شفرة دافنشي

شفرة دافنشي

مصريات

اجواء الرواية :وسط أجواء بوليسية و داخل متحف اللوفر بباريس ، يتعرض أمين عام المتحف إلى القتل لكنه يترك رسالة بها رموز غامضة خلف لوحة ليوناردو دافنشي إلى حفيدته الاخصائية في علم الشفرات ، و يطلب منها الاستعانة في حل الشفرة بأستاذ علم الرموز الدينية بجامعة هارفارد ، ومن خلال رحلة البحث عم حل شفرة الرسالة تتضح تفاصيل جماعة سرية تدعى ” سيون”لديها من الوثائق ما يهدم الكثير من المعتقدات السائدة في الديانة المسيحية عن السيد المسيح و العقيدة بشكل عام .

تفاصيل أكثر : عندما صدرت الرواية عام 2003 لك تحقق كل هذا الجدل الذي سيلاحقها للأبد ،لكن إقدام شركة “كولومبيا”على تحويلها إلى فيلم سينمائي جعلها الرواية الاكثر مبيعا عام 2006 فتمت ترجمتها لأكثر من خمسين لغة و بيع منها  10 ملايين نسخة تقريبا ، و هو أمر انسحب-بدرجة اقل – على باقي اعمال المؤلف “دان براون” الذي بدأ حياته مدرسا للغة الانجليزية في المدارس الامريكية قبل أن يتفرغ للكتابة عام 1996 ، و يصدر – قبل شفرة دافنشي- 3 اعمال بوليسية لم تحقق الانتشار الكبير.

لماذا الاعتراض: الرواية حفلت بالكثير من الصدمات التي اعتبر كثيرون أنها موجهة إلى صلب العقيدة المسيحية على لسان جماعة سيون التي أورد المؤلف في بداية الكتاب أنها جمماعة حقيقية تأسست عام 1009 و كان من أعضائها فيما بعد رموز و قامات أوروبية من عينة “ليوناردو دافنشي” و “فيكتور هوجو”.

كيف يمكن أن تقرأها : رغم اعتراضات الكنيسة المصرية عليها و شن حملة ضدها في محاولة لمنع تداولها في مصر، فإن الرواية موجودة في المكتبات بترجمة عربية .

اخبار ومواضيع ذات صلة:

شفرة دافنشي ..دان براون

أضف تعليقاً