سيد القمني

سيد القمني

جمال قطب : الكل يعرف أفكار سيد القمني ..و دار الافتاء تتابع ما يحدث من خلاف حول جائزة الدولة
مصريات
أصدرت أمانة الفتوى بدار الافتاء المصرية فتوى رداً على سؤال وصلها عبر الإيميل يطلب فيه السائل معرفة حكم الشرع في منح جائزة مالية و وسام رفيع لشخص تهجم في كتبه المشهورة على نبي الإسلام و وصفه بالمزور و أن الوحي و النبوة اختراع اخترعه أبوطالب لكي يتمكن من انتزاع الهيمنة على قريش ومكة من الأمويين و أن عبد المطلب استعان باليهود لتمرير حكاية النبوة على حد تعبير السائل الذي تابع قائلا : فهل يجوز أن تقوم لجنة بمنح هذا الشخص وساماً لتكريمه رغم علمها بما كتب في كتبه المطبوعة و المنشورة وإذا كان غير جائز ، فمن الذي يتحمل وزر هذه الأموال المهدرة من المال العام ؟
الواضح من السؤال أنه يشتير إلى جائزة الدولة التقديرية في العلوم الاجتماعية و التي منحتها الدولة للدكتور سيد القمني.

وجاء رد أمانة دار الإفتاء كالتالي ” من المعلوم من الدين بالضرورة أن تعظيم الشرع و الدين ومقام الرسول الامين من أعظم أركان الشرع ومن أهم المهمات ومن أجل الواجبات وقد أجمع المسلمون على أن من سب النبي صلى الله عليه وسلم أو طعن في دين الاسلام والمسلمين ويستوجب المؤاخذة في الدنيا و العذاب في الآخرة .
وأضافت أن المادة 98 من قانون العقوبات تنص على تجريم كل من حقر أو ازدرى أحد الأديان السماوية أو الطوائف المنتمية إليها أو أضر بالوحدة الوطنية أو السلام الاجتماعي.
وقالت اللجنة “أما بخصوص ما ذكر في واقعة السؤال فإن هذه النصوص التي نقلها مقدم الفتوى –
أياً كان قائلها – فهي نصوص كفرية تخرج قائلها عن ملة الاسلام إذا كان مسلما و تعد من الجرائم التي نصت عليها المادة سالفة الذكر من قانون العقوبات إذا ثبت صدور مثل هذا الكلام الدنئ والباطل المموج من شخص معؤن فهو جدير بالتجريم لا بالتكريم ويجب أن تتخذ ضده جميع الإجراءات القانونية و العقابية”.
وعن اللجنة التي منحته الجائزة جاء في الفتوى :” إن كانت هذه اللجنة تعلم ما قاله في المنشور في كتبه الشائعة فهي ضامنة قيمة الجائزة التي أخذت من أموال المسلمين”.

جمال قطب

جمال قطب

من جانبه قال الشيخ جمال قطب – رئيس لجنة الفتوى بالأزهر حول إمكانية تكفير شخص بناء على سؤال مبني على فهم خاص لسائل وليس على نصوص قاطعة الدلالة قال : ” المفتون في دار الإفتاء متابعون لما يدور حولهم والخلاف حول جائزة سيد القمني ملأ الدنيا كلها و الكل يعرف أفكاره وآرائه وأن السائل لم يأت بغريب عن أفكار سيد القمني التي يعرفها الجمي فالسائل حرك القضية ليس أكثر والمفتون أجابوا بناء على السؤال وحسب معلوماتهم عن المسئول عنه”.
عبدالوهاب عيسى

اخبار ومواضيع ذات صلة:

فتوى من دار الافتاء بتكفير الكاتب المسئ للأديان .. و اللجنة تطالب بعدم تكريمه

1 comment
  1. عمرو 18/09/2012 01:02 -

    ده واحد كفر بالله وسب الرسول صلي الله علية وسلم والصحابة المفروض يهدر دمه ويقتل في ميدان عام ليكون عبره لغيره

أضف تعليقاً