رمضان أوله مرق وآخره خرق

موائد الرحمن في شهر رمضان

موائد الرحمن في شهر رمضان

مصريات – كتبت ريهام هاشم: تعد من أشهر الأقوال الشعبية القديمة التي قيلت عن رمضان “عشرة مرق وعشرة حلق وعشرة خرق” فأهم ما يميز شهر رمضان لأنه شهر عظيم وكريم ويعد مائدة عامرة بالثراء والعطاء فيه توصل الرحم ويتعالي المسلمون عن ضيقهم ويحرصون على التزاور والولائم وتحافظ الأسرة الصغيرة من الأب والأم والأولاد على العبادة وقراءة القرآن والصدقات كقول رسول الله صلي الله عليه وسلم “من فطر صائماً له مثل أجره لا ينقص من أجورهم شيئاً”.

– ويستقبلونه المصريين بمذاق وفرحة خاصة ومظاهره كثيرة فيحرصون على شراء الياميش والمكسرات والبلح من الشوادر وتتزيين الشوارع والميادين والأحياء الشعبية بالزينات والفوانيس، ونرى مشاركة من كل البيوت في تعليق زينة رمضان كدليل لبداية شهر الخير.

وتكثر العزائم ويظهر دور الزوجة في ابتكار وصنع أشهي وأجمل اكلات رمضان والأطباق وكل ما لذ وطاب لتسعد أولادها وأقاربها وضيوفها.

وفي منتصف الشهر يبدأ الاستعداد للعيد وتجهيز الكعك والبسكويت وتقليد الأطفال لأمهاتهم في نقشه لمعرفتهم أنه لا عيد بدون الكعك والملابس الجديدة فيبقي دائماً أجمل وأعظم الشهور أجراً ونقاء وسعادة.

* وآراء عن أهم الأمور التي تشتاق إليها في رمضان؟

تقول ابتسام علي – 46 سنة: احرص أنا وزوجي وأولادي على أداء صلاة التراويح في المسجد يومياً. ونعتبرها فرصة للراحة النفسية وخروج عن ض ضغوط الحياة وفرصة للعبادة لابد ان نغتنمها.
وتحرص نجلاء إبراهيم – 39 سنة على حضور كل الخطب والدروس لبعض الدعاة ومن بينهم الشيخ/ محمد جبريل في النوادي أو المساجد لأنها فرصة للطاعة لا تتكرر وسبيل للتعرف أكثر ديننا فضلاً عن أنها تخلق فينا جو ايماني.

وتضيف داليا جلال – 29 سنة أنها تحب كل شيء في رمضان وتنتظر الياميش والمكسرات كما لو كان لا يوجد طوال العام وتشتاق للافطار مع أقاربها واصدقائها وتشعر بسعادة بروح ورائحة العبادة التي تنتشر في كل الشوارع واجتماع أكبر عدد من الناس في المساجد لصلاة التراويح.

– عن الدروس المستفادة للأسرة من رمضان وما تضيفه من سعادة توضح الدكتورة/ أمينة كاظم أستاذ علم النفس بكلية البنات جامعة عين شمس.

– أن رمضان والاستعداد له بالنسبة للأسرة والأطفال يمهدهم لأهمية شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدي للناس وبيانات من الهدي والفرقان.

– فيبعث فيهم روح العبادة وأنها الصلة الوحيدة والسرية بين المرء وربه سبحانه وتعالي.

– ويشعر الإنسان بما يعانيه السائل والمحروم فيعطف عليه ويعقب رمضان زكاة الفطر فتربي الأطفال على العطاء وأن اليد العليا خير من اليد السفلي فتسمو بالكرم والتراحم.

– فضلا عن ان شهر رمضان يبعث في أنفسنا إحساس بالفرحة والسعادة والخير الوفير في الطعام والرزق والبركة وتعلم العبد أهم صفة وهي الصبر على الصيام.

* وتعتبر مصر من أجمل البلاد احتفالاً بشهر رمضان ومن أراد الاحساس به جاء الى مصر.

فتجد أجمل ليالي رمضان في مناطق القاهرة الفاطمية القديمة مثل “الحسين وشارع المعز وحديقة الأزهر والقلعة” والخيم الرمضانية وزينة الشوارع ومنها الخيم صديقة البيئة التي لا تقدم أي شيء يضر والخيمة الايمانية التي تقوم على الدورس الدينية وفي الأحياء الشعبية تجد جلسات ذكر الله وسماع القرآن والتواشيح.

وتنصح كل أم أن تستغل شهر رمضان وتقوم بغرس سلوكيات حميدة في ابنائها منذ الصغر كالصيام والصبر والاحساس بالفقير والعطاء وتنظيم الوقت والانتظام في الصلاة وأداء الفروض ودائماً تغرس فيه أنه بعد مشقة الصيام هناك مكافأة وهو العيد وملابسه الجديدة والكعك والعيدية.

اخبار ومواضيع ذات صلة:

شهر رمضان عشرة مرق وعشرة حلق وعشرة خرق

أضف تعليقاً