مرتضى منصور

مرتضى منصور

مرتضى منصور ..البحث عن عدو

مصريات

تامر ابو عرب

وقف مرتضى منصور وهو طالب في الجامعة عام 1971ليسأل سيد مرعي: «إزاي الأفندية كبار القادة في بلدنا يفكرّوا في تحضير الأرواح وسؤالها عن التوقيت المناسب للحرب؟!» فحبسه مرعي شهراً

السؤال الذي يردده العامة والخاصة: من يحمي ويقوي مرتضى منصور ؟ والإجابة: نظام لا ينجح فيه سوى أمثال مرتضى منصور

رجل السقطات.. هذا هو اللقب المناسب لمرتضى منصور الذي يتفنن في الخروج عن النص دون رقيب، ولم تتم محاسبة الرجل إلا عندما تعدي على المستشار السيد نوفل رئيس مجلس الدولة الأسبق رغم أنه يتجاوز يوميا في حق الملايين ممن يسمعون كلماته تقتحم عليهم بيوتهم وتجرح آذانهم وآذان أطفالهم.

في 7 يونيو1952 ولد مرتضى في حي شبرا بينما ترجع أصوله الى محافظة الدقهلية، التحق بكلية الحقوق وتفوق فيها، وكانت بدايته الحقيقية حين التقي المهندس سيد مرعي، أمين عام اللجنة المركزية في ذلك الوقت، مع بعض قيادات الطلاب، وبحضور جميع المسئولين في الدولة عام 1971 وهنا وقف الطالب مرتضى منصور ليسأله سؤالاً فجّر غضب الجميع، وهو: «إزاي الأفندية كبار القادة في بلدنا يفكروا في تحضير الأرواح وسؤالها عن التوقيت المناسب للحرب؟!».

ورد أمين عام اللجنة المركزية على السؤال بحبس مرتضى شهرا، من هنا بدأ اسم الطالب مرتضى منصور يظهر على الساحة. فمن هذا الذي يقف ضد النظام في فترة تُعد من الفترات الحرجة والحاسمة في تاريخ مصر؟ ورويدا رويدا بدأ يأخذ سلما يحاول من خلاله ارتداء جلباب البطل الشعبي..

هذا الحادث زاد من ثقته في نفسه حتى بات يبحث عن أي تصرف يثير الجدل ويجعله موجوداً على الساحة. ففي أواخر عام 1983 قام الساخر رأفت الميهي بتقديم عادل إمام في شخصية المحامي حسن عبد الرحيم الشهير بحسن سبانخ بفيلم الأفوكاتو.

وتقدم 150 محاميا بدعوي ضد المسئولين عن تمثيل وإخراج وإنتاج الفيلم وطالبوا بوقف عرضه وحصولهم على تعويض مؤقت 101 جنيه، لأن الفيلم يصور رجال القضاء والمحاماة بصورة غير لائقة ووصلت القضية الى القاضي مرتضى منصور وشاهد نسخة الفيلم وأصدر حكما صادما بحبس كل من رأفت الميهي ويوسف شاهين منتح سنة مع الشغل وكفالة عشرة آلاف جنيه لإيقاف التنفيذ، مضيفا إليهما عادل إمام.

حذاء مرتضى منصور كان البطل في مقصورة استاد القاهرة خلال مباراة للأهلي والزمالك قبل عامين تقريبا.

وهناك حضور آخر للحذاء لكنه بالقول هذه المرة.كان فريد الديب ضيفا على برنامج «البيت بيتك» قبل نحو 4 سنوات. وقتها كان مرتضى نائبا بمجلس الشعب قبل أن يخرج منه في الانتخابات الأخيرة. كان الديب يتحدث عن عدم استحقاق مرتضى لفظ مستشار لاستقالته من القضاء..هنا تدخل مرتضى تليفونيا فقال له مقدم البرنامج مساء الخير يا سيادة المستشار.. ولَّا بلاش يا سيادة المستشار نقول مساء الخير سيادة النائب.. هنا أطلق مرتضى منصور أول صواريخه، حيث قال أنا سيادة المستشار غصب عن المحامي اللي قاعد جنبك.. محامي الجاسوس عزام. وتطور الهجوم حتى قال للمحامي هاجي أضربك بالجزمة، هنا صُعق مقدم البرنامج من المفاجأة واعتذر للضيوف للخروج عن آداب الحوار.

صالح سليم و حسن مصطفي، وإسماعيل سليم، و كمال درويش، وحسن حمدي، و حسن صقر ومحمود الخطيب، واحمد شوبير، وجمهور الأهلي وحتى جماهير الزمالك.. كل هؤلاء لم يسلموا من مقصلة مرتضى منصور.. ويبقي السؤال الذي يردده العامة والخاصة: من يحمي ويقوي مرتضى منصور ؟ ونحن نمنحكم الإجابة: نظام لا ينجح فيه سوى أمثال مرتضى منصور!

اخبار ومواضيع ذات صلة:

مرتضى منصور ..البحث عن عدو

5 comments
  1. اشرف اسماعيل 21/09/2010 10:20 -

    اقضى على الفساد اقضى عليهم وربنا معاك

  2. اشرف اسماعيل 21/09/2010 10:19 -

    مرتضى يا معلم للحق اتقدم

  3. اشرف اسماعيل 21/09/2010 10:19 -

    نرتضى راجل يعرف ياخد حقه ومن الممكن ان خبراته القانونيه تساعده ولكنه فى النهايه لا يقف

    وهو عنده حق فى كتير من الا شياء ووجود بعض الفساد وخبرته فى اكتشاف الفساد وازاى يكسب 20 قضيه ضد المجلس القومى للرياضه هل هو اللى اخترع القانون ام فيه انه

    واحمد شوبير ازاى يكون اعلامى ويستغل الاعلام ويشتم الناس وازاى يكون معاه 100 مليون جنيه وازاى يكون عضو مجلس شعب وهو 24 ساعة على الهواء

  4. سقراط 19/09/2010 08:20 -

    لا تبحث عمن يحمى مرتضىى منصور ولكن الأحرى أن تعلم أن الكائن الطفيلى لا ينمو سوى على عفن الاشياء ومخلفاتها لكنه لا يقوى بذاته وتكوينه ، أضف إلى ذلك أن ذلك الشخص لن تظل الساحة خالية له فلن يمر وقت طويل حتى تنجذب أمثاله ويحذون حذوه ثم تجدهم يتناحرون ويتساقطون فكما تنمو تلك الكائنات رغماً عنا فإنها تهلك ذاتياً ،،،،،، ولا عزاء فى الهالكين

  5. مرتضى منصور ده راجل بمعنى الكلمه واى حد بيجى عليه ياعنى بيتبهدل والامثال كتير هتقولى مين الى مقويه وحامى ضهره اقولك عقله اعامل زى الثعلب مكار يضرب اى حد يعيش مرتضى منصور علشان الاهلويه يترعبو اكتر واكتر هههههههه

أضف تعليقاً