فضيحة تسريبات اردوغان

فضيحة تسريب التسجيل اجتماع تركي مسرب لرجب طيب اردوغان

فضيحة تسريبات اردوغان

مصريات – كتبت سارة معروف:

في كل يوم يمر يثبت رجب طيب اردوغان رئيس الوزراء التركي مدى ارتباطه بجماعة الاخوان المسلمين فكراً وممارسة، وانتماءه العميق لها، وتظهر الادلة على ذلك بوضوح في الغباء السياسي، والتخبط في التعامل مع الوضع الداخلي والاقليمي، الى جانب فضائح الفساد المالي التي ارتبط اسمه بها.

ومؤخراً ظهر تسجيل مسرب على موقع يوتيوب يكشف فيه نوايا اردوغان بالتدخل المباشر في سوريا، واقحام مواطنيه في حرب غير مأمونة العواقب.

وفي تسجيل الشريط المسرب يكشف احمد داود اوغلو وزير الخارجية التركي رغبة اردوغان وطلبه ضرورة التدخل المباشر في سوريا والمحاربة بالتعاون مع الجماعات الارهابية المتواجدة هناك، ضد النظام السوري.

ويقترح حقان فيدان رئيس المخابرات ان يتم ارسال رجال الى سوريا ليقوموا باطلاق صواريخ على الاراضي التركية، مما سيمثل اعتداءاً على سيادة تركيا وانتهاك لحدودها ويصبح هذا الفعل ذريعة لتدخل الجيش التركي والقتال ضد الجيش العربي السوري.

ورد الفعل الاول من الحكومة التركية على فضيحة التسريبات هذه، كان حجب موقع يوتيوب وبدأ التحقيق في كيفية تسجيل هذا الاجتماع وتسريبه.

وخرج وزير الخارجية التركي ليتحدث بوقاحة عن هذا التسجيل ويقول انه بمثابة اعلان حرب على الدولة التركية.

اما اردوغان فقد وصف التنصت على هذا الاجتماع وفضحه بالعمل الخسيس.

بعض اقطاب المعارضة السورية في الخارج والمتغنون بالثورة، التي اصبح ابطالها الفاعلين على الارض هم الجماعات الاسلامية الاكثر تطرفاً في التاريخ المعاصر، اعتبروا ما جاء في التسريب، بطولة من اردوغان ورحبوا بتدخله، وذلك لانه سيقوم بما عجزت عنه امريكا ويتدخل بشكل عسكري مباشر ضد النظام السوري.

ويقوم اعلام هذه المعارضة، بتمويه الحقائق والادعاء بأن الحرب التي تقوم بها جحافل الميليشيات الاسلامية المتطرفة لصالح الثورة ودفاعاً عن دولة الحريات والديمقراطية والقانون، مع غض النظر عن الجرائم التي ترتكب ضد المدنيين في سوريا بشكل دائم، واطالة عمر هذه “الحرب الثورية” المدمرة – التي أتت على ثلثي سوريا ارضاً وشعباً – إلى اقصى مداها.

ويقول محللون ان الاسباب التي تدفع اردوغان لدخول حرب مع سوريا لصالح الجماعات المتطرفة، هي الهروب من الازمات الداخلية التي يواجهها، والهاء شعبه عن فضائح الفساد المتورط بها افراد بحكومته ونجله، ولتدعيم موقفه قبل الانتخابات الرئاسية القادمة.

ومن المؤكد ان حكومة تركيا لا تستطيع اتخاذ قرار الحرب ضد سوريا ان لم يكن هناك اتفاقاً مسبقاً مع الادارة الامريكية.

يوتيوب فيديو تقرير حول التسريبات الصوتية الاخيرة وحجب موقع يوتيوب في تركيا

اخبار ومواضيع ذات صلة:

فضيحة اردوغان والتسريبات التركية الاخيرة في الحرب على سوريا

3 comments
  1. محمد 05/04/2014 17:48 -

    اثبت للعالم انه الوحيد يلي ساعد الشعب السوري والوحيد يلي ساعدنا احنا الفلسطينية الوحيد يلي طرد سفير اسرائيل من بلادو …مانو ملائكة بس اشرف الناس الموجودةىهلا

  2. محمد 05/04/2014 17:45 -

    اردوغان اشرف ورايس واشرف من كل رؤساء الوطن العربي الخونة عالاقل وقف جنب الالشعب السوري

  3. عربي وافتخر 30/03/2014 21:34 -

    اتمنى ان يكون اردغان رئيس عربي …من الممكن تقولو مبالغ تعالو الى تركيا وترون محبة الشعب لاردغان انني اعيش الان في تركيا يكفي وقوف مع الشعب السوري 

أضف تعليقاً