الزمالك و هنري ميشيلالزمالك يعيش أسوأ مراحل تاريخه مع هنري ميشيل

حكاية 18 جهازاً فنياً تولى قيادة الزمالك في 10 سنوات

مصريات
د. طارق الإدوار
لم يمر الزمالك في تاريخه بأسوأ من العصر الحالي تحت قيادة هنري ميشيل وعبر 63 مديراً فنياً تولوا القيادة الفنية للزمالك في تاريخه تعتبر هذه الفترة هي الأسوأ في تاريخ الزمالك والتي تلقى الزمالك في عصر هنري ميشيل 3 هزائم خلال 5 مباريات لتضاف الى أسوأ مدة في الموسم الماضي عندما تلقى الفريق 3 هزائم متتالية وتبين من الأسابيع الحادي عشر والسابع عشر.

بالفعل وصل الزمالك في عصر ميشيل الى حالة من التري لم يصل إليها من قبل بعد المستوى الهزيل الذي ظهر به أمام المحلة الذي يصارع في قاع الجدول وخسارته بهدف من فريق لم يسجل في الدوري المصري سوي 6 أهداف منها 4 من ضربات جزاء وضربات ثابتة.. تولى هنري ميشيل مهمة تدريب الزمالك عقب التعادل مع المقاولون العرب 2/2 في الأسبوع الثالث وكانت أول مباراة يتولى فيها المهمة بشكل غير رسمي أمام الاتحاد في الأسبوع الرابع وفاز الزمالك 1/صفر.

ثم تولى المسئولية رسمياً بداية من الأسبوع الخامس أمام طلائع الجيش وخسر الزمالك صفر/1 ثم خسر في الأسبوع التالي أمام الإسماعيلي صفر/1 في الأسبوع السادس وتعادل بعدها مع الجونة 1/1 في الأسبوع السابع بعد أن كان متأخراً صفر/1 وفاز بعدها على الإنتاج الحربي 3/2 وهو الفوز الوحيد الذي تحقق بقيادة ميشيل وما كان ليتحقق لولا التألق غير العادي لعبدالواحد السيد وأخيراً تلقى الخسارة الثالثة في 5 مباريات أمام المحلة صفر/..1 وتعتبر الفترة التي قضاها هنري ميشيل مؤخراً هي ثاني أسوأ فترة يقضيها الزمالك في الدوري منذ انطلاقة موسم 48/49 بعد الفترة بين الأسابيع 11 و17 من الموسم الماضي التي تعتبر الأسوأ على الإطلاق حيث تلقى الزمالك 6 هزائم في 7 أسابيع بينها فوز وحيد حيث خسر في الأسبوع الحادي عشر أمام الإسماعيلي صفر/1 ثم في الأسبوع الثاني عشر أمام حرس الحدود صفر/1 وفي الأسبوع الثالث عشر أمام بترول أسيوط صفر/2 وحقق فوزاً وحيداً على اتحاد الشرطة 3/1 في الأسبوع الرابع عشر قبل ان يتعرض لثلاث هزائم أولى متتالية أمام الأهلي صفر/1 والمحلة صفر/1 والاتحاد صفر/1 في الأسابيع 16 و16 و.17

وحتى لا تطول القائمة يذكر هنا ان الزمالك تولى تدريبه 18 مديراً فنياً في آخر 10 سنوات فقط وخلال تولى ال 18 مدير فني تغيرت الأجهزة الفنية المساعدة 15 مرة.
منذ 10 سنوات وعلى وجه التحديد عام 1999 كان الهولندي رود كرول على رأس الجهاز الفني للزمالك في جيل لم يحقق ذلك الموسم لقب الدوري حيث كان الأهلي قد فاز بالدوري 7 مرات متتالية وحقق الزمالك الكأس عام 99 بالفوز على الإسماعيلي.. وفي نفس الموسم تولى المهمة فاروق جعفر ومحمود أبورجيلة المهمة وحقق الأخير الكأس.

وفي موسم 99/2000 بدأ المهمة أبورجيلة وأعقبه حلمي طولان وأوتوفستر الألماني دخل طولان ضمن الجهاز الذي تولاه أوتوفستر في بداية فترة ذهبية للزمالك حيث لم يحقق الزمالك أي لقب ذلك الموسم وفاز الأهلي بالدوري والإسماعيلي بالكأس ولكنهم أعدوا جيلاً حصل على كأس الكئوس الأوروبية موسم 2000/ 2001 وحقق الزمالك أيضاً الدوري ثم فاز بالسوبر المصري في أول نسخة له في مطلع موسم 2001/2002 الذي استمر فيه أوتوفستر للموسم الثاني على التوالي وهي المرة الوحيدة التي بقي فيها جهاز فني واحد أكثر من موسم.
ورغم فقدان الزمالك للدوري موسم 2001/2002 إلا أنه حقق بطولة كأس مصر.. وكان موسم 2002/2003 موسماً ذهبياً للزمالك بقيادة البرازيلي كارلوس كابرال حيث حقق الزمالك خلاله 6 ألقاب في موسم واحد وهو رقم قياسي حيث حقق دوري أبطال أفريقيا على حساب الرجاء المغربي بعد أداء رائع ثم حصل على السوبر الافريقي عام 2003 على حساب الوداد المغربي وكان قد حقق في مطلع الموسم السوبر المصري للعام الثاني على التوالي.. وفي نفس الموسم حقق الزمالك بطولة الدوري في أسبوعها الأخير في واقعة شهيرة حين خسر الأهلي من إنبي وفاز الزمالك على الإسماعيلي.

وبعدها حقق الزمالك السوبر المصري السعودي والبطولة العربية الموحدة ليختتم أروع موسم في تاريخه.
وتولى البرتغالي فينجادا مهمة تدريب الزمالك في موسم 2003/2004 والذي فاز خلاله الزمالك بالدوري لآخر مرة بأكبر فارق من النقاط في التاريخ بينه وبين الأهلي منافسه التقليدي.

وبدأت أعوام الكساد والرمادة من موسم 2004/2005 بتولى الألماني دراجوسلاف ستيبانوفيتش وبعد الإخفاق تولى كارلوس كابرال البرازيلي للمرة الثانية ولكن مع جيل يختلف تماماً عن جيل موسم 2002/2003 فرحل وبدأ موسم 2005/2006 بتولى الألماني ثيوبوكير وبعده فاروق جعفر الذي قاد الزمالك في دوري أبطال افريقيا الذي خسر فيه أمام الأهلي في الدور قبل النهائي ذهاباً وعودة 2/1 و2/صفر وبعدها جاء مانويل كاجودا البرتغالي دون أي انجاز ثم جاء هنري ميشيل خلال موسم 2006/2007 ولم يحقق الزمالك أيضاً أي ألقاب ورحل قبل انطلاق موسم 2007/ 2008 وتحرك الزمالك بلا مدير فني جاء رود كرول وساعده أيمن منصور ثم تغير الى محمد سامي وحقق الزمالك اللقب الوحيد خلال 6 سنوات بالفوز بالكأس على حساب إنبي.

وشهد موسم 2008/2009 تولى الألماني راينر هولمان وبعد سوء النتائج رحل وتولى أحمد رفعت وأحمد رمزي ثم جاء السويسري ميشيل دي كاستال وخرج الزمالك بأسوأ موسم في تاريخه حين تلقى 10 هزائم وهو رقم قياسي واحتلال المركز السادس وهو أسوأ مركز في تاريخ الزمالك.
واستمر كاستال حتى الأسبوع الثالث من هذا الموسم 2009/ 2010 حين عاد الفرنسي هنري ميشيل ليقضي معه الزمالك واحدة من أسوأ فتراته.

اخبار ومواضيع ذات صلة:

الزمالك يعيش أسوأ مراحل تاريخه مع هنري ميشيل

1 comment
  1. نور المصرية 27/11/2009 13:50 -

    يا رب الزمالك حاله يتعدل دعاء من قلب اهلاوية

أضف تعليقاً