ماهو الاحتباس الحراري Global warming

انخفاض درجة الاحتباس الحراري

مصريات – اخبار العلوم والتكنولوجيا تكتبها سارة معروف: اعلنت وكالة ناسا الأمريكية (NASA) او الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء (The National Aeronautics and Space Administration) عن تسجيلها انخفاضاً في درجة الحرارة على الأرض، وذلك للسنة الثانية على التوالي.

والمقصود هو العام 2018، ولكن وعلى الرغم من هذا الانخفاض مقارنة بذروة درجات الحرارة العالمية المسجلة في سنة 2016، فان العام 2018 يبقى ضمن الاعوام الخمسة الأوائل في السخونة على كوكب الارض على امتداد الـ 139 سنة الماضية، وتحديداً منذ القرن التاسع عشر سنة 1880، كما هو موضح بالرسم البياني لوكالة ناسا في الصورة الجانبية.

ماهو الاحتباس الحراري؟

رسم بياني لمتوسط الحرارة منذ عام 1880 (تصوير: وكالة ناسا)

جاء ذلك في دراسة مشتركة لوكالة ناسا (NASA)  مع الإدارة الوطنية الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA).

ففي عام 2018، كان متوسط درجة الحرارة على الأرض اعلى بـ 0.83 درجة مئوية من المستوى الطبيعي، بينما سجل العام 2016 زيادة قدرها 1 درجة مئوية.

مما يعني وفقاُ لوكالة ناسا، ان الاعوام الخمسة الاخيرة سجلت المستويات الاعلى على الاطلاق.
بدورها أكدت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة World Meteorological Organization Extranet، ان سنة 2018 تحتل المركز الرابع في ترتيب السنوات الأشد سخونة، واستندت نتائجها على بيانات مقدمة من خبراء الأرصاد الجوية في الولايات المتحدة وانجلترا واليابان وأوروبا.

كما قال بيترتي تالاس الامين العام لمنظمة (WMO) في بيان رسمي  “إن اتجاه درجات الحرارة على المدى الطويل أهم بكثير من ترتيب السنوات فرادى، وهذا الاتجاه يتصاعد”، وتابع قائلاً “السنوات العشرين الماضية هم الأكثر دفئًا”.

ماهو الاحتباس الحراري Global warming

كثيراً ما يختلط مفهوم تأثير الاحتباس الحراري عند البعض، وخاصةً بسبب مفعوله العكسي، فمن ناحية يجري تعريف تاثير الاحتباس الحراري على انه ارتفاع حرارة الارض (لاسباب عديدة لسنا بصددها الآن)، ولكن في الواقع نشهد على نحو متزايد اشتداد البرودة في انحاد متفرقة في العالم.

في الحقيقة ليس هناك اي تناقض في هذا التعريف، ويمكن الاجابة عن سبب هذا التناقض باختصار ودون الدخول في التفاصيل والمصطلحات العلمية، وهو ان الارتفاع الطفيف في درجات الحرارة بالمناطق المتجمدة مثل القطب الشمالي او القطب الجنوبي يؤدي الى ذوبان كتل الجبال الجليدية وانفصالها عن محيطها الام والكتل الاكبر، وسوف تتجه بطبيعة الحال الى المحيطات والبحار، مما يعني بانها تجلب معها البرودة المتزايدة التي نلاحظها في شتاء الاعوام الاخيرة.

ارجوا ان اكون قد اجبت على السؤال حول ماهو تأثير الاحتباس الحراري، ولماذا نشهده غالباً بشكل عكسي.

ولمن لديه اهتماما بموضوع الاحتباس الحراري وعنده تفسير آخر اكثر اقناعاُ، يمكنه ترك رده في التعليقات لافادة الاخرين.

اخبار ومواضيع ذات صلة:

وكالة ناسا تسجل انخفاضاً في درجة الاحتباس الحراري على الأرض

أضف تعليقاً