Alan Turing

آلان تورنج والتفاحة المسمومة التي انتحر بتناولها

مأساة آلان تورنج

كتبت رجاء محمد عثمان:

في عام 2009 خرج رئيس الوزراء البريطاني، وبعد مرور اكثر من نصف قرن على  انتحار آلان تورنج ليعتتذر عما تعرض له عالم الرياضيات ومؤسس علوم الكمبيوتر آلان تورنج قائلاً:” لقد كان آلان تورنج اكبر ضحية لقوانين التعسف في انجلترا”
وكانت الزملية يسرا الجمال قد تناولت في مقال جميل لها على صفحات موقع مصريات اليوم، سيرة آلان تورنج العلمية وبعض من جوانب حياته الشخصية، وذلك بمناسبة احتفال محرك بحث جوجل بالذكرى المئوية على ميلاد تورنج، وانصح بقراءته لما يحتويه من معلومات تاريخية وعلمية مفيدة ويمكن الاطلاع عليها بالضغط هنا >>> آلان تورنج
وقد يستغرب المواطن الاوربي المعاصر كيف لم تستطع بريطانيا العظمى بكل هيبتها وديمقراطيتها التي تعد الاقدم في العالم، ان تغفر جانباً سرياً في الحياة الشخصية لمواطنها آلان تورنج وهو واحد من اهم علماء القرن العشرين على مستوى العالم.
خصوصا عندما نعلم بان آلان تورنج لم يجاهر مثلاً بشذوذه، كما انه لم يروج للمثلية باي شكل من الاشكال،  بل على العكس من ذلك، كان مرضه هذا سراً من اسراره الشخصيه، تكتم عليه طيلة حياته، وربما لم يكن لاحد ابداً ان يعرف بذلك، لولا القدر والصدفة وحادثة سرقة منزله التي تعرض لها وادت الى تدخل الشرطة الانجليزية لينتهي التحقيق بان من قام بسرقة منزل آلان تورنج هو صديقه وعشيقه.
ورغم ان آلان تورنج تعرض لمحاكمة تعسفية بناء على القانون الانجليزي السائد حينذاك، وحكمت المحكمة على آلان تورنج بالاخصاء كيميائياً، ورغم انه فقد عمله في احد اكبر مكاتب الابحاث العلمية وكذلك طرد من وظيفته كدكتور محاضر في جامعة مانشستر، إلا ان وسائل الاعلام لم تتركه في حاله ومصيبته، بل اخذت تنهش لحمه وعظمه جاعلة منه موضوعها الفضائحي المفضل لمدة عام كامل مودية به الى الانهيار والانتحار بالسم.
وكالعادة تحولت النقطة الى بحر من الاكاذيب، واشاعات شتى مثل: آلان تورنج متكبر ومتعالي ( وهي صفات لم يكن يتصف بها ) ووصل كذب بعض الصحف  الى القول ان العالم آلان تورنج ربما ليس بعالم وشككت بانجازاته العلمية مدعية بانه ربما قد سرقها من احدٍ ما.

آلان تورنج

آلان تورنج والمجتمع الذي لا يرحم

قد نجد لمثل هذه المعاملة الظالمة عذراً كونه لم يكن لهم ان يعلموا ان اكتشافات آلان تورنج في علم الرياضيات ونموذج الالة التي ابتكرها ستكون النواة لاي جهاز حاسوب في العالم الى يومنا هذا، ولعل الكرة الارضية مدينة له بهذا الاختراع، لكن كان يجب على هؤلاء عدم نسيان انجاز آلان تورنج ودوره الرائد في الانتصار بالحرب العالمية الثانية التي لم يكن قد مضى على انتهاءها بضعة اعوام حينئذ.
فلولا آلة آلان تورنج لما استطاعت قوات دول الحلفاء ا(لتي كانت انجلترا في مقدمتها ) من معرفة طريقة فك شفرات التراسل الاسلكي للقوات الالمانية وخاصة في مجال سلاح الجو والبحر حيث كانت تستعمل بشكل اساسي بين الطائرات جواً او الغواصات المقاتلة في اعماق البحار، ولولا جهود آلان تورنج في المختبر الذي عمل به طوال فترة الحرب، حيث كانت المانيا تطور من حين لاخر هذه الرسائل المشفرة مما كان يستدعي تطوير خوارزميات فك هذه الشفرات.
ولكنه قدر العظماء من البشر فقلما وجدت امة كرمت علماءها واصحاب المواهب الفذة منها في حياتهم وليس بعد مماتهم او بعد مرور سنوات طويلة على رحيلهم.
ويحضرني هنا ان اذكر حالة خاصة مشابهة تمتاز بطرافتها ، ولكن كانت طريقة التعامل مغايرة لما حدث مع آلان تورنج ، ففي بداية القرن الماضي وابان حكم اخر قياصرة امبراطورية روسيا وهو نيقولاس الثاني جاءه بعض من وزارءه مطالبين بالقاء القبض على الموسيقار الكلاسيكي العالمي الشهير تشايكوفكسي بتهمة الشذوذ الجنسي ومحاكمته، فرفض القيصر وقال مازحاً: ” لو كان ثمن استمرار تشايكوفكسي بتأليف هذه الموسيقا الرائعة لنستمتع بسماعها، فانا على استعداد لتقديم سرية كاملة من جنودي كهدية له”.
ولهذا الامبراطور موقف انساني آخر في طريقة تعامله مع معارضيه السياسيين، ويخص الروائي العالمي الشهير ليون تولستوي صاحب رواية الحرب والسلام وآنا كاريننا وغيرها، فحين طلبت اجهزة الامن منه الاذن لها باعتقال تولستوي وايداعه احد السجون، منعهم الامبراطور نيقولاس قائلاً: ” ليس لدينا في روسيا الشاسعة سجناً يتسع لقامة شخص مثل تولستوي ” .

ولسخرية الاقدار ان يقتل هذا القيصر على يد معارضيه السياسيين بعد اقل من 6 اعوام من هذه الحادثة حيث تم اعدامه هو وكل افراد عائلته بما فيهم الاطفال الصغار بوحشية باحد الاقبية السرية وبدون اي محاكمة.
نعود الى آلان تورنج ونهابته المأساوية حيث لم يحتمل كل هذه القسوة واعتزل في بيته لينتحر بعد مرور اشهر قليلة على الفضيحة بواسطة تفاحة حقنها بمادة سامة وهو لم يكمل عامه 42 اي في اوج عطاءه.
ومن يدري لو قدر للعالم الفذ آلان تورنج وصاحب فكرة ومبتكر اول عقل الكتروني، ان يعيش بضعة اعوام اخرى لقدم للبشرية اختراعات اهم.

يوتيوب شرح طريقة حل اللغز الرقمي في شعار جوجل بذكرى آلان تورنج اليوم

اخبار ومواضيع ذات صلة:

Advertisement

مأساة آلان تورنج ولماذا اعتذرت بريطانيا بعد نصف قرن على انتحاره

1 comment
  1. عبدالرحمن 02/12/2012 22:14 -

    بالرغم من عظمة هذا الرجل في علمه الذي تعلمه واتقنه واخلص فيه والاختراع الذي عمله وانقذ فيه بريطانيا واوروبا من هجوم الالمان. لكن تبقى مسألة (المثلية) سبب رئيسي في انهاء حياة صاحبها بطريقة مخزية وخصوصاً عندما يمارسها رجل عظيم ويكون مثالاً لعلماء مثله.

أضف تعليقاً