منتخب مصر يهدد الدوري بالتأجيل .. و الاندية ترفض

منتخب مصر يهدد الدوري بالتأجيل .. و الاندية ترفض

منتخب مصر يهدد الدوري بالتأجيل .. و الاندية ترفض

مصريات

يدرس اتحاد كرة القدم برئاسة سمير زاهر اتخاذ قرار بتأجيل الدوري الممتاز وذلك من أجل مواجهتي زامبيا والجزائر اللتين ستحددان مصير منتخب مصر في حجز بطاقة التأهل الى كأس العالم جنوب افريقيا 2010 من عدمها في ظل المواقف الصعبة التي تعرض لها المنتخب قبل مواجهة رواندا التي نجح المنتخب في المرور منها بسلام والفوز بهدف أعاد الطموحات من جديد في الصعود للمونديال.

ومن ناحية اخرى فان اتحاد الكرة يبحث أفضل الحلول التي تسمح للجهاز الفني إعداد جيد قبل هاتين المواجهتين إما بتأجيل المسابقة تماما أو تأجيل بعض المراحل منها وترحيلها الى مواعيد أخري حتي يتم تحقيق الهدف خاصة وأن ال 180 دقيقة الخاصة بمباراتي زامبيا والجزائر تعد حاسمة في تاريخ الكرة المصرية.

وإذا لم يتم التأجيل في الوقت الحالى وقبل مباراة زامبيا التي يتمتع المنتخب فيها بمتسع كبير من الوقت فإنه من المؤكد ان يتم التأجيل قبل مواجهة الجزائر في حال نجح المنتخب إن شاء الله في تحقيق المطلوب من مباراته أمام زامبيا بتحقيق هدفه بالفوز في المباراة.

ويزيد من ذلك الأمر أن فرصة مصر كبيرة في الصعود للمونديال بالحسابات والمنطق وبكل لغات العالم ولا تزال بأيدينا وليست في يد الآخرين. وستكون لغة الأهداف هي عامل الحسم في حجز بطاقة التأهل شريطة أن نتخطي زامبيا أولا في لوساكا.. وكان المنتخب واجه صعوبات كبيرة قبل مواجهة رواندا التي فزنا فيها بصعوبة كبيرة للغاية نتيجة النقص في الصفوف. وهي الظروف التي لن يواجهها المنتخب بعد ذلك حيث غاب عدد كبير من العناصر الأساسية للإصابة وهم محمد أبو تريكة. و عمرو زكي. ومحمود فتح الله. وحتي شيكابالا الذي ضمه شحاتة أمام غينيا خرج من الحسابات أمام رواندا بسبب الإصابة أيضا.

ويضع حسن شحاتة المدير الفني للمنتخب يديه على قلبه خوفا من تعرض أي لاعب جديد للإصابة خاصة وأن هناك عدداً من المراكز داخل المنتخب من الممكن أن تتسبب في كوارث حقيقية لو غاب أي لاعب عنها
في الجهة اليسرى التي يسيطر عليها سيد معوض لا يمتلك منتخب مصر البديل المناسب ولو تعرض معوض لا قدر الله لأي إصابة سيواجه المنتخب مشكلة كبيرة خاصة وأن أحمد سمير فرج البديل لمعوض أو أحمد كمال بعيدين تماما عن سد غياب معوض خاصة في الناحية الدفاعية التي يجيدها اللاعب.
ونفس الموقف تقريبا بالنسبة للجهة اليمني التي يشغلها أحمد فتحي والذي يرى شحاتة أنه الوحيد الذي يثق في قدراته للعب في هذا المركز رغم وجود أحمد المحمدي بديلا له.
أما في الارتكاز فإن غياب محمد شوقي عن المباراة المقبلة لحصوله على إنذارين سيجعل المدير الفني يعتمد على حسني عبد ربه وأحمد حسن. والأخير يجيد في مركز لاعب الوسط المهاجم أفضل بكثير من لاعب الوسط المدافع.

ولا يوجد لاعب ارتكاز آخر يقوم بنفس الطريقة باستثناء محمد حمص المصاب. وغياب أي لاعب عن الوسط سيجعل شحاتة مضطرا للدفع بأحمد فتحي في الوسط على حساب الناحية اليمني.

أما بالنسبة لحراسة المرمى فرغم الحالة الجيدة التي ظهر عليها الهاني سليمان ومحمود أبو السعود حارسا المنتخب إلا أن خبرة الحضري لا تزال هي الأكبر وهو ما يمكنه من حراسة مرمى المنتخب خاصة وأن المباريات ثقيلة للغاية. ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن يتم الدفع بأبوالسعود أو سليمان في أي مباراة من الاثنتين إلا في ظروف صعبة.

ويبدو سمير زاهر رئيس الاتحاد متحمسا لفكرة تأجيل الدوري. رغم أن المنتخب سيكون لديه فترة طويلة من التوقف حوالى أسبوعين بالتمام والكمال. وهو ما يجعل هناك استعداداً قوياً للمباراة. لكن المشكلة تكمن في تعرض أي لاعب للإصابة خلال الأسابيع الثلاثة التي تقام حاليا. وقبل مباراة زامبيا.. ويخشي زاهر الإعلان عن ذلك الأمر خاصة وأنه يعلم تماما أن الأندية سترفض بشدة مثل ذلك القرار الذي يؤثر عليها في مسيرتها ببطولة الدوري الأمر الذي سيدفع زاهر لإعلان قراره في أقرب وقت سواء بالتأجيل أو الاستمرار.
في المقابل يري حسن شحاتة المدير الفني للمنتخب أن الدوري خير استعداد للمنتخب لخوض المباريات المتبقية بعد اقتصار قائمة لاعبي المنتخب على تشكيلة جميعها تقريبا من اللاعبين المحليين باستثناء حسني عبدربه ودودي الجباس.. وحتي محمد شوقي الذي يحترف في انجلترا لن يشارك في المباراة المقبلة لحصوله على إنذارين.

حسن شحاتة يرفض تأجيل الدوري المصري

حسن شحاتة يرفض تأجيل الدوري المصري

ولكن حسن شحاتة نفسه لن يسمح للظروف التي شهدها الفريق في رواندا أن تتكرر من جديد خاصة وأن أحدا لم يكن يتوقع أن يأتي اليوم الذي يقود فيه السيد حمدي واحمد عبد الرؤوف ودودي الجباس هجوم المنتخب كأساسيين نتيجة إصابة زكي ومتعب وعدم جاهزية ميدو وهروب زيدان.

وترفض الأندية تأجيل الدوري تحت أي ظرف من الظروف حيث يري حسام البدري المدير الفني للأهلي أن التوقفات عادة ما تأتي بنتيجة سلبية على اللاعبين. خاصة بعد أن يصل اللاعب لمراحل فنية وبدنية معينة ثم يأتي التوقف ليضطر الجهاز الفني إلا إعادة فورمة اللاعب من جديد.

وكان البدري ابدي اعتراضه على توقف الدوري بعد الأسبوع الأول من المسابقة من أجل مباراة منتخب مصر وغينيا الودية. لكنه أكد في الوقت نفسه أن اعتبارات المنتخب هي الأهم. والتوقف موضوع سلفا.
ويتخذ نادي الزمالك نفس الموقف تقريبا خاصة وأن تأجيل المسابقة يعني إرجاء الحكم على مستوى الفرنسي هنري ميشيل المدير الفني للفريق الذي تولي قيادة المهمة خلفا للسويسري ميشيل دي كاستال.

اخبار ومواضيع ذات صلة:

منتخب مصر يهدد الدوري بالتأجيل .. و الاندية ترفض

أضف تعليقاً