كأس العالم للشباب - مونديال الشباب

كأس العالم للشباب - مونديال الشباب

غضب جماهيري من منتخب مصر بعد خروجه من كأس العالم للشباب

مصريات

أكد الاتحاد الدولي لكرة القدم في رؤيته بعد خروج منتخب مصر من كأس العالم للشباب تحت 20 عاما أن كل الأشياء ذهبت خطأ “all went wrong ) فبعد أن كان الطريق ممهدا لأصحاب الأرض “المنتخب المصري” للذهاب الى دور الثمانية استطاعت كوستاريكا الوصول الى ربع النهائي. فيما ذهبت أحلام المنتخب المصري أدراج الرياح.

قال الفيفا إن مصر لم تقدم ما تستحق عليه الصعود في مباراة كوستاريكا. ويكفي أنه في الشوط الثاني الذي يحتاج فيه المنتخب المصري تعديل النتيجة لم تكن هناك سوى فرصة واحدة لمصطفى جلال البديل بالكرة الرأسية من عرضية عفروتو الثابتة التي ذهبت بجوار القائم.

أوضح أن كوستاريكا تخطت الصعاب للوصول الى هذا الدور خاصة وأنها نجحت في الفوز بهدفين في ظل وجود ما يقرب من 70 ألف متفرج ملأوا استاد القاهرة واحتشدوا قبل المباراة بساعات لتشجيع منتخب بلادهم مما جعل فرحة كوستاريكا بالصعود كبيرة للغاية.

أضاف أن خروج المنتخب المصري أمام كوستاريكا يأتي ضمن المفاجآت التي تحققت في دور الثمانية والتي بدأت بخروج المتادور الاسباني على يد إيطاليا وأيضا الإطاحة ببارجواي على يد كوريا. وأيضا خروج التشيك أمام المجر لكن المفاجأة الأكبر كانت في استاد القاهرة الذي شهد خروج البلد المضيف فيما وصلت كوستاريكا لتكون بين العظماء الثمانية.

وكشف “الفيفا” أن خروج المنتخب المصري يندرج تحت قاعدة لعنة الدولة المستضيفة للبطولة فخلال 17 بطولة لمونديال العالم تحت 20 سنة لم يفز بها سوى منتخبين فقط من المستضيفين للبطولة هما البرتغال في بطولة 1991 والأرجنتين عام 2001 والتي حصلنا فيها على البرونزية.

من جانب آخر ومع السوء الذي ظهر عليه منتخب الشباب والذي لم يقدم ما يستحق عليه الصعود في ظل جهاز فني ضعيف باتت الأمور تتطلب ضرورة البحث عن مدرب وطني جيد يقود مسيرة الفريق خاصة وأن هذا المنتخب هو نفسه الذي سيخوض التصفيات الإفريقية المؤهلة لاولمبياد لندن 2012.

وعلى اتحاد الكرة التعاقد مع مدرب وطني حتى لا تتكرر المأساة في الأولمبياد خاصة وأن كل التجارب السابقة أثبتت أن المدرب الوطني أفضل كثيرا في قطاعات الشباب بدلا من المدرب الأجنبي الذي لا يعرف طبيعة اللاعب المصري جيدا.

وعلى المدرب الجديد البحث عن لاعبين آخرين خاصة في الدفاع الذي ظهر كأحد أسوأ الخطوط على مدار البطولة. ويكفي أننا لعبنا 4 مباريات دخل مرمانا 6 أهداف بواقع هدف ونصف في المباراة الواحدة وهي نسبة سيئة جدا لكنها تخص الجهاز الفني والمدافعين في المقام الأول.
وإذا كانت الجماهير المصرية “مكتوبا” عليها تشجيع ذلك الفريق خلال تصفيات أولمبياد لندن فلابد من تغيير معظم لاعبي الدفاع الذين ظهروا على أسوأ ما يكون خلال البطولة.

وفشل الجهاز الفني في أن يكون لديه لاعب بديل في الناحية اليمني للاعب على العربي الذي كان أحد أسوأ اللاعبين في البطولة. ولا يتحمل اللاعب بمفرده الخروج أمام كوستاريكا ولكن الجهاز الفني الذي لم يجد البدل المناسب له وأصر على إشراكه في المباريات رغم أنه ضعيف فنيا للغاية.
ولم يخسر الجهاز الفني أمام كوستاريكا فقط والذي تسبب في الاقصاء من البطولة لكنه خسر “الأخلاق” والافتقاد للتربية حينما أشرك اللاعب “بوجي” في المباراة رغم الألفاظ التي تفوه بها ضد الجهاز الفني في المباراة السابقة أمام إيطاليا.

اخبار ومواضيع ذات صلة:

غضب جماهيري من منتخب مصر بعد خروجه من كأس العالم للشباب

3 comments
  1. مصريه 21/11/2009 22:48 -

    بحبك يامصر مش مهم المونديال وانشاء الله الجزائر هتخرج من أول دوره بكرهك ياجزائر شعب حقير

  2. لينا 04/11/2009 13:53 -

    خسارة للشعب المصري
    ولكن هم ابطال من غير مشاركة في كاس العالم

  3. محمد 08/10/2009 09:52 -

    الى متى سوف تستمر هذه المهاذل الكرويه للمنتخبات المصريه وتحطيم احلام الجماهير على صعيد المنتخب الاول ومنتخب الشباب برغم الدعيات الناريه (الفراعنه)ومايصحبها من تكاليف هناك مشاريع اول بتلك التكلفه تخدم المجتمع …… هاهو منتخب الشباب يخرج من البطوله والمنتخب الاول ضايع فى حسبات يلعب على فرصه الحظ ويبكى على اللبن المسكوب …. والله حرام عليكم الجماهر المسكينه ديما مخيبن املها

أضف تعليقاً