؟؟؟؟ المراة من حقها كل ماشرعه لها الدين المراة في الاسلام شاركت حتى في الحروب لكن لاحظي الفرق بين نسائنا اليوم وبين من كن بالامس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وفرقي بين رجال اليوم ورجال الامس؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ …….على كل انا احترم رايك واختلاف الاراء لايفسد للود قضية وشكرا لانك نبهتيني لخطا فادح ارتكبته بالامس…. وتقبلي تحياتي……… وتحياتي الخاصة للفنك الليبي……………

  6. وفاء حاشا لله اناكفر اي كان فانا من كفرت مرات عديده  وهذا لايهمنى لكن ما ازعجنى ليس رايك فانتى حره لكن ان ياتى هذا الكلام من مراه فهذا امر محزن ولما لاتدخل المراه للملاعب في رايك تتعلم وتشتغل كالرجل وتصرف على البيت وتربي الاولاد وليس لها الحق حتى في دخول الملعب وعلى فكره تعرفي ليه الملاعب فيهاالشبان المش متربيين لا لم اقل الكل لكن فئه كبيره لان البنات ماىروحوش وبمجرد ما بقت البنات تمشي للستاد بقى الستاد اكثر هدوءعن الاول   واخيرا ارجو ان رايي لم يزعجك فانا لم اقصد تكفير اي كان

  7. وفاء 05/03/2010 14:50 -

    اما عن خروج حواء وادم من الجنة ياعزيزتي هذه من البديهيات لو تسالي اي واحد في 10 سنين حيقلك انو الشيطان الي وسوس لهم وخلاهم ياكلو من الشجرة التي حرمها الله عليهم…….. ولو قريتي في الاول انا كتبت انو لامجال للمقارنة بين امنا حواء وهذه التافهة المفسدة في الارض انما لاانكر اني استعملت العبارة بداعي السخرية وهي عبارة متداولة عندنا كمسلمين لاتقولي لي غير موجودة في مصر اعرف انها عبارة خاطئة ولايجب تداولها لكني كتبتها وعندما نبهتيني احسست اني اخطات فعلا لم يكن يجب ان اخطي هذا الخطا الفادح حتى ولو بالسخرية…………………

  8. وفاء 05/03/2010 14:36 -

    ايه يادانا لو كنتي مسلمة كما تدعين هو الاسلام بقى بالادعاء؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ غريب كلامك اوي انا هو دا راي وراي الدين قبل مايكوت راي انا واعتبريه تخلف انتي حرة انامتمسكة براي لاخر يوم في عمري وانا لم اقل ان لاتتعلم المراة ولا تعمل يابنتي اقري كويس انا كتبت ايه وبعدين ردي انا قلت انو انا ضد الحرية التي تقود الى الانحلال……. انت يعني عاجبك البنات في الملاعب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟هل ستكفرينيي لاني قلت راي بصراحةعادي انا اعتدت منكم اهل مصر على تكفير الناس انا ان كنت افخر بشي في هذه الدنيا فاانا افخر باسلامي واني من امة محمد…………… شكرا ياعلاء على كلامك وتحياتي الكبيرة ليك……… وتحياتي الخاصة للفنك الليبي

  9. الى الاخت وفاء مع كل احترامي لرايك لكنى صعقت ان ياتى هذا الكلام من امراه يا حبيبتى  اولا حكايه حواء وادم دي من اليهوديات يعنى قصص يهوديه ولو كنتى مسلمه زي ما تدعيين فالاسلام لم يقل شئ كهذا مع انى ضد الاديان 
    والمراه لم تعد تلك المراه التى تباع وتشترى زي زمان المراه الان في كل مجال تلاقيها في الطب في الهندسه في الادب وحتى في الفضاء فتحي يا حبيبتي لا فرق بين الست والراجل الا بالحسنى 
    ومع الاسف اسمحيلي اقولك كلامك تخلف لقد تربينا منذ الصغر على ان نقلل من شان المراه حتى لو راينا ست ناجحه نخجل منها علي العموم لو الراجل دا عمل كدا وحرض على القتل يستاهل الي يحصلو  وما فيش حد ضربو على ايدو عشان يعمل الي عملو 

  10. dentist890 05/03/2010 03:09 -

    اخى العزير

    من هى هذة الانسانة التى من اجلها يعدم اثنان اولا قادها اهلها واضلوها وإستغلوها وتنازلوا عن اهم مايميز الانسان بغيرة ثانيا اتمنى ان اعرف منك من هو زوجها ثالثا وهو الاهم كم من مظلم اعدم وهو برئ لانة لم يستطيع ان يأتى بمحامى اوحتى عرضحلجى ليظهر الحقيقة رابعا اللى كسبان فى هذة القضية من ربح الملايين دون ان يذهب الى جورج قرداحى يرحم الله من مات بلسان القضاء وهوبرئ ونحتسبة عند الله مأجورا

  11. علاء المصري 04/03/2010 22:04 -

    الله ينور عليكي يا وفاء والله بجد ؛ يا جوهرة

  12. وفاء 04/03/2010 21:04 -

    لاتنسى ياكاتب المقال ان حواء هي من اخرجت ادم من الجنة لما تستغرب…….. لامجال للمقارتة هنا طبعا لان حواء هي امنا كلنا ………. لكن انا واحدة من بنات حواء واقول لك بكل صراحة ان اغلب بنات حواء اليوم للاسف وبكل قهر اقولها مفسدات في الارض.نعم مفسدات في الارض……… ان اصلاح الارض او المجتمع لن يتم الا باصلاح المراة……….. والاسلام دستورنا يقول ان المراة لها حدود لكن الحريات المطلقة التي اصبحت تتمتع بها المراة في عصرنا الحالي هي التي افسدتها ……….انا لست بدائية ولا متخلفة واقر انه من حق المراة ان تتعلم وان تعمل وان وان لكن في ضوابط شرعية……… هذه الاخيرة للاسف تكاد تنعدم في مجتمعاتنا وهذا ماافسدنا………… صدقوني البارحة حدث شي في الجزائر كنت فخورة به من ناحية ما مع اني ضد الفوضى………في مقابلة الجزائر صربيا ولاول مرة في تاريخ الملاعب الجزائرية يخصص4 الاف مقعد للنساء……… كنت فخورة بجمهور بلادي وهو يردد قبل المباراة انه لايريد النساء في الملاعب ورردو طويلا واعترضو طول المباراة انا لست ضد الحرية لكن للحرية حدود فعلا هل يعقل ان تكون الانثى في ملاعب كرة القدم المليئة بالمشاغبين والمنحرفين ليس كل الجمهور لكن جزء لايتجزا اين الانوثة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ هل لهذه الدرجة اصبحت المراة مسترجلة ………… الله يرحم بومدين وتحية لكل جزائري اعترض على الامر…………. المراة جوهرة ثمينة يجب الاحتفاظ بها وعدم تعريضها لما يشوهها……..وتحياتي الخاصة للفنك الليبي………..

أضف تعليقاً