محمد ابو تريكة
محمد ابو تريكة

أشرف عبد الشافي
“..أبو تريكة ما يعملهاش”..
مغموماً، جلس يقولها لنفسه، كان يريد أن يطمئن ـ فقط ـ إلى أن هذا اللاعب تحديداً لم يتورط فى الفضيحة، وبالتالى لم تكن تعنيه قصة “نسوان” جنوب أفريقيا فى شىء: “الموضوع ده بتاع ربنا ..هو اللى يحاسبهم عليه”، لكنه كان معنياً ومشغولاً بهزيمته هو شخصياً، فها هى رأسه تكاد تنفجر وضغطه يرتفع، لقد استخسروا فيه الفرحة ولاد “ال ….”.

كان قد رسم اليوم كما ينبغى، وكما يتناسب مع فرحة مصر بالفوزعلى أمريكا، فلن يذهب للعمل فى الصباح، وبالتالى سهر ليلة الأحد يتنقل بالريموت بين مودرن سبورت والنيل للرياضة والحياة الحمرا والزرقا والبنفسجى دون ملل، وطلب من ابنته أن تبحث له على النت عن تشكيل المنتخب وهل سيلعب زيدان، ومن هو بديل سيد معوض ؟.

وبعدها نام سعيداً مطمئناً، فسيصحو فى الرابعة “يتشطف ع السريع وينزل مع ابنه الصغير يشترى زجاجة بيبسى لتر ونص، ونص كيلو سودانى .. ويبحبحها شوية ويشترى كيلو حلويات مشكل من عم ربيع”.

وقبل أن ينزل غمزّ لزوجته وهى تجهز الغداء فى المطبخ: “جهزى لنا القعدة بقى …. وظبطى المسائل عشان نتغدى ونتفرج ع الماتش .. ونديها”.

وشكل العيال فى الملعب كان مؤسفاً ويثير الغثيان، والثلاثة أهداف كانت قاسية ومؤلمة ..، فبقيت زجاجة البيبسى والحلويات والسودانى .. وزاد عليهم الضغط وكسرة النفس.

(2)
كحّ .. وضرب السيجارة فى فمه، وتحدث وهو يشعلها:
وكمان جابوا نسوان الفندق ولاد الكلب!.

(3)
عاد محملاً بالأعلام على كتفيه، اشترى هذا اليوم مائتى “علم”، كان قماشهم الستان اللامع يثير فى نفسه فرحة غامرة بحب البلد وحب الحياة، شىء غامض كان يتسرب إلى عروقه وهو ينظر إليها، فبعد ساعات سيبيعها جميعا، نعم .. لن يبخل عليه أحد بشراء “علم” بخمسة جنيهات يكون “قرة عين” لمصر وللفرحة الغائبة عنا، سترفرف الأعلام فوق السيارات، وتتعالى الكلاكسات وتتراقص الجنيهات فى جيبه.

“مكسب العلم الواحد جنيه ونص .. يعنى لوز مقشر يا معلم .. اشترى لك ميتين ما تخافش .. هنصعد يا ابا ..وحياة أمى هنصعد .. أمريكا ضعيفة …”.

رنت كلمات صديقه “مصطفى” فى أذنه وهو عائد إلى البيت بعد الهزيمة، وندم حيث لا ينفع ندم، لكنه حمد الله كثيرا على الصحة، فماذا كانت ستفعل الفلوس لو خبطته عربية لا قدر الله، “ومصطفى كان عايز لى الخير”.

صعد السلم ودخل بيته الصامت الحزين، جلس مهدودا مكدوداً بائسا يأساً مهموماً، ضرب رأسه بكف يده ضربات متتالية.

“أسخن لك شوية مية تغسل رجليك …ربنا يعوض علينا وعلينا يا ابنى ما تزعلش”..
قالتها أمه بصوت محتقن ومجروح، فلم يتمالك نفسه و”عيط”.

(4)
“المشكلة فى الواد بس”.
هكذا قال لعايدة فى البلكونة وهو يشرب الشاى محزونا ومهموما، ألقى نظرة على الشارع الصامت الكئيب، واستغفر ربه مرات متتالية.
والواد هو “حازم” طالب الثانوية الذى سيدخل يوم الخميس امتحان الفيزياء.
أشعل سيجارة ونفخ دخانا كثيفا: “..كنت عايز أخرجه الليلة يفك شوية.. أهو نزمر بالعربية ونضحك ونفرح ..ومعنوياته ترتفع شوية .. الله ينكد عليهم وعلى أهلهم .. والنبى أدخلى بصى عليه يا “عايدة “..أنا قلقان على الواد ربنا يعديها على خير”.

(5)
“…يعنى مش خسارة التلاتين جنيه اللى لهفهم منك الواد بتاع وصلة الدش، بلا وكسة”.
كانت “ثريا” زوجة الأستاذ “منير” حادة وهى تغمز وتلمز بعد أن تعكّر مزاج “منير” الذى انكسر وكشّ جسده كأنه يوشك على الموت، فقد راحت عليها وعود كثيرة، أقلها كان وعد بخروجة ليلية جميلة إلى “كارفور”، حيث عروض الجبنة والمربى والشامبو وكريمات الشعر، وأقصاها كان سهرة دافئة من بتوع زمان.
ـ جت الحزينة تفرح …!
ـ كفاية تقطيم يا ثريا مش ناقصة
ـ طب يا أخويا ..انت هتتشطرعليا .. روح شوف اللى نكدوا عليك وعلينا بعيد عنى!.
جزّ على أنيابه وضرب الثلاجة بقبضة يده.

(6)
.”ده أنا كتبت عنهم قصيدة امبارح يا راجل .. ده انا عملتهم أبطال”!
كان نادماً وهو يقولها لصديقه أثناء عبورهما شارع طلعت حرب:
“عارف .. العيال دول فكرونى بنكسة 67 .. ما أهى فضحيتهم عاملة زى حكاية المشيرعامر بالظبط .. ملعون أبو أم كده يا راجل!.
ـ بس ما تقولش راجل!!.
أشرف عبد الشافي
“..أبو تريكة ما يعملهاش”..
مغموماً، جلس يقولها لنفسه، كان يريد أن يطمئن ـ فقط ـ إلى أن هذا اللاعب تحديداً لم يتورط فى الفضيحة، وبالتالى لم تكن تعنيه قصة “نسوان” جنوب أفريقيا فى شىء: “الموضوع ده بتاع ربنا ..هو اللى يحاسبهم عليه”، لكنه كان معنياً ومشغولاً بهزيمته هو شخصياً، فها هى رأسه تكاد تنفجر وضغطه يرتفع، لقد استخسروا فيه الفرحة ولاد “ال ….”.

كان قد رسم اليوم كما ينبغى، وكما يتناسب مع فرحة مصر بالفوزعلى أمريكا، فلن يذهب للعمل فى الصباح، وبالتالى سهر ليلة الأحد يتنقل بالريموت بين مودرن سبورت والنيل للرياضة والحياة الحمرا والزرقا والبنفسجى دون ملل، وطلب من ابنته أن تبحث له على النت عن تشكيل المنتخب وهل سيلعب زيدان، ومن هو بديل سيد معوض ؟.

وبعدها نام سعيداً مطمئناً، فسيصحو فى الرابعة “يتشطف ع السريع وينزل مع ابنه الصغير يشترى زجاجة بيبسى لتر ونص، ونص كيلو سودانى .. ويبحبحها شوية ويشترى كيلو حلويات مشكل من عم ربيع”.

وقبل أن ينزل غمزّ لزوجته وهى تجهز الغداء فى المطبخ: “جهزى لنا القعدة بقى …. وظبطى المسائل عشان نتغدى ونتفرج ع الماتش .. ونديها”.

وشكل العيال فى الملعب كان مؤسفاً ويثير الغثيان، والثلاثة أهداف كانت قاسية ومؤلمة ..، فبقيت زجاجة البيبسى والحلويات والسودانى .. وزاد عليهم الضغط وكسرة النفس.

(2)
كحّ .. وضرب السيجارة فى فمه، وتحدث وهو يشعلها:
وكمان جابوا نسوان الفندق ولاد الكلب!.

(3)
عاد محملاً بالأعلام على كتفيه، اشترى هذا اليوم مائتى “علم”، كان قماشهم الستان اللامع يثير فى نفسه فرحة غامرة بحب البلد وحب الحياة، شىء غامض كان يتسرب إلى عروقه وهو ينظر إليها، فبعد ساعات سيبيعها جميعا، نعم .. لن يبخل عليه أحد بشراء “علم” بخمسة جنيهات يكون “قرة عين” لمصر وللفرحة الغائبة عنا، سترفرف الأعلام فوق السيارات، وتتعالى الكلاكسات وتتراقص الجنيهات فى جيبه.

“مكسب العلم الواحد جنيه ونص .. يعنى لوز مقشر يا معلم .. اشترى لك ميتين ما تخافش .. هنصعد يا ابا ..وحياة أمى هنصعد .. أمريكا ضعيفة …”.

رنت كلمات صديقه “مصطفى” فى أذنه وهو عائد إلى البيت بعد الهزيمة، وندم حيث لا ينفع ندم، لكنه حمد الله كثيرا على الصحة، فماذا كانت ستفعل الفلوس لو خبطته عربية لا قدر الله، “ومصطفى كان عايز لى الخير”.

صعد السلم ودخل بيته الصامت الحزين، جلس مهدودا مكدوداً بائسا يأساً مهموماً، ضرب رأسه بكف يده ضربات متتالية.

“أسخن لك شوية مية تغسل رجليك …ربنا يعوض علينا وعلينا يا ابنى ما تزعلش”..
قالتها أمه بصوت محتقن ومجروح، فلم يتمالك نفسه و”عيط”.

(4)
“المشكلة فى الواد بس”.
هكذا قال لعايدة فى البلكونة وهو يشرب الشاى محزونا ومهموما، ألقى نظرة على الشارع الصامت الكئيب، واستغفر ربه مرات متتالية.
والواد هو “حازم” طالب الثانوية الذى سيدخل يوم الخميس امتحان الفيزياء.
أشعل سيجارة ونفخ دخانا كثيفا: “..كنت عايز أخرجه الليلة يفك شوية.. أهو نزمر بالعربية ونضحك ونفرح ..ومعنوياته ترتفع شوية .. الله ينكد عليهم وعلى أهلهم .. والنبى أدخلى بصى عليه يا “عايدة “..أنا قلقان على الواد ربنا يعديها على خير”.

(5)
“…يعنى مش خسارة التلاتين جنيه اللى لهفهم منك الواد بتاع وصلة الدش، بلا وكسة”.
كانت “ثريا” زوجة الأستاذ “منير” حادة وهى تغمز وتلمز بعد أن تعكّر مزاج “منير” الذى انكسر وكشّ جسده كأنه يوشك على الموت، فقد راحت عليها وعود كثيرة، أقلها كان وعد بخروجة ليلية جميلة إلى “كارفور”، حيث عروض الجبنة والمربى والشامبو وكريمات الشعر، وأقصاها كان سهرة دافئة من بتوع زمان.
ـ جت الحزينة تفرح …!
ـ كفاية تقطيم يا ثريا مش ناقصة
ـ طب يا أخويا ..انت هتتشطرعليا .. روح شوف اللى نكدوا عليك وعلينا بعيد عنى!.
جزّ على أنيابه وضرب الثلاجة بقبضة يده.

(6)
.”ده أنا كتبت عنهم قصيدة امبارح يا راجل .. ده انا عملتهم أبطال”!
كان نادماً وهو يقولها لصديقه أثناء عبورهما شارع طلعت حرب:
“عارف .. العيال دول فكرونى بنكسة 67 .. ما أهى فضحيتهم عاملة زى حكاية المشيرعامر بالظبط .. ملعون أبو أم كده يا راجل!.
ـ بس ما تقولش راجل!!.

اخبار ومواضيع ذات صلة:

نسوان جنوب افريقيا

1 comment
  1. مواطن مصري 22/11/2009 01:26 -

    محمد ابوتريكه اخر الرجال المحترمين

أضف تعليقاً