رانيا بطلة فيلم بنتين من مصر

رانيا بطلة فيلم بنتين من مصر

فيلم بنتين من مصر

رانيا شاهين: فيلم بنتين من مصر يتصدى للعنوسة التي تجبر الفتيات على الحرام

مصريات

هشام عفيفي

تشارك رانيا شاهين في بطولة فيلم  بنتين من مصر الذي يناقش أزمة تأخر سن الزواج لدي الفتيات في الوقت الذي تشارك النجم عمرو واكد بطولة مسلسل أبواب الخوف .. عن فيلم بنتين من مصر والمسلسل كان هذا الحوار:

< «بنتين من مصر».. كيف جاءتك بطولة فيلم بنتين من مصر؟

– المخرج محمد أمين شاهدني في فيلم «زي النهاردة» ورشحني لبطولة فيلم بنتين من مصر .

< وما هي ملامح دورك في فيلم بنتين في مصر؟

– أجسد دور «ريم» فتاة «عانس» تعمل أمينة باحدى المكتبات بعد عناء مع البطالة.. وتقوم بصرف راتبها كله على المكياج واللبس من أجل لفت نظر الشباب إليها.

< ولكن قضية العنوسة تمت مناقشتها في أعمال كثيرة من قبل فما الجديد الذي يتناوله فيلم بنتين من مصر؟

– القضية زادت وشكل «العانس» أيضاً تغير ولم تعد تلك الفتاة التي لا تحمل من الجمال شيئاً فينصرف الخطاب عنها وتعيش وحيدة ،فهناك العديد من الجميلات فاتهن قطار الزواج بسبب الظروف الاقتصادية الطاحنة التي يعيشها الشباب في مصر.

< هل يدين فيلم بنتين من مصر مسئولا بعينه عن هذه الأزمة؟

– الدولة للأسف هي المسئول الأول عن تلك الأزمة وانهيار الاقتصاد وعدم ايجاد فرص عمل للشباب وتزايد البطالة مما يزيد الأمر سوءاً ويعصف بأحلام الجميع.

< تلعبين بطولة مسلسل أبواب الخوف مع عمرو واكد كأول مسلسل رعب فهل تتوقعين نجاحاً له؟

– بالتأكيد.. فالمؤلف محمد دسوقي يكتب ورقاً ممتازاً والمخرج أحمد خالد أنجز العمل بشكل اعتقد أنه الأقرب للمثالية في صناعة الرعب كما أن الانتاج لم يبخل على العمل بأي شيء.

< وهل ترين أن هذا النوع من الدراما سيلاقي القبول المطلوب؟
– بالتأكيد وخاصة أنها نوعية جديدة على المشاهد وتتميز بالإثارة التي تخلق حالة من الترقب وكلها دعائم لنجاح أي عمل.

اخبار ومواضيع ذات صلة:

رانيا شاهين: فيلم بنتين من مصر يتصدى للعنوسة التي تجبر الفتيات على الحرام

3 comments
  1. عبدالقادر من الجزائر 31/03/2011 13:59 -

    أضطلعت على الفيلم,ولقد تعجبت من بعض الأحاءات هنا و هناك,من أنه للكبار فقط و ممنوع دون السن الثماني عشرة و هدا تهويل في غير محله, يعطي الأنطباع أنه أباحي مفضوح على الشكل الأفلام الغربية الخليعة المنحلة,و هدا غير صحيح,بنتين من مصر يطرح أشكالية أجتماعية بالغة الحساسية العنوسة,منحصرا على المرأة وأعتقد أنحصرت المشكلة في المجتمع المصري فقط,و تمنيت لو شملت الفكرة كل المجتمعات العربية أفضل,هدا صعب بالتأكيد لاختلاف البيئات في الأنماط المعيشية و نوعية الثقافات,وحتى المناخات لها دور في دلك,تناول الأشكال بطريقة بديهية معلومة عند العام و الخاص دون مراعاة التحول الأجتماعي و العلمي الحاصل و التغيرات المتداخلة,الجانب الأقتصادي له دورا كبيرا في دلك وثقافة العصرنة و التقليد للمرأة الأوربيةو الجانب السيكلوجي المعقد ناتج عن تحصيل حاصل مع الأسف لم يتطرق بنتين من مصر الى هدا كله ,كان بالأمكان دكر هدا في تلك الجلسات النسوية مع الطبيبة النفسابية لكن راح الحديث يتكلم عن أشياء بديهية للغاية لا ترقى الى الحوار الجاد لأنها من الأقاويل التي يتسلى بها المراهقين أو حديث نسوان فقط,و الحق يقال كانت حنان حريصة على العلاقات في أطارها الصحيح الحلال,فداليا و حنان نمودج للمرأة التي تحاول أيجاد مخرجا من العنوسة لكن أنتهى الفيلم دون أعطاء حلولا لهده الظاهرة التي أراها عادية تماما من منظور أجتماعي و لكنها صعبة أمام الحلول و تحديات العصر.تحياتي الخالصة..

  2. مجدى الاسكندرانى 08/05/2010 08:40 -

    انتى زى القمر يا رانيا بجد قشطة

أضف تعليقاً