المصريون أكثر رفاهية من الخليجيين

المصريون أكثر رفاهية من الخليجيين

المصريون أكثر رفاهية من الخليجيين صدق او لا تصدق

مصريات

في استطلاع للرأي طريف.. اجرته احدى الشركات التجارية العالمية المعروفة.. اكدت فيه ان المصريين من الشعوب المرفهة وانهم يحتلون المرتبة الاولى في قائمة أكثر الشعوب رفاهية متقدمين على كل من الاماراتيين وايضا القطريين.. وقد اظهر الاستطلاع ان المصريين ينفقون 86% من دخلهم على الاكل بالمطاعم وايضا ارتياد اماكن اللهو والترفيه و 57% على ملابسهم وايضا الاكسسورات والكوافير “أكيد للنساء” بالاضافة “لأدوات التجميل والعطور” ويدخل ضمن القائمة “العزومات والسهرات والنوادي”.. وما ان وصلنا هذا الاستطلاع حتى بدأنا على الفور التأكد من الاحصائيات التي اوردها وايضا مدى صحتها من الاساس.

* الدكتور رفعت العوضي.. استاذ الاقتصاد الاسلامي بجامعة الازهر:
ما قامت به الشركة هو بالتأكيد استطلاع على نسبة 50% من أثرياء مصر الذين يسكنون القصور ويرتادون افخم الاماكن.. سواء في مصر أو في العالم.. فهم لم يجروا الاستطلاع على سكان العشوائيات او الفقراء فرفاهية الناس تقاس بمدى توفير الاحتياجات الاساسية من مسكن.. مأكل.. وعلاج.

فمن ناحية المأكل يعاني بعض المواطنين في الحصول على رغيف الخبز بجانب الاغذية الفاسدة وتلوث مياه الشرب أزمة المساكن.. وايضا البطالة التي تتراوح ما بين 10% الى 11% بناء على تصريحات المسئولين اما الخبراء فيؤكدون انها تصل الى 24% فضلاً عن مثل تآكل الطبقة المتوسطة وزيادة العجز في الموازنة العامة وارتفاع معدل التضخم.

* الدكتور هشام عبدالستار.. الخبير الاقتصادي: لسنا أكثر رفاهية من هذه الشعوب.. ولكن لدينا نوعا من أنواع الجشع الاستهلاكي منذ فترة طويلة بدأ من التحول الاشتراكي والتأميم حيث اصبحت كل عناصر الانتاج مملوكة للدولة فأصبحت الدولة محتكرة لكل ما ينتج من سلع وخدمات حيث عاني المواطنون وقتها الحرمان.. وحينما تغير الوضع ظهر نوع اخر وهو الفهم الاستهلاكي حيث عرفنا السلع المستوردة وزاد الاقبال عليها.. هذا بالاضافة لدعاية الفضائيات لهذه السلع والترويج لها.. فرغم انخفاض الدخول لدينا الا ان استهلاكنا اصبح يماثل الدول الغنية وانا اتفق مع هذه الاحصائية ولكننا لسنا اكثر ترفيهاً بل اكثر تقليداً رغم ظروفنا الاقتصادية الصعبة..

* الدكتورة ليلى عبدالوهاب استاذ علم الاجتماع بكلية الاداب جامعة بنها:
للاسف اصبحنا الان في مصر ننفق على المظاهر بشكل ملفت للنظر والدليل على ذلك ما ننفقه على التليفون المحمول بالاضافة الى ما ننفقه في المناسبات المختلفة كشهر رمضان والاعياد والاجازات.. والاسراف في الطعام والملبس كلها مصاريف تندرج تحت بند البذخ ولكن هذا لا يمنع من وجود مواطنين لا يملكون إلا القليل ولا ينفقون الا على الضروريات فقط ولا اتفق مع هذا التقرير فيما أورده بأننا أكثر فاهية من الاماراتيين والقطريين.. لأن الخليج بها اكبر نسبة من الاثرياء.. اذن هذا كلام غير منطقي ومبالغ فيه ومشكوك في طريقة المنهج المستخدم في هذا الاستطلاع.

الدكتور عبدالحميد محمد.. استاذ الاقتصاد السياسي بجامعة القاهرة: هل امتلاك السيارات واجهزة الهواتف تعد معياراً للحكم على رفاهية شعب من عدمه؟!

لقد ازدادت نسبة الفقراء في المجتمع كما ان هناك حوالي 5.14% من المواطنين يعانون من امراض وبائية اما من ينعمون بالرفاهية الآن فهم يمثلون 5% من مجموع المواطنين.. ثم ما هو المعيار الاقتصادي الصحيح لمفهوم الرفاهية لشعب لا يجد كوب ماء نظيفا ولا وظيفة بعد تخرجه ولا حتى وسيلة مواصلات مناسبة.

* البدري فرغلي.. عضو حزب التجمع: من المؤكد ان هناك شريحة معينة تناولها الاستفتاء ولا علاقة بالاغلبية به.. خاصة إذا علمنا ان الاغنياء ازدادو غني والفقراء طحنهم الفقر المدقع كما اننا نعاني من ازمة اقتصادية طاحنة ادت لتآكل الطبقة المتوسطة للشعب المصري لقد تدهورت أحوال المجتمع المصري نتيجة لسوء توزيع الثروات وانخفاض دخل الفرد.. وارتفاع نسبة الفقر.. بالاضافة لتلاشي الطبقة المتوسطة.

اخبار ومواضيع ذات صلة:

المصريون أكثر رفاهية من الخليجيين صدق او لا تصدق

19 comments
  1. عبدالمعين 21/01/2012 08:23 -

    اكيد الذي عمل الدراسه عملعا على الاغنياء فقط ولم ينزل للشارع ولم يقوم بزياره المناطق العشوائيه ولم يرى من يكلم نفسه هذه الدراسه من مؤلفه من راس كاتبها لانها من غير الممكن ان يقوم بها اشخاص عقلاء

  2. الفنك الليبي الواقع يقول غير الذي تقوله دعك من كلام الشعر والقصص اليوم عندك قرش تسوى قرش معندكش ما تسواش و دا حاصل في معضم دول العالم حتى لو كانت نفسك عفيفة وغنيه زي ما بتقول فلو معندكش فلوس لا تاكل ولا تتعلم ولا تنام ولا تعيش حياة كريمة انما لكل شئ مقياس وحدود

  3. هيفاء الوهرانية 02/03/2010 19:04 -

    و ليه لأ .. انشاء الله تصبح مصر أكثر رفاهية من دول الخليج و أكثر ……. تفاءلوا خيرا تجدوه

  4. الفنك الليبي 02/03/2010 01:10 -

    دنا………….. الفقر عمره ما كان بالنقود وانما الفقر بالنفس………ليس الغني عن كثره العرض وانما الغني غني النفس.

  5. الفقر في كل مكان اوعى حد يقول احنا ما عندناش فقراء يبقى بيكذب على نفسه قبل ما بيكذب علينا والفقير دايما هو الي بيدفع الثمن في كل حاجة وفي اي بلد

  6. عـامر منيب 01/03/2010 12:19 -

    محمد منير .. الله يسلمك يا جميل .. ادهم في الطريق قريبا ان شاء الله سيري النور …غالبا كده هيعملها ويجي وانا بحتفل بيوم زواجي ههههههههههههه …. امين باشا اسعدني ردك علي اللي متفشخر …. وحزين جدا لرد الفنك

  7. brave heart 01/03/2010 03:13 -

    ياجماعه صاحبنا اللى عمل الدراسه دى اكيد واحد مش عايش فى البلد دى هههههههه قال فاهيه قال باماره ايه ده نص البلد عايشه بالتيله والنص التانى عليه اقساط

  8. محمد منير 01/03/2010 02:55 -

    حمدلله على السلامه ياعامر وايه اخبار المولود الصغير ؟ الحكومات تغتصب حق الشعب والسعاده والرفاهيه اساسه الرضا بما قسم الله لك .

  9. أمين 01/03/2010 01:23 -

    قذائرى ومتفشخر اللى عملها دكتور فى علم المصريات ويحمل أوسمه وشهادات عالمية توزنك وأهلك العيش الأسود انت اللى بتأكله مش المصريين يا **** وقارورة دى بلغتك يا أبو قوره .ماشى حناكل فول .بس للأسف أنت حتأكل فيها. مفيش فايده فيك قليل أدب.سماوى نابك أزرق يا واد الناس كلها مصريين وجزائريين الحمد لله بقوا كويسن وانت لسه يا عطوة أبو مطوة مش عايز تتغير حتفضل على هبلك روح يا شيخ ربنا يهدك ويذلك ويتعسك ويوكسك .أكثر ما انت موكوس.

  10. الفنك الليبي 01/03/2010 01:19 -

    عضو برلمان يوناني يرفض هدية مسروقة!!

    وجه تيودوروس بنغالوس (Theodoros Pangalos) العضوفي البرلمان اليوناني رسالة إلى سفير الكيان الصهيوني في اليونان والذي كان قد أرسل له هدية من ثلاثة زجاجات من النبيذ بمناسبة العام الجديد يقول فيها التالي:
    وجه تيودوروس بنغالوس (Theodoros Pangalos) العضوفي البرلمان اليوناني رسالة إلى سفير الكيان الصهيوني في اليونان والذي كان قد أرسل له هدية من ثلاثة زجاجات من النبيذ بمناسبة العام الجديد يقول فيها التالي:

    عزيزي السيد السفير ،
    أشكركم على زجاجات النبيذ الثلاثة التي أرسلتموها إلينا بمناسبة العام الجديد متمنيا لكم ولأسرتكم وجميع العاملين في السفارة عاما سعيدا ، وصحة جيدة ومزيدا من التقدم للجميع.
    لقد لاحظت بكل أسف أن النبيذ المرسل إلينا تم إنتاجه في هضبة الجولان، وأود أن أشير إلى أنني ربيت وعلمت منذ كنت صغيرا جدا ألا أسرق أو أقبل منتجات مسروقة، ولهذا لا يمكنني إطلاقا قبول هذه الهدية , وأنه علي إعادتها إليكم .
    كما تعلمون ، تحتل (بلدكم) بصورة غير مشروعة هضبة الجولان السورية وفقا للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة .
    وأغتنم هذه الفرصة لأعرب عن أملي في أن تجد (إسرائيل) الأمن على حدودها المعترف بها دوليا وأن يتم احتواء (الأنشطة الإرهابية) من قبل حماس أو أي شخص آخر ضد (المناطق إسرائيلية)… لكني آمل أيضا أن تكف حكومتكم عن ممارسة سياسة العقاب الجماعي الذي كان هتلر وجيوشه يطبقه على نطاق واسع.
    مثل تلك الإجراءات التي يمارسها الجيش (الاسرائيلي) هذه الأيام في قطاع غزة تذكر الشعب اليوناني بالمحارق مثل كالافريتا Kalavrita أو دوكساتو Doxato أو ديستومو Distomo ، وبكل تأكيد محارق الأحياء اليهودية في وارسو من Ghetto of Warsaw ، ومع هذه الأفكار، اسمحوا لي أن أعرب لكم عن أطيب تمنياتي لكم و للشعب (الاسرائيلي) وجميع شعوب منطقتنا من العالم .
    تيودوروس بنغالوس ، وعضو البرلمان (اليونان)

    وقد يتساءل البعض عن جدوى تسليط الضوء عن مثل هذه المواقف الصادرة عن سياسيين أو أشخاص غير عرب أو غير مسلمين! والحقيقة أن مثل هذه المواقف توفر فرصة ذهبية لتوثيق العلاقات مع مثل هؤلاء الأشخاص وتكريسها لخدمة قضايانا.نقل عن جريده الوطن الليبيه.

  11. صحفى المستقبل 01/03/2010 00:01 -

    والله والله والله والله والله والله والله والله والله والله ضحححححكت ضحك لما سمعت كأنك بتقول خبر لم اراه فى حياتى ول مرة واحدة حتى @[email protected] بطلللللوا اشتغالات والله احنا بقينا عايشين شغالين فيها بالعافية علشان تجيب فلوس تترفاااه بيها على رأيك ……….وده لو لقيت شغل اصلا……..هههههه………حنحاول نصدق علشان انت قولت (صدق او لا تصدق) بس الكلام ده لو فى (نيو يورك) اقولك تمااااام لكن الحياه واضحة……..ولا تعليق يليق بالتعبير عن الظلم والاسى منهم لله الى نهبنهاااااا (والحدددددددددق يفهم بقى اتخنقناااااا)

  12. جزائري و أفتخر 28/02/2010 23:50 -

    دراسة خزعبلات ههههههههههه الي عملها أيروح ياكل فول مدمس أحسن ههههه مع رغيف خبز أسود ومينساش قارورة الغاز

  13. اسماعيل الوهيدى مصر بورسعيد 28/02/2010 22:41 -

    بأمارة ايه …..ان الشعب ملهى وراء لقمة العيش وبيشتغل وظيفتين وتلاتة علشان يقدر يحقق جزء بسيط من متطلباته …الشعب المصرى أتغيرت درجات الغنى والمتوسط والفقير …أصبح اليوم يا حرامى كبير وثراء فاحش يا أما فقير قحت …يعنى أبيض يا ورد …مش عارف بيجيبوا التكهنات دى منين …جايز حد بيحلم بكده…أحلموا الحلم ببلاش ويا ريت تنصلح الاحوال…تحياتى لكل من بالموقع من المعلقين

  14. وفاء 28/02/2010 20:35 -

    ههههههههههههههه اهلا امين النور نورك …….سلام مربع يابلدي اعمل ايه فاضية وعاملة قاضيةهههههههههههههههه………………..

  15. سلام مربع .. يا بلدى 28/02/2010 18:44 -

    ههههههههههه أضحكتنى والله .. يبقى أكيد مش فى مصر .. لقد ذهبت للأغنياء تحلل سلوكهم وتستنبط رفاهيتهم .. فالمصريون صاروا 95% تحت مستوى الفقر يتصارعون على رغيف الخبز والباقى يستوردون طعامهم من باريس أو بالتليفون هوم دليفرى .. انزل الشوارع والمحلات تلاقى شعارها تعال واتفرج .. ادخل مستشفيات الغلابة تلاقى شعارها الداخل مفقود والخارج مولود .. اسأل شعب مصر يقولولك مصر لم تعد للمصريين … وسلامى لكل المرفهين .. وبعدين حكايتك معايا ايه يا وفاء كل ما أخش على موضوع القيكى منوراه بأول تعليق .. منورة وتقبلى تحياتى

  16. أمين 28/02/2010 16:07 -

    الطبقة المتوسطة فى مصر شبه انتهت وعندنا نوعان أما غنى فاحش واما فقر مدقع وذلك لسوء توزيع الثروات والأمتيازات بين الشعب وهناك نوعان من الناس .الفقير المتفوق علميا وليس له حسب ونسب مهضوم حقه وأبن الذوات أبو تقدير مقبول أبو واسطة وسكته سالكه الله ينور واللى بدون واسطة حقه ضايع .هذه الأوضاع الغريبة أوجدت طبقة من الناس أصحاب حقوق ولكنها لا تستطيع أن تنال حقوقها .أوغلت فى قلوبهم الحسرة وعدم الأنتماء لبلدها وذلك نتيجة للسياسات الخرقاء وضياع الذمم وانتشار الرشوة ..أه فى مصر كلنا بنسعى للتمتع والرفاهية كل فى حدود أمكانياته .وعندنا سفاهه فى جلب الكماليات بجهل والضروريات ضاعت بسبب رعونة وعدم تقديرنا لمتطلبات الحياة …معظم المصريين عندهم جهل فى انتقاء مشترياتها وضرورياتها والتفضيل بين المرغوب والمطلوب ….موزمازيل وفاء كيفك منورة سايبينك ليه لوحدك عموما مشرفانا .

  17. وفاء 28/02/2010 12:21 -

    كل البلدان العربية تعيش نفس الاوضاع الطبقة الحاكمة المرفهة تعيش في بضخ ورفاهية مطلقة وهم قلة في المجتمع والطبقة الفقيرة تعيش اوضاع مزرية وهم ايضا قلة مثلهم مثل الاغنياء وبقية الشعب هم الطبقة المتوسطة الكادحة التي تعيش وسط بين الفقر والغنى………………..

أضف تعليقاً