انفلونزا الخنازير في مصر

انفلونزا الخنازير في مصر

تلاميذ المعادي في خطر

خنازير حية في شقة طبيبة

أولياء الأمور يصرخون: شكونا للجميع.. ولم يتحرك أحد وهربنا بأبنائنا من جحيم انفلونزا الخنازير

مصريات
دعاء عمرو
بالرغم من النداءات المتكررة للمسئولين بالصحة والطب الوقائي بأهمية الحفاظ على أسس النظافة والتطهير المستمر للمنازل حرصا على عدم تفشي مرض أنفلونزا الخنازير الذي تتعدد الاصابات المؤكدة به يوميا في المدارس والجامعات اشتكي أولياء أمور تلاميذ مدارس المعادي من وجود خنازير حية داخل شقة سكنية تمتلكها احدى السيدات التي تعمل طبيبة.
ابدى أولياء الأمور والسكان المجاورون للشقة تخوفهم من تسبب هذا الأمر غير الطبيعي في تفشي وتحور فيروس انفلونزا الخنازير الذي انتشر في الآونة الأخيرة بين تلاميذ المدارس.

يقول أحمد ابراهيم ولى أمر تلميذ بالصف الثالث الابتدائي أن هذه السيدة اعتادت تربية الحيوانات غير الأليفة داخل شقتها التي تقع في العمارة السكنية وهذه الواقعة تكررت وقام السكان بتقديم شكاوي ورفع قضايا ضدها وفي كل مرة لا تنفذ الأحكام وتستطيع الهرب منها.

يضيف جميعنا خائفون على صحة أبنائنا خاصة مع ظهور حالات متعددة للإصابة المؤكدة بمرض أنفلونزا الخنازير واغلاق أكثر من مدرسة مجاورة للمنطقة السكنية التي تقع فيها العمارة بالمعادي.
قال انه لا يوجد شخص سوي يقوم بمثل هذه الأفعال وجميع السكان مستاءون وخائفون على أبنائهم.

غير أليفة

اضافت آمال محمد ولية أمر أنها تسمع باستمرار عن اغلاق مدارس وفصول دراسية بسبب انتشار المرض في الوقت الذي تربي فيه هذه السيدة خنازير داخل شقتها مما دفعنا لتحرير عدة محاضر ضدها وبالفعل حضرت الشرطة وكسرت الشقة ليجدوا انواعا مختلفة من الحيوانات غير الأليفة بعضها ميت بداخل الشقة التي تعيش فيها كما تم ضبط 5 خنازير لكنها بعد ذهاب الشرطة تعاود نفس الأفعال دون ملل مع العلم أنها طبيبة مما يزيد من مخاوفنا وشكوكنا نحوها فلا أحد يعرف هدفها من تربية هذه الحيوانات أو دوافعها.

مخاوف
أكد عثمان عبدالصالحين ان الروائح الكريهة تنبعث باستمرار من الشقة نظرا لأنها لا تقوم بتنظيفها أبدا وتترك روث الحيوانات يتراكم بصفة مستمرة مما يعني أننا نعيش في بؤرة من المرض داخل شققنا مما دفع الكثير من السكان لمغادرة العمارة خوفا من تفشي الأمراض التي نسمع عنها يوميا.
اضاف انه من الملاحظ أن هذه السيدة تخلط بين كافة الحيوانات في مكان واحد داخل شقتها مما يثير المخاوف والشكوك حول نواياها فقد يكون هناك أسباب حول اقتنائها هذه الحيوانات مثل تخليق الفيروسات المركبة ولا أحد يستطيع أن يدلل على شيء لأنها تغلق الشقة بصفة مستمرة ولا تفتح لأي شخص.

التطهير
طالب أشرف السعيد بضرورة قيام المسئولين بمصلحة الطب الوقائي بمعاينة المكان وتطهيره من بقايا الخنازير التي تربيها هذه السيدة ضاربة عرض الحائط بصحة أبنائنا الذين يذهبون للمدارس يوميا خاصة في ظل ارتفاع اعداد الحالات الايجابية المصابة بمرض أنفلونزا الخنازير.

اخبار ومواضيع ذات صلة:

تلاميذ المعادي في خطر من انفلونزا الخنازير

أضف تعليقاً