الشهيد الجندى المصرى احمد سليمان

الشهيد الجندى المصرى احمد سليمان

بعد قتل الجندى المصرى نقول لاشاوس حماس لا تسامح

مصريات

بقلم : محمد بركات

الجريمة البشعة التي ارتكبها أحد القتلة من كوادر حماس بالأمس عند معبر رفح ،‮ ‬وراح ضحيتها الشهيد الجندى المصرى احمد شعبان لا يمكن القبول بها على الاطلاق،‮..‬،‮ ‬ويجب ألا تمر دون عقاب واضح ورادع‮.‬

ودم الجندى المصرى الشهيد الذي فاضت روحه بالأمس،‮ ‬اثر اصابته في مقتل برصاص الغدر المنطلق من جانب حماس،‮ ‬وهو يؤدي واجبه الوطني ‬في حراسة خط حدودنا الشرقية عند‮ غزة،‮ ‬يجب ان يعلق في رقبة حماس،‮ ‬ويجب ان يدفعوا ثمنه الغالي‮.‬

واحسب انه ليس مقبولا على الاطلاق ان يقوم قتلة ‬حماس،‮ ‬بتوجيه رصاصات‮ غدرهم الى صدور ابناءنا المصريين،‮ ‬دون رادع،‮ ‬ودون عقاب،‮ ‬في الوقت الذي يقومون فيه بتوفير الحماية الكاملة للمحتل الذي اغتصب أرضهم وأذل شعبهم،‮..‬،‮ ‬بينما يقومون هم بمنع وعقاب كل من يحاول اطلاق أي قذيفة أو رصاصة على المحتل‮.‬
ومن الضروري الآن،‮ ‬ان نقول لأشاوس حماس،‮ ‬الذين يستأسدون على المصريين فقط،‮ ‬محتمين بسعة صدر مصر وسماحتها،‮ ‬واعتيادهم على ترفعها وغفرانها وعفوها،‮..‬،‮ ‬انه لا عفو، ولا مغفرة ولا تسامح‮ ‬بعد اليوم‮.‬

ومن المهم الآن،‮ ‬ان يكون واضحا في اذهانهم،‮ ‬واذهان من يدفعونهم على طريق الشر والضلال ضد مصر،‮ ‬اننا رغم وقوفنا الدائم بجانب الشعب الفلسطيني،‮ ‬ودفاعنا‮ ‬المستمر عن حقوقه المشروعة،‮ ‬طوال الستين عاما الماضية،‮ ‬وحتي اليوم،‮ ‬لا ولن نقبل على الاطلاق،‮ ‬ان يكون جزاء ذلك استهداف ابناءنا واغتيالهم‮ ‬غيلة وغدرا،‮ ‬أو المساس بحدودنا،‮ ‬أو الاخلال بأمن واستقرار أرضنا ومواطنينا،‮ ‬بأي صورة من الصور‮.‬
وأحسب ان على هؤلاء الحذر من الوقوع ضحية الفهم الخاطيء لصبر مصر‮ ‬وسعة صدرها،‮ ‬فكل هذا له‮ ‬حدود ينتهي عندها،‮..‬،‮ ‬وقد فاض الكيل بالفعل نتيجة جرائم حماس وحماقاتها التي لاتنتهي‮.‬
واحذروا‮ ‬غضب الحليم‮.‬

هذه واحدة ‬وأرجو أن تكون حماس قد تبقي لديها قدر من الحكمة والعقل كي تفهم ما قلناه بوضوح،‮ ‬ولا يكفي مجرد الفهم،‮ ‬بل أن تكون قادرة على استيعابه والعمل بما جاء فيه‮.‬

أما الثانية فبخصوص تلك الضجة المشبوهة والمفتعلة التي تثيرها حماس،‮ ‬ومن ورائها وقبلها دوائر الشر والتآمر ضد مصر،‮ ‬من إيران وأذنابها واذيالها في حزب الله وغيرهم،‮ ‬حول ما تقوم به مصر من اجراءات لتعزيز الحواجز الأمنية على حدودها الشرقية مع فلسطين المحتلة،‮ ‬عند‮ ‬غزة‮.‬

وأحسب أن الوقت قد حان الآن،‮ ‬كي تدرك حماس ومن قبلها وبعدها المتآمرين على مصر،‮ ‬والساعين للتهجم عليها،‮ ‬أنه لا أحد في الدنيا كلها له الحق،‮ ‬في توجيه النقد أو اللوم لمصر،‮ ‬على ما تقوم به من تجهيزات أمنية لحماية حدودها الشرقية عند‮ ‬غزة،‮ ‬أو عند أي منطقة أخرى على خط الحدود الفاصل بينها وبين جميع الدول والشعوب،‮ ‬بطول وعرض خريطة مصر وحدودها‮.‬

ولا يوجد أي مبرر أو سند على الاطلاق لأحد،‮ ‬مهما كانت جنسيته،‮ ‬ومهما كان شأنه،‮ ‬يعطيه الحق في الإدعاء بأن له حق التدخل في اخص شئون مصر الداخلية،‮ ‬وهو حقها المطلق في السيادة على أرضها،‮ ‬وحفظ وصيانة حدودها،‮ ‬وضمان أمنها‮.‬

ونحن لا نتجاوز الحقيقة أو الواقع إذا ما رفضنا بكل قوة ووضوح،‮ ‬أي محاولة من جانب حماس،‮ ‬أو إيران،‮ ‬أو حزب الله،‮ ‬أو‮ ‬غيرهم،‮ ‬للتدخل في الشأن المصري،‮ ‬والإدعاء بأن ما تقوم به مصر من حماية لحدودها،‮ ‬والتصدي لعمليات التهريب من والى أرضها،‮ ‬عبر الحدود مع‮ ‬غزة،‮ ‬هو تشديد للحصار على ‬غزة،‮ ‬في الوقت الذي يعلم فيه هؤلاء جميعا أنه لا توجد دولة عربية أو‮ ‬غير عربية،‮ ‬ساندت وتساند،‮ ‬ودافعت وتدافع عن الشعب الفلسطيني مثل مصر،‮ ‬التي ضحت بالجهد،‮ ‬والدم،‮ ‬والمال في سبيل القضية الفلسطينية‮.‬

وفي هذا الإطار،‮ ‬يلفت النظر بشدة ذلك التوافق المثير للانتباه بين كم المهاترات الكبير الذي اطلقته أبواق التآمر الإيراني الحمساوي ضد مصر،‮ ‬وما جرى ووقع من احداث من‮ جالاوى ،‮ ‬وجماعته أصحاب قافلة المساعدات‮ »‬شريان الحياة‮«‬،‮ ‬التي افتعلت مسرحية هابطة،‮ ‬بل شديدة الهبوط،‮ ‬في محاولة سياسية واضحة،‮ ‬للإساءة الى مصر والتشهير بها،‮ ‬تحت ادعاء كاذب ولا أساس له من الصحة،‮ ‬بأن مصر تعيق وصول المساعدات الى ‬غزة‮.‬

والمتابع للمشاهد والأحداث المشبوهة والمثيرة للريبة منذ بداية هذه القافلة وحتي الأمس يلاحظ بكل الوضوح كم الأكاذيب،‮ ‬وكمية الادعاءات الباطلة التي روجتها،‮ ‬وسعت لترويجها ضد مصر‮.‬
ورغم ابلاغهم منذ اللحظة الأولي بأن مصر ترحب بأي مساعدة للشعب الفلسطيني،‮ ‬وان خط سير القافلة التي تحمل المساعدات الى ‬غزة لابد ان يبدأ من العريش،‮ ‬ثم ينتهي عند رفح،‮ ‬ومنها الى ‬غزة،‮ ‬إلا أن‮ »‬جالاوى‮« ‬وشركاه أرادوا ان يطوفوا بالعالم كله ولايأتون الى العريش،‮ ‬ثم يدعون ان مصر تمنعهم‮.‬
وكان ادعاء جالاوى وشركاه محاولة مكشوفة وكاذبة لها هدف سياسي واضح وهو وضع مصر تحت ضغط إعلامي اقليمي‮ ‬ودولي،‮ ‬يصورها في صورة الرافض لاستقبال المساعدات المرسلة الى الشعب الفلسطيني في‮ ‬غزة‮.‬

وكان هناك هدف آخر واضح ايضا،‮ ‬وهو محاولة لي ذراع مصر،‮ ‬وفرض أمر واقع عليها بأن تقبل بخط سير القافلة الذي يحدده‮ جالاوى ‬وشركاه،‮ ‬وهو‮ ‬ما لم يحدث،‮ ‬ورفضته‮ ‬مصر تماما،‮ ‬وأصرت على ان تلتزم القافلة بخط السير المحدد لكل قوافل الاغاثة الانسانية‮.‬

وفي ظل اصرار مصر على احترام ما قررته اضطرت قافلة جالاوى المشبوهة الى الاذعان،‮ ‬ولكنهم كانوا في نفس الوقت يبيتون النية على افتعال ازمة على الارض المصرية،‮ ‬بعد ان فشلت الازمات التي افتعلوها خارج مصر،‮ ‬سواء في ميناء العقبة الاردني،‮ ‬أو في سوريا أو في تركيا‮.‬

وفي هذا الاطار ومنذ لحظة وصولهم الى ميناء العريش حاولوا افتعال الازمات وحاولوا اثارة الشغب،‮ ‬وتحرشوا بالعاملين في الميناء،‮ ‬وقوات الأمن التي تواجدت لمساعدتهم وتأمين مسيرتهم من العريش الى ‬غزة،‮ ‬ورفضوا كافة محاولات التهدئة،‮ ‬كما رفضوا التوجه الى ‬غزة على دفعات،‮ ‬ورفضوا ايضا دخول حوالى ‮٩٥ ‬سيارة خاصة حديثة مصاحبة لهم من معبر آخر‮ ‬غير رفح رغم ان معبر رفح مخصص للأفراد‮.‬
ولم يكتفوا بذلك،‮ ‬بل ايضا هاجموا قوات الامن،‮ ‬والعاملين في الميناء،‮ ‬وحاولوا تحطيم بوابة الميناء والاعتداء على المنشآت،‮ ‬وهو ما دفع قوات الامن لاستخدام خراطيم المياه في تهدئتهم بعد ان هددوا بإشعال النار في الميناء‮.‬
ومرة ثانية،‮ ‬وثالثة،‮ ‬ورابعة،‮ ‬بذلت السلطات المصرية‮ ‬غاية الجهد للصبر،‮ ‬واتساع الصدر على  جالاوى وشركاه في سبيل اقناعهم بالهدوء والتوجه الى ‬غزة وفقا للإجراءات المصرية المعتادة والمقررة وكانت نتيجة هذه الاحداث المؤسفة،‮ ‬والتي قلنا انها مشبوهة،‮ ‬بكل ما أحاط بها من ملابسات سيئة،‮ ‬وبكل ما صاحبها من ادعاءات‮ ‬غير حقيقية،‮ ‬وتصريحات مثيرة وغير صحيحة من جانب‮ جالاوى وشركاه ‬إصابة سبعة عشر ضابطا وجنديا من قوات الامن بينهم عشرة ضباط وسبعة جنود،‮ ‬بالاضافة الى القبض على سبعة أفراد من قافلة جالاوى المثيرة للشبهة‮. ‬وهم‮ ‬يحاولون التسلل خارج الميناء بينهم كويتي،‮ ‬وأمريكي،‮ ‬وتركيان،‮ ‬وبريطانيان وماليزي‮.‬

والآن‮.. ‬هذه هي جريمة حماس البشعة،‮ ‬ودم الشهيد الجندى المصرى أحمد شعبان في رقبتها،‮ ‬ولابد ان تدفع الثمن‮.‬
وهذه أيضا مهاترات وإدعاءات‮ جالاوى ‬وسلوكه موضع الشبهة والريبة‮.‬
وفي ذلك نحذر مرة أخرى ان للصبر المصرى حدود،‮ ‬وإن على كل الخطاه والمتأمرين الحذر من‮ ‬غضب الحليم‮.‬
رحم الله شهيد مصر‮.. ‬وألهم أهله الصبر والسلوان‮.‬

اخبار ومواضيع ذات صلة:

بعد قتل الجندى المصرى نقول لاشاوس حماس لا تسامح

17 comments
  1. الجندى اسامه 22/01/2012 15:25 -

    الله يرحمه انا لله وان اليه راجعون 

  2. سيدة عربية 10/06/2010 05:20 -

    احذر المصريين من قضية فلسطين التي قضت على مقدرات الامم والشعوب حولها فلسطين والفلسطينيين منبع للفتن وخيرا فعلت اسرائيل باحتلالها ولو بقيت بدون احتلال لما عرف احد ماذا يبحدث اخر هم الفلسطينيين هو تحرير بلدهم ولااحد يعرف ماذا يريدون باالضبط انصح المصريين باالالتفاف حول رئيسهم وبناء جدار فولاذي لمنع الفلسطينيين من خراب مصر

  3. ابوفاروق 25/01/2010 08:17 -

    البقاء والدوام لله ولاتحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون صدق الله العظيم انا لله وانا اليه راجعون والبقاء لله ولاحول ولاقوه الا بالله

  4. حماس امي بروحي سوف افديهاا 18/01/2010 21:01 -

    احنااااااااااا اخوااااااااانكم الشهيد اخونا مش اخوكة وبس بس احنا مش حماس الي قتلت الجندي مصر بالغلط

  5. اللهم لاتؤاخنا بما فعل السفهاء منا 18/01/2010 13:49 -

    كل واحد سب الفلسطنيين مردود عليه اولا لانو مش الفلسطنيين الي قتلوا الجندي المصري الله يرحمه الي قتله اليهود او النظام المصري وتاني حاجه احنا فلسطنيين رغما عن انوفكم شئتم ام ابيتم وبدل ما تتطلعوا بالعالي وتقولوا احنا رجاله واحنا حانوريكوا يوم اسود روحوا بالاول ورجونا شطارتكم ورجولتكم على اسرائيل الي نجحت انها تعمل فتنه بين العربوروحوا قولوال مبارك العميل يشبع شعبه الجوعان ويحل طوابير العيش ويساعد الناس الفقيره ويحل مشاكلهم بدل ما يعقد في قصره خليه يساعد شعبه والله والله انو الشعب المصري محاصر وغلبان اكتر من الفلسطنيين وبعدين ماتخافش ازا ليكوا حق حاتخدوا بكره نشوف مين الي بدو يضحك في الاخر وبالنهايه الموت للفلسطنين شهاده بنتعز فيها لانو بيموتوا شهدا الله يرزقنا فيها بس الموت الك ولامثالك ربنا الي بيعلم فيه

  6. مصري حتى النخاع 13/01/2010 15:31 -

    اللهم ارحمه واسكنه فسيح جناته في الرفيق الاعلى شهيد الواجب ونقول لو ان احد كوادر حماس هو من فعل هذا بدل ماترمي مصري بالرصاص ارمي صهوني ومصر مات من اجلها الالف وندفع من اجلها الغالي والرخيص ونحلف بسماها وبتربها ونحفل والمدنا والمدفع ولو حد قرب ناحية مصر مش هيلاقي غير اسود بدافع عن عرينها

  7. مصرى اصيل 10/01/2010 20:56 -

    دم الجندي المصري الشهيد لن يذهب هدرا ومصر قادرة على ردع ارهابيي حماس

  8. مصرى 10/01/2010 20:54 -

    اناشد رجال الاعمل المصريين والحكومه المصرية ان تعمل مشروع قناه فضائية اخبارية ضد قناة الجزيرة ( قناة الفتنة العربية ) اللى مشوه سمعة المصريين ياعينى على وزارة الاعلام

  9. مصرى 10/01/2010 20:51 -

    الله *** ابو الفلسطنين هما اصلن خانين لاكن العيب على حكومتنا كن لازم تاخد موقف الناس كلها بتشتم فينا عاى النت وانا اقل الى كل عربى بشتم مصر *** الى مصرى برقبة كل العرب وبلاخص السوريين *** رحو حررو الجولان الاول ويارب اسرائيل تخلصنا من فلسطين وتريحنا

  10. شبح الليل , رام الله 10/01/2010 00:32 -

    الله يرحم الشهيد ,,, بس للاسف هذا الشيء ليس بجديد على حماس فهم يد لايران في غزة وقد قتلوا وسفكوا الدماء في غزه لمن كانو يجلسون معهم وياكلون معهم من اخوتهم واقاربهم في غزه , وقد جرو غزه كلها الى مجزرة كبيره في حرب غزه ضد اسرائيل فليس من الغريب ان يقوموا بقنص الجنود المصرين فهي ليست اول مره ,,, ,

  11. محمد منير 08/01/2010 05:04 -

    المشكله ان من ضرب المصريين فى السودان عرب ومن قتل الجندى المصرى عليه رحمة الله عربى هل تحرب مصر البقر

  12. مصريه جداااااااااا 07/01/2010 23:18 -

    البقاء لله وربنا يصبر اهله 000 وبدل ما يوجهوا الرصاص للاعداء يوجهوا للاشقاء سترك يارب

  13. أمين 07/01/2010 15:35 -

    ملعون ابو حماس الخونة الكلاب وبطلوا بقى تزويق الكلام يا فنك روح اتنيل على أهلك .الجندى المصرى تراب جزمته بالعرب كلهم بداية بيك يا منافق .بلا قضية بلا فلسطين بلا عرب جرب ملعون ابوكم كلكم ..شوية صيع ناس فاضية غاويين رغى زى النسوان .حنبنى السور الفولاذى وأراضينا مش حينجسها اللى زيك ولنا السيادة على أراضينا كفاية تجارة بأسم فلسطين والعروبة مبقاش ليهم سعر فى سوق النخاسة يا واطيين يا همج .  كل اللى بيحصل شوية بروبجندا لأحراج مصر من أجل ايران ملعون ابو ايران على حماس على فتح على الشيعة عليك .ملعون أبو جورج جلوى المنافق المرتشى البريطانى النجس اللعين . بنحب اليهود والصهيونية .وبنحب كل من يكره العرب والقضية أصلا منتهية والفلسطينيين بايعيين أراضيهم وبايعيين شرفهم وهنية .مركب دقن عيرة بيضحك بيها على الهبل اللى زيك ..يا أخى متغوروا بعيد عننا بمشاكلكم وقرفقكم ونجاستكم قرفتونا فى عيشتنا مستقبلكم مظلم وحالك السواد .كل لص عامل شيخ طريقة وكل منافق عامل ولى من أولياء الله الصالحين وكل انسانة واطية متربتش عاملة رابعة العدوية .يا عالم احنا فاهمينكم قوى وعارفين الأعيبكم وقارئين أفكاركم متعريين لينا .احنا شعب واعى مش أهطل زيكم كملوا النقص اللى عندكم بعيد عننا .يا ناس احنا سبة فى جبين العرب فابعدوا عنا لتتعدوا ويتوسخ ثوب الطهارة عندكم ..بس أبقوا استحمو ونظفوا أنفسكم وزيلوا سخيمة القلب الأسود .لك الله يا مصر حسبنا الله ونعم الوكيل . اللهم أرحم شهيدنا وأسكنه فسيح جناتك . وأرنا فيمن قتله آية اللهم شله وذله ويتم أهله وأحرق بدنه ولا تدعه الا ذليلا حقيرا ..

  14. محمد منير 07/01/2010 15:30 -

    الان عرفتم لماذا الجدار العازل كل هذا ما حظرنا منه من قبل حمايه لامن مصر وابنائها

  15. الفنك...الليبي 07/01/2010 10:57 -

    ظلم ابناء العمومه……..هل استطاع الامن المصري ان يحدد من اطلق الرصاص……………ان اطلاق الرصاص منطقيا ليس في صالح حماس دائما ………………….توجد ايادي خفيه تعمل لصالح الصهاينه وتفتت اللحمه الوطنيه……….لمن هذا التفتت ايعقل ان نحارب من قدمو لمساعدتنا من الاوربيين……….اذا كان ابناء عمومتنا كفرو بالقضيه كيف نطلب من الغربي ان يكون في صفنا ونحن نحاربه……يذبح الفلسطينيين بسكاكين غير مشحوده ليزداد عزابهم سكينه[تلمه]

  16. بلدى فى قرانى انتم بقى فين 07/01/2010 10:38 -

    السلام عليكم فى البدايه احب ان اوضح ان ماا تم هذا من قبل حماس او غيرهاا لايرضى الله سبحانه وتعالى واحناا مزلنااا فضاء للقضيه الفلسطنيه وانشاء الله كبوة وهتعدى وطول عمرها مصر كبيرة العرب ومن غرهاا مفيش حد فيهم يساوى حاجة وعمرناا ماا هنرفع السلاح فى وش اخوان مسلمين زيناا او حتى نفكر نهجمهم بالكلام احنا سيبن الحكم لرب العالمين والحمد الله على كل شى وطول عمرناا اولادناا بتموت فضاء القضيه الفلسطنيه ده مش غريب على شعب البطولات لكن الغريب ان المره دى الرصاصه جيه من اخ مسلم الله يهدي ويسامح

  17. رام الله 07/01/2010 10:37 -

    انالله وانا اليه راجعون واسكنة الله جناتة

أضف تعليقاً