اجبار الزوجات على المعاشرة الجنسية

اجبار الزوجات على المعاشرة الجنسية

هبة قطب : مفيش راجل في مصر يقبل ان مراته تقوله لا

مصريات

بعد اكثر من جريمة قتل لازواج مصريين قاموا بقتل زوجاتهم لانهم رفضوا معاشرتهم جنسيا واخرها حادثة كفر الزيات التي اقدم  فيها احمد الازواج بالانتقام من زوجته بقتلها بعد أن رفضت معاشرته جنسياً بخنقها بعد أن ضغط بيديه علي رقبتها ضغطاً شديداً ولم يتركها إلا وهي جثة هامدة في غرفة النوم.

وهي تعد حادثة غريبة نوعا ما.. خاصة بسبب قدوم الزوج علي خنق زوجته لمجرد رفضها لمعاشرته.. وبسؤال الدكتورة هبة قطب أستاذة الطب الجنسي والعلاقات الزوجية فقالت إن هذا الموضوع متشعب وهناك فكر خاطيء سائد بين الرجال وهو أن السيدة مضطرة للقيام بالعلاقة الزوجية سواء كانت حالتها النفسية مهيأة لهذا أم لا؟ فربما تكون متضايقة أو مجهدة ولكن هذا لا يهم بالنسبة للرجل فالمهم لديه هو أنه عندما يقول لها تعالي الآن فلابد عليها أن تقول حاضر وتلبي رغبته وبالتالي فهي يعز عليها ذلك وأن زوجها لايشعر بها ولا يعمل لمشاعرها حساباً والمهم لديه هو امتاع نفسه فقط فنجدها تغتاظ وتقول لأ (مفيش خالص) لأن المسألة كلها اجبار بالنسبة لها وهي ليست كذلك فمن الضروري أن تشعر المرأة بارتياح وأن هذا الشيء ممتع بالنسبة لها أيضاً ولذلك عندما تشعر المرأة بذلك نجدها هي التي تطلبه.

وأضافت بأن هناك فهماً خاطئاً من الناحية الدينية لهذا الموضوع فالرجال يستندون لقول الرسول صلي الله عليه وسلم والذي فيما معناه أن الرجل لو دعا زوجته لفراشه وأبت فالملائكة تلعنها حتى تصبح ولكن الدين يقول لنا إن هذه العلاقة تسودها المودة والرحمة ولكن أن يتم اجبار الزوجة و اغتصابها فهذا شيء لا رحمة ولا مودة فيه ومعروف أن السيدة عائشة هي التي كانت تدعو الرسول صلي الله عليه وسلم لفراشها والرسول أيضاً يقول فيما معناه إن الرجل يرى زوجته بالنهار كذا وكذا ثم يدعوها ليلاً ألا يستحي؟ وقال كلمة (ألا يستحي) هذه مرتين ولكن الرجل لا يتصور أن تقول له زوجته لا.

ويتصور أن هذا هو الواقع والواجب ومع الأسف إنه لا توجد احصائية محددة لدينا في هذا الموضوع ولكن من المؤكد أن أغلب السيدات يعانين من اجبار أزواجهن لهن على ممارسة الجنس ولكن لتقاليدنا وثقافتنا فهن لا يتكلمن.

وبالنسبة لهذه الحادثة تحديدا (حادثة المحلة الكبرى في الغربية ) لا نستطيع أن نحكم عليها لأننا لا نعرف طبيعة العلاقة بين المتهم وزوجته والتي ربما كانت متوترة وعلاقاتهما لم تكن تتسم بالود والتفاهم والمحبة.

وأضافت بأننا نرث ثقافة مختلفة أسوأ من فهمنا الخاطيء للدين فهناك مثلاً أشياء مثل ما يحدث عقب ليلة الدخلة من اعلان للأهالي والمقربين عما حدث وذلك كدليل علي شرف البنت وهذا ما يسمي الاسقاطات الاجتماعية والتي نشأنا عليها وخاضعة لمجموعة من الموروثات والمعتقدات المختلفة وأكدت علي أن الرجل هو الرجل سواء كان مثقفاً أم لا؟ فحتى الرجل المثقف يتعامل مع زوجته بهذا الأسلوب وهو غير معفي في هذا الموضوع بالذات وإن كان بنسبة أقل.

اخبار ومواضيع ذات صلة:

هبة قطب : مفيش راجل في مصر يقبل ان مراته تقوله لا

3 comments
  1. بجد انت شخصية رائعة وجريئة واتمنى اكون زيك ربنا يوفقك اكتر واكتر

  2. ممتازه يا دكتوره هبه كملي بالتوفيق ان شاء الله

  3. الدكتوره هبه قطب ممتازه بصراحه انا مكنتش اعرفها بس لما سمعت عنها دخلت علي الموقع علشان اشوف اه الموضوع بس لقت انه جامد مووووت شكرا جدا ليكي يا دكتوره هبه
    انا عايزه اعرف مكان العياده علشان عايزه اروح زياره للدكتوره هبه ضروريييييييييي جدا

أضف تعليقاً