عيد القيامة المجيد

عيد القيامة المجيد

تحتفل الكنيسة القبطية الارثوذكسية،وهي الكنيسة المصرية الأم، في هذه الايام الجميلة بمناسبة عيد القيامة المجيد، تلك المناسبة الغالية والعزيزة على نفوس المسيحيين ليس في مصر وحدها ولكن في كل أنحاء العالم.

والواقع أننا نتعلم من عيد القيامة المجيد معاني كثيرة ونكتسب قيماً إنسانية جميلة كما نتعرف، وعن قرب على فضائل عديدة منها الحب والتعاون والعطاء وقبول الآخر وعمل الخير ونبذ العنف والإرهاب ومحاربة التعصب، بل أكثر من ذلك فإننا نتعلم خلال عيد القيامة المجيد قيمة بذل الذات من أجل خدمة الآخرين وتقديم العون لهم والتعاون معهم.

تهاني عيد القيامة المجيد

تهاني عيد القيامة المجيد

ومن القيم التي نتعلمها أيضاً من حياة السيد المسيح وقيامته المجيدة قيمة التسامح.. والتسامح في حقيقته وجوهر معناه هو رسالة حب وأنشودة سلام يقدمها الشخص المتسامح لكل من هم حوله.

إن الإنسان المتسامح هو إنسان يغفر ويسامح، إنسان ينسى الإساءة بل يقدم عوضها وبدلاً منها حب وخير وسلام للجميع، فعندما كان السيد المسيح معلقاً على الصليب فإنه غفر لهؤلاء الذين صلبوه ولم يفكر في القصاص منهم، بل إنه دعا لهم بكل الحب، إذ قال وهو في أشد لحظات الألم على الصليب:”يا أبتاه اغفر لهم لانهم لا يعلمون ماذا يفعلون”، فكان هذا الموقف درساً عملياً من السيد المسيح في التسامح مع الآخرين ومسامحة المخطئين.

كم أتمنى أن يكون عيد القيامة المجيد هذا العام فرصة طيبة لنشر ثقافة التسامح بين البشر، من أجل زيادة المساحة المشتركة بين الناس ومن أجل تحقيق فهم مشترك من كل إنسان تجاه أخيه الإنسان، ومن أجل أن تسود في مجتمعنا قيم الحب والسلام، فالقيامة الحقيقية وفي معناها المعاصر هي الغفران والتسامح.

ولعله يمكن نشر ثقافة التسامح في عيد القيامة وبعده من خلال كل مؤسسات المجتمع الرسمية منها والاهلية (المدينة).. الاسر الصغيرة.. الاب والام والاخوة والمؤسسة التعليمية ..المدرسة والجامعة.. مدرسون ومناهج، ووسائل الإعلام المختلفة من صحف وإذاعات وقنوات تليفزيونية، والمؤسسات الثقافية، والجمعيات والمؤسسات الاهلية وكل الهيئات المنظمات المدنية، وبالطبع فإننا لا ننسي هنا دور المؤسسة الدينية.. المسجد والكنيسة.. الشيخ والقسيس.

القراء الاعزاء بـ عيد القيامة المجيد .. إنه علينا أن نتكاتف وأن نتعاون من أجل نشر ثقافة التسامح وقبول الآخر، وكل عام وعيد القيامة المجيد ومصرنا الحبيبة بمسلميها ومسيحييها في خير وسلام.

ودعوني أقدم هنا تهنئة خاصة من القلب بمناسبة عيد القيامة المجيد لقداسة البابا شنودة الثالث بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية وشركائه الآباء الاجلاء أساقفة الكنيسة وكهنتها.

اخبار ومواضيع ذات صلة:

عيد القيامة المجيد وثقافة التسامح

4 comments
  1. عيسى ابن مريم نبي اللهـ مازال حيا 13/11/2010 20:40 -

    بسم الله الرحمن الرحيم

    صدق اللهـ العظيم
    اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد عبده ورسوله

  2. رضا نادر 02/04/2010 21:02 -

    كل عام وقداستك بالصحة والسلامة من ابنك رضا انا نفسي اشوفك واسلم علي قداستك علي اني غير مستحك ان اسلم علي اني خاطي ومستحقش انا يا قداسة البابا عندى مشكلة في حياتي وارجو من قداستكم حل هذة المشكلة لو نيفتك رضيت عليا سوف اتي اليك واطرح علي قداستك هذة المشكلة والرب يعوض تعب محبتك للبشر

  3. الادهم 31/03/2010 16:39 -

    كل عام وانتم بخير لكل الاخوه المسحيين وكل اصدقائى وجيرانى المسحيين

  4. سعيد قاسم مصطفي النمر 31/03/2010 06:19 -

    كل عام وانتم بخير اخواني واحبابي رعايا سيدنا المسيح عليه السلام

أضف تعليقاً