غلاف كتاب لحظات صالحة للقتل للكاتب محمود الغيطاني

غلاف كتاب لحظات صالحة للقتل للكاتب محمود الغيطاني

اتحاد الكتاب يرفض محمود الغيطاني بسبب الاثارة والجنس

مصريات

محمود الغيطاني اثار جدلا بسبب رفض اتحاد الكتاب منحه عضوية الاتحاد، حيث أكد محمود الغيطاني فى تصريحه أن لجنة الفحص بالاتحاد قررت عدم منحه العضوية بسبب كتاباته قائلة إنها تستهدف الإثارة الرخيصة والتوزيع التجاري، كما أن الكتابة فى الجنس لا تكون بهذه المباشرة والشكل الفج المثير للتقزز الذى لا يحمل أى معنى أو مضمون أدبي.

وقد رفض الناقد “صلاح السروى” موقف الاتحاد من “الغيطانى”، مشيرا إلى أن الاتحاد اتخذ القرار بشكل أخلاقى لا يمت للفن ومعاييره بصلة، مؤكدا أنه على الناقد أن يحكم أدواته عندما يتناول عملا بالتحكيم والنقد.

كما أكد أن الجنس فى كل أعمال محمود الغيطاني موظف فنيا، وأنه من حق أي كاتب استخدام الجنس طالما أنه فى موضعه.

وتطرق السروى إلى تقرير “وفية خيرى” الصادر عن الاتحاد، مشيرا إلى أنه يستند إلى ذوق جمالي خاص بها وأنها مرتبطة بمفاهيم أخلاقية لا يجب أن تدخل فى نطاق العمل الأدبى.

وهو ما أكد عليه الروائى “أحمد أبو خنيجر” عضو اتحاد الكتاب، مؤكدا أيضا أن الكتابة الجنسية لا يجب أن تكون بغرض تجارى، وإنما تكون داخل الإطار الفنى للعمل.

وأوضح “أبو خنيجر” أن الأعمال التى تقدم بها لعضوية اتحاد الكتاب تناول فيها الجنس، لكنه ليس فجا ، مؤكدا أنه لم يقرأ أعمال “الغيطانى” ليحكم إن كان تناول الجنس بالشكل الذى أشارت له لجنة الفحص.

وقد نفى “إسلام بيومى” المسئول عن لجنة القيد باتحاد الكتاب ما ذكره “الغيطانى” بخصوص التقرير، مؤكدا أن اللجنة المسئولة عن فحص الأعمال ومنح العضوية سرية، وجميع تقاريرها سرية، ولا يمكن أن يطلع عليها “الغيطانى” فكيف علم بما جاء فيها.

وما زال الأمر لم يتم حسمه من جانب إتحاد الكتاب بشكل قطعي , وهو ما تسبب في ثورة “محمود الغيطاني” وإعلانه ذلك في جميع وسائل الإعلام المختلفة حتى يتم البت فيه

اخبار ومواضيع ذات صلة:

اتحاد الكتاب يرفض محمود الغيطاني بسبب الاثارة والجنس

أضف تعليقاً