دكتور نبيل لوقا بباوي

دكتور نبيل لوقا بباوي

القاهرة – مصريات

تقدم عضو مجلس الشورى الدكتور نبيل لوقا بباوي بقانون للاحوال الشخصية للأقباط الى مجمع البحوث الاسلامية التابع للازهر للحصول على رأيهم بشأن هذا القانون مما أثار موجة من السخط بين الاقباط على مستوى الكنيسة و في الوسط القبطي و دعى البعض الى اتهامه بإثارة الفتنة و رفع دعاوي قضائية ضده

و المعروف ان دكتور نبيل بباوي حاصل على دكتوراة في الشريعة الاسلامية و قد دافع عن القانون الذي تقدم به الى الازهر في تصريحات لبرنامج 24 ساعة لقناة المحور ان هذا القانون سوف يحل مشكلة اكثر من 100 الف مسيحي مطلق عن طريق الشريعة الاسلامية في مصر و ليس عن طريق الكنيسة

و أضاف دكتور بباوي انه يريد حل مشكلة آلاف من المطلقين المسحيين الذي ينتظرون على أعتاب الكنيسة يوميا للحصول على الطلاق و الزواج ثانية و الكنيسة ليس في يدها الحل و ذلك لان البابا شنودة يطبق الإنجيل و ملتزم بنصوص الانجيل و لذلك فهو لا يستطيع حل مشكلة الطلاق لأي مسيحي مصري على الاطلاق إلا بنصوص الإنجيل و الذي ينص على علة واحدة تمكن الشخص من الطلاق و هي الطلاق بسبب الزنا و لذلك فقد توصلت الى القانون الجديد الذي بواسطته نستطيع حل هذه المشكلة الكبيرة و ذلك عن طريق الشريعة الاسلامية و قد لجأت الى الازهر للحصول على رأيه بشأن ذلك

وأوضح بباوي: القانون الجديد يعتمد على القاعدة التي وضعها الرسول صلى الله عليه وسلم: “اتركهم بما يدينون أو اتركهم لملتهم”، وتعني أن يحاسب المسيحيين بملتهم ودينهم لا بملة غيرهم كما يحدث الآن، لهذا أطالب الأزهر بتطبيق هذه القاعدة النبوية وأن يتم تطبيق ما ندين به وهي المسيحية.
وقال إن القانون الحالي للأحوال الشخصية، المعمول به لغير المسلمين حاليًا يطبق المادة 492 لعام 55 ويحمل 9 مواد للطلاق “من خلال توسيع قاعدة الزنا”، وكلها غير مطابقة للكتاب المقدس، وعليه أطالب بإلغاء هذا القانون والعمل بالقاعدة النبوية لرسول الإسلام وهي: “اتركهم لملتهم”.

وأكد بباوي أن الكنيسة ليس لها أي شأن فيما أعرضه لأنها ملت من كثرة مطالبي الكثيرة بوقف قانون 492 للأحوال الشخصية لغير المسلمين وتطبيق علة الزنا فقط للطلاق، ولهذا الأزهر هو الجهة الوحيدة القادرة على حل مشكلة طلاق الأقباط.

في المقابل، اعترض المحامي القبطي ممدوح نخلة على لجوء بباوي للأزهر واتهمه بإثارة الفتنة، وقال بغضب واضح: أنت بذلك تثير الفتنة، ما شأن الأزهر ودخله بقضية طلاق الأقباط، كيف تريد أن تحل الطلاق عند الأقباط بالشريعة الإسلامية وتتجاهل الكنيسة، ومن سيسمح لك بذلك، أنت تثير مشكلة تؤدي إلى الفتنة.
واعتبر أن طلب بباوي بإلغاء قانون 492 لعام 55 لا معنى لها بعد أن تم إلغاؤه بالفعل العام الماضي بتاريخ 3/7/2008، واتهمه بأنه يتحدث في أشياء تم البت والفصل فيها، مستندا إلى ورقة قال إنها تثبت أن هذا القانون تم إلغاؤه.

لكن بباوي نفى أن يكون تم إلغاء القانون 492، وتساءل: كيف يلغى وأنا عضو في مجلس الشورى، هذا القانون معمول به حتى الآن ولو كان تم إلغاؤه لماذا لا تصرح الكنيسة بالزواج الثاني، وانفعل على نخلة قائلا: لا تشكك في كلامي لأني أعرف ما لا تعرفه لأني في المجلس وكل قانون يتم وضعه أو إلغاؤه أو تعديله أكون أول واحد على علم به.
بيد أن نخلة تحدى بباوي قائلا: إن القانون تم إلغاؤه، فيما تمسك الأخير بنفيه، وقال: أعدم أولادي القانون لم يتم إلغاؤه، فرد نخلة: وحياة أولادي قانون 492 لم يتم إلغاؤه، وعليك أن تبحث بنفسك، فرد د.بباوي متحديًا: أقسم بالله بأني سأدفع 100 ألف جنيه في حالة لو كان هذا القانون تم إلغاؤه بواقع 50 ألف جنيه للكنيسة و50 ألف جنيه

اخبار ومواضيع ذات صلة:

نبيل لوقا بباوي وجدل حول قانون الاحوال الشخصية للاقباط

4 comments
  1. alattabi 17/06/2011 22:51 -

    السلام عليكم
    انا اريد الحصول على البريد الالكتروني للدكتور نبيل لوقا بباوي إن أرسلتموه لي أكون شاكرا لكم كثيرا

  2. حمدى معتمد ميلاد 30/06/2010 17:48 -

    يااستاذ نبيل لوقا بباوى الم تقرأ ما حث بين بطرس وبولس حينما كان بطرس يرأى الامم لانه كان وهو بعيد عن اليهود يأكل معهم ولكن فى وجود اليهود كان يؤخر وكيف كتب بولس وقال اننى قاومته مجاهرتاً نه كان ملوماً اليس أنت كذلك ؟ كيف وأنت مسيحي تريد تطبيق الشريعة الاسلاميه على كنيسة المسيح التى اقتناها بدمه ؟الست انت عضواً فى هذا الجسد الذى يريد المسيح له ان يكون ليس به غضن او دنس هل لو المشكلة عند المسلميين فى دولة ما هل؟ كان يطلب اى عضواً فى هيئة ما ان يطبق عليه نصوص الانجيل + رنبا يرحمك ويغفر لك فكر قلبك لكى ترجع الى عقلك وتقول اخطأت يا ابتاه فى السماء وقدامك

  3. Adel William 12/06/2010 02:40 -

    تحياتي للموقع المتميز النزيه
    في ظل احترام قواعد الزواج للكنسية وقوانين الأسرة والمجتمع وحقوق المرآة ومساواتها بالرجل وايضا حرص الكنيسة على تماسك الاسرة وعدم تفككها .
    أنا مسيحي وقع علي ظلم بين من خلال زواجى من امرأة لاتحسن العشرة دام اكتر من 15 سنة وكان نتاجه طفلين فى عمر الزهور ” ربنا يتولاهم برحمته ورعايته ” وآهِ من هذه المرأة التي تعمل مدرسة وللآسف الشديد تحمل لواء التنوير ودعونى أصف لكم تصرفاتها الطائشة التي كانت سببا فى انهيار وهدم عش الزوجية فمن الطبيعى ان الزوجة تعرف متطلبات زوجها واسرتها التى تعيش من أجل اسعاد الاسرة فهذه السيدة تحمل كما من الحقد والكراهية لنفسها قبل اولادها التي لنجبتهم فبدلا من ان تكون اليد الحنون التى تعطف وتشفق على اولادها وزوجها ( اللي هوه أنا ) باتت تقوم بتصرفات بلهاء ليس لها سند من القانون والسكينه فجعلت من تصرفاتها الصبيانية منزلا لا يطاق العيش فيه فكانت تحترف الخناقات والمشاجرات لأتفه الاسباب فبالله عليكم كيف يكون الاستقرار والسكينة من مربية المفروض ان تكون فاضلة وآهِ لو أن قاسم أمين محرر المرأة كان موجودا معنا الآن لأمر برمي كل إمرأة مسترجله ونكدية ” بالقباقيب والنعال ” فى ميدان عام
    كل هذه التصرفات الحمقاء جعلتنى أن الجأ للقضاء الشامخ المصرى وكانت نقطة التحول فى حياتى عندما حصلت على حكم الطلاق من المحكمة منذ سنتين وأصبحت كالدار الوقف فأنا شابَ وأملي فى الحياة ان اسعي الي شريكة عمر جديدة من من خيبة الرجا الأولي واجمل ما أثلج صدرى عندما كنت اتصفح إحدى مواقع الانترنت فوجدت أن المحكمة الإدارية العليا أصدرت حكما ينصف التعساء ممن اصابتهم عدوى الزواج الأول فجاء الحكم بمثابة القشة التي قسمت ظهر البعير حيث أن هناك آلاف الحالات التى تعاني من تلك القرار بعدم الزواج مرة ثانية ولأننا نعيش فى دولة مؤسسات وتحت مظلة قانون واحد يسودة الوحدة الوطنية لايفرق بين مسلم ومسيحي باسمى وباسم التعساء فى الأرض المصرية نشكر القضاء الشامخ الذى أنصفنا فى الوقت الضايع من عمرنا ونقول لمن يقف ضد احكام القضاء فى هذا الحكم كفاكم بطشا ورفقا بأبنائكم المسيحيين ولما لايتم تطبيق لائحة 38 حتى تكون بردا وسلاما على قلوب المسيحيين فى مصر
    وهل يعقل ان يمكث الأنبا بولا المتخصص فى حل مشاكل الزواج الطلاق بطنطا علي طريقة الفنان إسماعيل يس فى أحد أفلامة ” الاستاذ قنديل حلال المشاكل ” أم مكوثه هذا فى طنطا تبركا بالسيد البدوي علي الحمص والحلاوة وفى الغالب التعساء ممن أصابهم عدوى عدم الزواج لا يعثرون عليه ” الأنبا بولا ” فيعودون بلا حمص وبلا حلاوة ” أما هذا يثير الضحك حتي الغثيان
    فاصل ونواصل ونلتقي بعد الفاصل
    مع تحيات أحد التعساء
    عادل وليم – سوهاج : 0123311847 – [email protected]

  4. عندما يلغى قانون ويوضع محله قانون دون علم للمشرع وهو مجلسى الشعب والشورى فانه غير دستورى وتم بالتمرير والمجامله كيف يتم هذا . والى متى تظل مشاكل الطلاق والزواج دون حل . نحن فى القرن الحادى والعشرين والزمن قد تغير .ولتترك الكنيسه ما لقيصر لقيصر وما لله لله . ماذا يفعل المطلق والمطلق حينما يحرموا من الزواج والاستقرار اما الانحراف او الاسلام وفى الحالتين تقوم الدنيا ولا تقعد . لا يرحموا ولا رحمة ربنا تنزل. ارفعوا ايديكم كفى والا انشأوا لكم محكمه خاصه تحاكم القتله واللصوص وغيرها من الجرائم واهى دوله داخل الدوله كفى انتم تطالبون بالدوله المدنيه وانتم اول من يهدم بنيانها اتركوا لكل شأن شانه

أضف تعليقاً